موسوعة التفسير

سورةُ النَّملِ
الآيات (89-93)

ﭑ ﭒ ﭓ ﭔ ﭕ ﭖ ﭗ ﭘ ﭙ ﭚ ﭛ ﭜ ﭝ ﭞ ﭟ ﭠ ﭡ ﭢ ﭣ ﭤ ﭥ ﭦ ﭧ ﭨ ﭩ ﭪ ﭫ ﭬ ﭭ ﭮ ﭯ ﭰ ﭱ ﭲ ﭳ ﭴ ﭵ ﭶ ﭷ ﭸ ﭹ ﭺ ﭻ ﭼ ﭽ ﭾ ﭿ ﮀ ﮁ ﮂ ﮃ ﮄ ﮅ ﮆ ﮇ ﮈ ﮉ ﮊ ﮋ ﮌ ﮍ ﮎ ﮏ ﮐ ﮑ ﮒ ﮓ ﮔ ﮕ ﮖ ﮗ ﮘ ﮙ ﮚ ﮛ ﮜ

غَريبُ الكَلِماتِ:


فَكُبَّتْ: أي: أُلقِيَتْ وطُرِحَتْ، والكبُّ: إسقاطُ الشَّيءِ على وجْهِه، وأصلُ (كَبَبَ): يدُلُّ على جَمعٍ وتَجمُّعٍ [1224] يُنظر: ((مقاييس اللغة)) لابن فارس (5/124)، ((المفردات)) للراغب (ص: 695)، ((تفسير القرطبي)) (13/245). .

المعنى الإجماليُّ:


يقولُ الله تعالى مبَيِّنًا جزاءَ مَن أحسَن، وجزاءَ مَن أساء: مَن جاء يومَ القيامةِ بالحَسَنةِ فله ثوابٌ عظيمٌ عندَ اللهِ، وهم آمِنون مِنَ الفَزَعِ الواقِعِ يومَ القيامةِ، ومَن جاء يومَ القيامةِ بالسَّيِّئةِ فيُلْقَوْنَ على وُجوهِهم في النَّارِ، ويُقالُ لهم: لا تُجْزَوْنَ إلَّا بأعمالِكم الَّتي كنتُم تعمَلونها في الدُّنيا.
ثمَّ يأمُرُ اللهُ تعالى نبيَّه أنْ يُبيِّنَ منهجَه في دعوتِه، فيقولُ: وقلْ -يا محمَّدُ- لقَومِك مِن قُرَيشٍ: إنَّما أمَرَني اللهُ أن أعبُدَه وَحْدَه، هو رَبُّ هذه البَلْدةِ -مكَّةَ- الَّذي جعَلَها حَرَمًا آمِنًا، وله كُلُّ الأشياءِ خَلْقًا ومِلكًا وتصَرُّفًا، وأمَرَني أن أكونَ مِن المُستسلِمينَ له بالتَّوحيدِ، وأن أقرأَ القُرآنَ وأتَّبِعَ ما فيه، فمَنْ آمَنَ بالقُرآنِ واتَّبَع الحَقَّ فإنَّما ثوابُ اهتدائِه راجِعٌ إليه، ومَن كفَرَ بالقُرآنِ وأعرَضَ، فقُلْ له: إنَّما أنا مِن المُنذِرينَ عذابَ اللهِ وسَخَطَه.
ثمَّ يقولُ الله تعالى: وقُلْ -يا محمَّدُ-: الحمدُ لله، سيُريكم في الدُّنيا آياتِ عَذابِه ودَلائلَ وحدانيَّتِه وقدرتِه، فتَعرِفونَها، وما ربُّك بغافِلٍ عمَّا تعمَلونَ.

تَفسيرُ الآياتِ:


مَنْ جَاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ خَيْرٌ مِنْهَا وَهُمْ مِنْ فَزَعٍ يَوْمَئِذٍ آَمِنُونَ (89).
مُناسَبةُ الآيةِ لِما قَبْلَها:
لَمَّا تكلَّمَ سُبحانَه في علاماتِ القيامةِ؛ شرَحَ بعْدَ ذلك أحوالَ المكلَّفِينَ بعدَ قيامِ القيامةِ، فقال تعالى [1225] يُنظر: ((تفسير الرازي)) (24/574). :
مَنْ جَاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ خَيْرٌ مِنْهَا.
أي: مَن جاء يومَ القيامةِ بالحَسَنةِ [1226] والمرادُ بالحَسَنةِ هنا: الحَسَنةُ الكامِلةُ، وهي الإيمانُ والتَّوحيدُ. وممَّن قال بذلك: ابنُ جرير، والواحدي، والبقاعي. وحكى القرطبيُّ الإجماعَ عليه. يُنظر: ((تفسير ابن جرير)) (18/139)، ((الوسيط)) للواحدي (3/387)، ((نظم الدرر)) للبقاعي (14/225). وممَّن قال بنحوِ هذا القولِ مِن السَّلفِ: عبدُ الله بن مسعود، وابن عباس، وأبو هريرة، وعلي ابن الحسين، وسعيد بن جُبَير، والحسن، وعطاء، ومجاهد، وأبو صالح، ومحمد بن كعب، والنَّخَعي، والضَّحَّاك، والزُّهْريُّ، وعِكْرِمةُ، وزيد بن أسلَمَ، وقَتادةُ، وإبراهيم. يُنظر: ((تفسير ابن جرير)) (18/141)، ((تفسير ابن أبي حاتم)) (9/2934). قال القرطبي: (هو إجماعٌ مِن أهل التَّأويلِ في أنَّ الحَسَنةَ: لا إلهَ إلَّا اللهُ، وأنَّ السَّيِّئةَ: الشِّركُ، في هذه الآيةِ). ((تفسير القرطبي)) (13/245). قال ابنُ تيميَّةَ معلِّلًا هذا القولَ، وأنَّهم إنَّما (قالوه؛ لأنَّ أعمالَ البِرِّ داخلةٌ في التَّوحيدِ؛ فإنَّ عبادةَ اللهِ بما أمَر به كما قالَ: بَلَى مَنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لِلَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ الآيةَ [البقرة: 112]. وقالَ تعالَى: أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ الآيةَ [إبراهيم: 24]. فالكلمةُ الطَّيِّبةُ التَّوحيدُ، وهي كالشَّجرةِ، والأعمالُ ثمارُها في كلِّ وقتٍ، وكذلك السَّيِّئةُ هي العملُ لغيرِ اللهِ، وهذا هو الشِّركُ؛ فإنَّ الإنسانَ حارِثٌ همَّامٌ، لا بُدَّ له مِنْ عملٍ، ولا بُدَّ له مِن مقصودٍ يعملُ لأجلِه. وإنْ عَمِل للهِ ولغيرِه فهو شركٌ. والذُّنوبُ مِنَ الشِّركِ؛ فإنَّها طاعةٌ للشَّيْطانِ). ((مجموع الفتاوى)) (15/440). وقيل: المرادُ بالحَسَنةِ هنا: جِنسُ الحَسَناتِ، فأيُّ حَسنةٍ مِن الحسناتِ فهي مرادةٌ في الآيةِ. وممَّن قال بذلك: ابن عثيمين. يُنظر: ((تفسير ابن عثيمين- سورة النمل)) (ص: 505). ويُنظر أيضًا: ((أضواء البيان)) للشنقيطي (6/145، 146). فله ثَوابٌ عظيمٌ عندَ اللهِ [1227] يُنظر: ((تفسير ابن جرير)) (18/139)، ((الوسيط)) للواحدي (3/387)، ((تفسير الرازي)) (24/575)، ((جامع العلوم والحِكَم)) لابن رجب (2/200)، ((تفسير النيسابوري)) (5/323)، ((نظم الدرر)) للبقاعي (14/225)، ((أضواء البيان)) للشنقيطي (6/146). اختلف المفسِّرون في معنى قَولِه تعالى: فَلَهُ خَيْرٌ مِنْهَا؛ فقيل: خيرٌ هنا صيغةُ تفضيلٍ. وممَّن قال بذلك في الجملةِ: ابنُ رجب، والنيسابوري، والبِقاعي، وابن عثيمين. يُنظر: ((جامع العلوم والحكم)) لابن رجب (2/200)، ((تفسير النيسابوري)) (5/323)، ((نظم الدرر)) للبقاعي (14/225)، ((تفسير ابن عثيمين- سورة النمل)) (ص: 506). وممَّن قال بنحوِ هذا القولِ مِن السلفِ: عبدُ الرَّحمنِ بنُ زَيدٍ، ومحمَّدُ بنُ كعبٍ. يُنظر: ((تفسير ابن جرير)) (18/144)، ((تفسير الثعلبي)) (7/230). ونسَبَه ابنُ الجَوزيِّ لِزَيدِ بنِ أسلَمَ. يُنظر: ((تفسير ابن الجوزي)) (3/373). وقيل في بيانِ الخَيريَّةِ: إنَّها بمُضاعَفةِ الحَسَناتِ، وبأنَّ العَمَلَ مُنقَضٍ والثَّوابَ دائمٌ، ولأنَّ العَمَلَ فِعلُ العبدِ، والثَّوابَ فِعلُ اللهِ تعالى. يُنظر: ((تفسير الرازي)) (24/575)، ((مجموع الفتاوى)) لابن تيمية (15/440)، ((تفسير النيسابوري)) (5/323)، ((نظم الدرر)) للبقاعي (14/225)، ((أضواء البيان)) للشنقيطي (6/145، 146)، ((تفسير ابن عثيمين- سورة النمل)) (ص: 506، 507). وقيل: خيرٌ هنا ليست صيغةَ تفضيلٍ، وإنَّما المعنى: أنَّ مَن جاء بالحَسَنةِ فله منها خيرٌ حاصِلٌ بسَبَبِها. وممَّن قال بهذا المعنى: ابنُ جرير، والواحدي. يُنظر: ((تفسير ابن جرير)) (18/139)، ((الوسيط)) للواحدي (3/387). وممَّن قال بهذا القولِ مِنَ السَّلفِ: ابنُ عباس، والحسن، وسعيد بن جُبَير، ومجاهد، وقتادة، وابن جُرَيج، وعِكْرِمة. يُنظر: ((تفسير ابن جرير)) (18/143)، ((تفسير ابن أبي حاتم)) (9/2935). .
وَهُمْ مِنْ فَزَعٍ يَوْمَئِذٍ آَمِنُونَ.
أي: وهم آمِنونَ يومَ القيامةِ مِن الفَزَعِ الحاصِلِ للخَلقِ [1228] يُنظر: ((تفسير ابن جرير)) (18/139)، ((تفسير الماتريدي)) (8/144)، ((تفسير السمرقندي)) (2/595)، ((نظم الدرر)) للبقاعي (14/226). قيل: يحتَمِلُ أنَّهم لا يفزَعون مطلقًا، ويحتَمِلُ أنهم يَفزَعون ولكِنَّهم آمِنون، فيَكونُ هذا الفزَعُ مجرَّدَ شعورٍ بما يُفزَعُ منه فقط. يُنظر: ((تفسير ابن عثيمين- سورة النمل)) (ص: 508، 509). ممَّن اختار أنَّهم آمِنُونَ مِن فزَعِ يومِ القيامةِ وأهوالِه: الماتريدي، والسمرقندي، والبقاعي. يُنظر: ((تفسير الماتريدي)) (8/144)، ((تفسير السمرقندي)) (2/595)، ((نظم الدرر)) للبقاعي (14/226). وذكر ابنُ جريرٍ أنَّهم يَأْمَنون مِن فزَعِ الصَّيحةِ الكبرى، وهي النَّفخُ في الصُّورِ. يُنظر: ((تفسير ابن جرير)) (18/139). وممَّن قال بأنَّهم يَأمنون وإن كانوا يَفزَعون مع الخَلقِ: الرازي، والبيضاوي، والسعدي. يُنظر: ((تفسير الرازي)) (24/575)، ((تفسير البيضاوي)) (4/169)، ((تفسير السعدي)) (ص: 611). وذكر الرازيُّ أنَّ الفزعَ المنفيَّ هو الخَوفُ مِنَ العذابِ، أمَّا الفزعُ المُثبَتُ في قوله: وَيَوْمَ يُنْفَخُ فِي الصُّورِ فَفَزِعَ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَمَنْ فِي الْأَرْضِ فهو ما لا يخلو منه أحدٌ عندَ الإحساسِ لشِدَّةٍ تقعُ، وهو يَفجأ مِن رعبٍ وهَيْبة، وإن كان المُحسِنُ يَأمن وُصولَ ذلك الضَّررِ إليه. يُنظر: ((تفسير الرازي)) (24/575). .
كما قال تعالى: لَا يَحْزُنُهُمُ الْفَزَعُ الْأَكْبَرُ [الأنبياء: 103].
وقال سُبحانه: إِلَّا مَنْ آَمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَأُولَئِكَ لَهُمْ جَزَاءُ الضِّعْفِ بِمَا عَمِلُوا وَهُمْ فِي الْغُرُفَاتِ آَمِنُونَ [سبأ: 37].
وقال عزَّ وجلَّ: أَفَمَنْ يُلْقَى فِي النَّارِ خَيْرٌ أَمْ مَنْ يَأْتِي آَمِنًا يَوْمَ الْقِيَامَةِ [فصلت: 40].
وَمَنْ جَاءَ بِالسَّيِّئَةِ فَكُبَّتْ وُجُوهُهُمْ فِي النَّارِ.
أي: ومَن جاء يومَ القيامةِ بالسَّيِّئةِ [1229] المرادُ بالسيِّئةِ هنا: الشِّركُ. وممَّن قال بذلك: ابنُ جرير، والواحدي، والبقاعي، وحكى القرطبيُّ الإجماعَ عليه. يُنظر: ((تفسير ابن جرير)) (18/139)، ((الوجيز)) (ص: 811)، ((نظم الدرر)) (14/226)، ((تفسير القرطبي)) (13/245). وممَّن قال بهذا القولِ مِنَ السَّلفِ: أبو هريرة، وعبد الله بن مسعود، وابن عباس، وأنس بن مالك، وأبو وائل، وعطاء، والحسن، وسعيد بن جُبَير، ومجاهد، وعِكْرِمة، والنَّخَعي، وأبو صالح، والزُّهْري، وزيد بن أَسْلَمَ، ومحمد بن كعب القُرَظي، والسُّدِّيُّ، وقتادة، والضَّحَّاك، وابن زيد. يُنظر: ((تفسير ابن جرير)) (18/140)، ((تفسير ابن أبي حاتم)) (9/2935). وقيل: المرادُ: جِنسُ السِّيئاتِ عُمومًا، فتشمَلُ أيَّ عَمَلٍ سَيِّئٍ. وممَّن قال بذلك: السعدي، وابن عثيمين. يُنظر: ((تفسير السعدي)) (ص: 611)، ((تفسير ابن عثيمين- سورة النمل)) (ص: 512). فيُلْقَوْنَ في النَّارِ على وُجوهِهم [1230] يُنظر: ((تفسير ابن جرير)) (18/139)، ((الوجيز)) للواحدي (ص: 811)، ((تفسير ابن كثير)) (6/217)، ((تفسير السعدي)) (ص: 611)، ((تفسير ابن عاشور)) (20/52، 53). قال ابنُ عثيمين بِناءً على القولِ بأنَّ المرادَ بالسَّيِّئةِ جنسُ السيئاتِ: (إنَّ قَولَه: فَكُبَّتْ وُجُوهُهُمْ فِي النَّارِ لا يلزمُ منه الخلودُ، بل قد تُكَبُّ وُجوهُهم في النَّارِ ثمَّ يَنجُون. فإذا قال قائِلٌ: إذا كانوا عُصاةً فإنَّ مَوضِعَ السُّجودِ لا تأكُلُه النَّارُ، فكيف نقولُ: كُبَّت وُجوهُهم في النَّارِ؟ قُلنا: إذا كُبَّ على وجهِه أصابَتْه النَّارُ إلَّا موضِعَ السُّجودِ، وهذا لا يَمنَعُ أن يُكَبَّ على وجههِ وتُحمى مواضِعُ السُّجودِ مِن النَّارِ). ((تفسير ابن عثيمين- سورة النمل)) (ص: 513). .
كما قال تعالى: وَنَحْشُرُهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عَلَى وُجُوهِهِمْ عُمْيًا وَبُكْمًا وَصُمًّا مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ كُلَّمَا خَبَتْ زِدْنَاهُمْ سَعِيرًا [الإسراء: 97].
هَلْ تُجْزَوْنَ إِلَّا مَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ.
أي: يُقالُ لهم [1231] قيل: يجوزُ أن يكونَ مِن قَولِ الله. ويجوزُ أن يكونَ مِن قَولِ الملائكةِ. يُنظر: ((تفسير القرطبي)) (13/245). وذكر البغويُّ أنَّه مِن قَولِ خَزَنةِ جَهنَّمَ. يُنظر: ((تفسير البغوي)) (3/520). وذكر ابنُ جريرٍ أنَّ هذا يُقالُ لهم ذلك وقتَ كَبِّهم في النَّارِ. يُنظر: ((تفسير ابن جرير)) (18/145). : لا تُجازَونَ إلَّا بحَسَبِ أعمالِكم الَّتي كنتُم تَعمَلونَها في الدُّنيا [1232] يُنظر: ((تفسير ابن جرير)) (18/145)، ((تفسير البغوي)) (3/520)، ((تفسير القرطبي)) (13/245)، ((تفسير السعدي)) (ص: 611)، ((تفسير ابن عاشور)) (20/53)، ((تفسير ابن عثيمين- سورة النمل)) (ص: 513، 514). .
كما قال تعالى: فَالْيَوْمَ لَا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئًا وَلَا تُجْزَوْنَ إِلَّا مَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ [يس: 54].
إِنَّمَا أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ رَبَّ هَذِهِ الْبَلْدَةِ الَّذِي حَرَّمَهَا وَلَهُ كُلُّ شَيْءٍ وَأُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْمُسْلِمِينَ (91).
مُناسَبةُ الآيةِ لِما قَبْلَها:
لَمَّا أَتَمَّ سبحانه الدِّينَ بذِكرِ الأصولِ الثَّلاثةِ: المبدأِ والمعادِ، والنُّبوَّةِ، ومقَدِّماتِ القيامةِ وأحوالِها، وبعضِ صفتِها وما يكونُ مِن أهوالِها، وذلك كمالُ ما يَتعلَّقُ بأصولِ الدِّينِ على وجوهٍ مُرَغِّبةٍ أتَمَّ ترغيبٍ، مُرَهِّبةٍ أعظَمَ ترهيبٍ؛ أوجَبَ هذا التَّرغيبُ والتَّرهيبُ لكلِّ سامعٍ أن يقولَ: فما الذي نعملُ؟ ومَن نعبُدُ؟ فأجابَه المخاطَبُ بهذا الوحيِ، المأمورُ بإبلاغِ هذه الجوامِعِ، الدَّاعي لِمَن سمِعَه، الهادي لِمَنِ اتَّبَعَه؛ بأنَّه يَرضى له ما رَضيَ لنَفْسِه، وهو ما أمَرَه به ربُّه، فقال [1233] يُنظر: ((نظم الدرر)) للبقاعي (14/227). :
إِنَّمَا أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ رَبَّ هَذِهِ الْبَلْدَةِ الَّذِي حَرَّمَهَا.
أي: قُلْ -يا محمَّدُ- لِقَومِك مِن قُرَيشٍ: إنَّما أمرَني اللهُ أن أعبُدَ رَبَّ هذه البلدةِ -مكَّةَ- الذي جعَلَها حَرَمًا آمِنًا؛ حرَّم فيها على خَلقِه أن يَسفِكوا دمًا حرامًا، أو يَظلِموا أحدًا، أو يَصيدوا فيها، أو يَقطَعوا شَجَرَها [1234] يُنظر: ((تفسير ابن جرير)) (18/145)، ((تفسير ابن عطية)) (4/274)، ((تفسير القرطبي)) (13/246)، ((تفسير السعدي)) (ص: 611)، ((تفسير ابن عاشور)) (20/56). .
كما قال تعالى: قُلْ إِنِّي أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ اللَّهَ مُخْلِصًا لَهُ الدِّينَ (11) وَأُمِرْتُ لِأَنْ أَكُونَ أَوَّلَ الْمُسْلِمِينَ [الزمر: 11، 12].
وقال عزَّ وجلَّ: فَلْيَعْبُدُوا رَبَّ هَذَا الْبَيْتِ * الَّذِي أَطْعَمَهُمْ مِنْ جُوعٍ وَآَمَنَهُمْ مِنْ خَوْفٍ [قريش: 3، 4].
وعن ابنِ عبَّاسٍ رَضِيَ الله عنهما، قال: ((قال النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّمَ يومَ افتتَحَ مَكَّةَ: لا هِجرةَ، ولكِنْ جِهادٌ ونِيَّةٌ، وإذا استُنفِرتُم فانفِروا [1235] إذا استُنفِرتُم فانفِروا: أي: إذا طُلِبَ منكم النُّصرةُ، فأجيبوا وانفِروا خارجينَ إلى الإعانةِ. يُنظر: ((النهاية)) لابن الأثير (5/92). ؛ فإنَّ هذا بلدٌ حَرَّمَ اللهُ يومَ خَلَقَ السَّمَواتِ والأرضَ، وهو حرامٌ بحُرمةِ الله إلى يومِ القيامةِ، وإنَّه لم يَحِلَّ القِتالُ فيه لأحدٍ قَبْلي، ولم يَحِلَّ لي إلَّا ساعةً مِن نهارٍ؛ فهو حرامٌ بحُرمةِ اللهِ إلى يومِ القيامةِ: لا يُعضَدُ شَوكُه [1236] لا يُعضَدُ شَوكُه: أي: لا يُقطَعُ. يُنظر: ((شرح القسطلاني)) (3/304). ، ولا يُنفَّرُ صَيدُه، ولا يَلتَقِطُ لُقَطَتَه إلَّا مَن عَرَّفها، ولا يُخْتَلى خَلَاها [1237] لا يُختلى خَلاها: أي: لا يُقطَعُ نباتُها الرَّطبُ. يُنظر: ((شرح القسطلاني)) (3/309). ، قال العبَّاسُ: يا رسولَ اللهِ، إلَّا الإذخِرَ؛ فإنَّه لِقَيْنِهم [1238] قَيْنِهم: هو الحَدَّاد والصَّائِغُ، ومعناه: يَحتاجُ إليه القَيْنُ في وَقودِ النَّارِ. يُنظر: ((شرح النووي على مسلم)) (9/127). ولِبُيوتِهم، قال: إلَّا الإذخِرَ)) [1239] رواه البخاري (1834) واللفظ له، ومسلم (1353). .
وَلَهُ كُلُّ شَيْءٍ.
مُناسَبتُها لِما قَبْلَها:
لَمَّا كانت إضافةُ البلدةِ إليه إنَّما هي لمحضِ التَّشريفِ، قال احتراسًا عمَّا لعلَّه يُتَوَهَّمُ: وَلَهُ كُلُّ شَيْءٍ أي: مِن غيرِها ممَّا أشرَكْتُموه به وغيره خلْقًا ومُلْكًا ومِلْكًا [1240] يُنظر: ((نظم الدرر)) للبقاعي (14/228). !
وَلَهُ كُلُّ شَيْءٍ.
أي: وللهِ- رَبِّ مَكَّةَ- الأشياءُ كُلُّها خَلقًا ومِلكًا وتصرفًا [1241] يُنظر: ((تفسير ابن جرير)) (18/146)، ((تفسير القرطبي)) (13/246)، ((تفسير ابن كثير)) (6/218)، ((تفسير الشوكاني)) (4/180)، ((تفسير السعدي)) (ص: 611). .
وَأُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْمُسْلِمِينَ.
أي: وأمَرَني اللهُ أن أكونَ مِن المُستسلِمينَ له بالتَّوحيدِ، المنقادينَ له بامتِثالِ أوامِرِه واجتِنابِ نواهيه [1242] يُنظر: ((تفسير ابن جرير)) (18/146)، ((تفسير القرطبي)) (13/246)، ((تفسير ابن كثير)) (6/218)، ((نظم الدرر)) للبقاعي (14/229)، ((تفسير الشوكاني)) (4/180). .
كما قال تعالى: قُلْ إِنِّي أُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ أَوَّلَ مَنْ أَسْلَمَ وَلَا تَكُونَنَّ مِنَ الْمُشْرِكِينَ [الأنعام: 14].
وَأَنْ أَتْلُوَ الْقُرْآَنَ فَمَنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَمَنْ ضَلَّ فَقُلْ إِنَّمَا أَنَا مِنَ الْمُنْذِرِينَ (92).
مُناسَبةُ الآيةِ لِما قَبْلَها:
لَمَّا بَيَّنَ ما أُمِرَ به في نَفْسِه؛ أتبَعَه ما تَعُمُّ فائِدتُه غيرَه، فقال [1243] يُنظر: ((نظم الدرر)) للبقاعي (14/228). :
وَأَنْ أَتْلُوَ الْقُرْآَنَ.
أي: وأمَرَني اللهُ أن أقرأَ القرآنَ وأتَّبِعَ ما فيه [1244] يُنظر: ((تفسير ابن جرير)) (18/146)، ((تفسير ابن عطية)) (4/274)، ((تفسير القرطبي)) (13/246)، ((مفتاح دار السعادة)) لابن القيم (1/42)، ((تفسير ابن كثير)) (6/218)، ((نظم الدرر)) للبقاعي (14/228)، ((تفسير أبي السعود)) (6/306)، ((تفسير السعدي)) (ص: 611). قال أبو السعود: (وَأَنْ أَتْلُوَ الْقُرْآَنَ أي: أواظِبَ على تلاوتِه؛ لتنكَشِفَ لي حقائقُه الرَّائِعةُ المخزونةُ في تضاعيفِه شَيئًا فشيئًا، أو على تلاوتِه على النَّاسِ بطريقِ تكريرِ الدَّعوةِ وتثنيةِ الإرشادِ؛ فيكونَ ذلك تنبيهًا على كفايتِه في الهدايةِ والإرشادِ مِن غيرِ حاجةٍ إلى إظهارِ مُعجزةٍ أخرى). ((تفسير أبي السعود)) (6/306). .
كما قال تعالى: وَاتْلُ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِنْ كِتَابِ رَبِّكَ لَا مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِهِ وَلَنْ تَجِدَ مِنْ دُونِهِ مُلْتَحَدًا [الكهف: 27].
وقال سُبحانَه: وَاتَّبِعْ مَا يُوحَى إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ [الأحزاب: 2].
وقال جلَّ جلالُه: وَرَتِّلِ الْقُرْآَنَ تَرْتِيلًا [المزمل: 4].
فَمَنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ.
أي: فمَنْ آمَنَ بالقُرآنِ وعَمِلَ به واتَّبَع الحَقَّ الَّذي فيه، فإنَّما ثَوابُ ذلك ونَفْعُه يعودُ إليه [1245] يُنظر: ((تفسير ابن جرير)) (18/146)، ((تفسير السمرقندي)) (2/596)، ((تفسير القرطبي)) (13/246)، ((تفسير الألوسي)) (10/249)، ((تفسير السعدي)) (ص: 611). .
كما قال تعالى: قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَكُمُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكُمْ فَمَنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ [يونس: 108].
وَمَنْ ضَلَّ فَقُلْ إِنَّمَا أَنَا مِنَ الْمُنْذِرِينَ.
أي: ومَن كفَرَ بالقُرآنِ وأعرَضَ عن العمَلِ بما فيه، فقُلْ له: إنَّما أنا مِن الرُّسُلِ المخَوِّفِينَ عذابَ اللهِ وسَخَطَه وعواقِبَ ضَلالِكم؛ فليس علَيَّ إلَّا البلاغُ المُبينُ، وقد أبلَغْتُكم وخوَّفتُكم، وهدايتُكم ليسَت بيدي، ولا وَبالُ ضَلالِكم علَيَّ [1246] يُنظر: ((تفسير ابن جرير)) (18/147)، ((البسيط)) للواحدي (17/324)، ((نظم الدرر)) للبقاعي (14/230)، ((تفسير أبي السعود)) (6/306)، ((تفسير السعدي)) (ص: 611)، ((تفسير ابن عاشور)) (20/57). .
كما قال تعالى: قَدْ جَاءَكُمْ بَصَائِرُ مِنْ رَبِّكُمْ فَمَنْ أَبْصَرَ فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ عَمِيَ فَعَلَيْهَا وَمَا أَنَا عَلَيْكُمْ بِحَفِيظٍ [الأنعام: 104].
وقال سُبحانَه: وَمَنْ ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا وَمَا أَنَا عَلَيْكُمْ بِوَكِيلٍ [يونس: 108].
وَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ سَيُرِيكُمْ آَيَاتِهِ فَتَعْرِفُونَهَا وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ (93).
وَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ سَيُرِيكُمْ آَيَاتِهِ فَتَعْرِفُونَهَا.
أي: وقُلْ -يا محمَّدُ-: المتَّصِفُ بالكَمالِ هو اللهُ تعالى الذي أنعَمَ علينا وهدانا، وبيَّن آياتِه وأقام الحُجَّةَ على عبادِه، سيُريكم في الدُّنيا آياتِ عذابِه ودلائِلَ وحدانيَّتِه وقُدرتِه، فيتبيَّنُ لكم صِدقُ ما أخبَرَكم اللهُ به، وصِدقُ ما دَعوتُكم إليه وتوعَّدتُكم به [1247] يُنظر: ((تفسير ابن جرير)) (18/147)، ((تفسير القرطبي)) (13/246)، ((تفسير ابن كثير)) (6/218، 219)، ((نظم الدرر)) للبقاعي (14/230، 231)، ((تفسير السعدي)) (ص: 611)، ((تفسير ابن عاشور)) (20/58)، ((تفسير ابن عثيمين- سورة النمل)) (ص: 537، 538). ممَّن اختار أنَّ المرادَ بالآياتِ آياتُ عذابِه وسخطِه: ابنُ جريرٍ، ومكِّيٌّ. يُنظر: ((تفسير ابن جرير)) (18/147)، ((الهداية إلى بلوغ النهاية)) لمكي (8/5480). وممَّن اختار أنَّ الآياتِ المرادُ بها العذابُ في الدُّنيا: مقاتلُ بن سليمان، والثعلبي، وهو ظاهر اختيار مكِّي، واختاره البغوي. يُنظر: ((تفسير مقاتل بن سليمان)) (3/319)، ((تفسير الثعلبي)) (7/231)، ((الهداية إلى بلوغ النهاية)) لمكي (8/5480)، ((تفسير البغوي)) (3/520). ويُنظر أيضًا: ((تفسير ابن جرير)) (18/147). وممَّن اختار أنَّ المرادَ: العذابُ في الدُّنيا والآخرةِ: ابنُ عطية، والبِقاعي، والعُلَيمي. يُنظر: ((تفسير ابن عطية)) (4/274)، ((نظم الدرر)) للبقاعي (14/230)، ((تفسير العليمي)) (5/168). وممَّن اختار أنَّ المرادَ: الآياتُ في الأنفُسِ وفي جميعِ ما خلَقَ اللهُ: الزجَّاجُ، والقرطبي، والشوكاني. يُنظر: ((معاني القرآن وإعرابه)) للزجاج (4/130)، ((تفسير القرطبي)) (13/246)، ((تفسير الشوكاني)) (4/180). قال القرطبي: (سَيُرِيكُمْ آَيَاتِهِ أي: في أنفُسِكم وفي غيرِكم، كما قال: سَنُرِيهِمْ آَيَاتِنَا فِي الْآَفَاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ [فصلت: 53]. فَتَعْرِفُونَهَا أي: دَلائلَ قُدرتِه ووَحْدانيَّتِه في أنفُسِكم وفي السَّمواتِ وفي الأرضِ، نظيرُه قولُه تعالى: وَفِي الْأَرْضِ آَيَاتٌ لِلْمُوقِنِينَ * وَفِي أَنْفُسِكُمْ أَفَلَا تُبْصِرُونَ [الذاريات: 20، 21]). ((تفسير القرطبي)) (13/246). واختار ابنُ عثيمينَ العُمومَ، وأنَّ الآياتِ تشملُ الآياتِ الدَّالَّةَ على صِدقِ ما وعَدَ به الرَّسولُ وما تَوعَّدَ به مِنَ الآياتِ الكونيَّةِ، وتشملُ أيضًا الآياتِ الشَّرعيَّةَ الدَّالَّةَ على كمالِ شريعتِه. يُنظر: ((تفسير ابن عثيمين- سورة النمل)) (ص: 538). .
كما قال تعالى: سَنُرِيهِمْ آَيَاتِنَا فِي الْآَفَاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ [فصلت: 53].
وقال سُبحانَه: ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُمْ بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ [الروم: 41].
وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا يَعْمَلُونَ.
القِراءاتُ ذاتُ الأثَرِ في التَّفسيرِ:
في قَولِه تعالى تَعْمَلُونَ قراءتانِ:
1- قِراءةُ تَعْمَلُونَ على الخِطابِ. قيل: المعنى: عمَّا تعمَلُه أنت وأتْباعُك -يا محمَّدُ- مِن الطَّاعةِ، وما يَعمَلُه أولئك المُشرِكون مِن المعصيةِ [1248] قرأ بها نافعٌ، وابنُ عامرٍ، وحفصٌ، وأبو جعفرٍ، ويعقوبُ. يُنظر: ((النشر)) لابن الجزري (2/263). ويُنظر لمعنى هذه القراءةِ: ((حجة القراءات)) لابن زنجلة (ص: 541)، ((تفسير ابن جرير)) (18/148)، ((نظم الدرر)) للبقاعي (14/231). .
2- قِراءةُ يَعْمَلُونَ أي: ما يَعمَلُه أولئك المُشرِكون المكَذِّبون [1249] قرأ بها الباقون. يُنظر: ((النشر)) لابن الجزري (2/263). ويُنظر لمعنى هذه القراءةِ: ((حجة القراءات)) لابن زنجلة (ص: 541). .
وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ.
أي: وما ربُّك بغافلٍ عمَّا تعملونَه، بل هو شَهيدٌ على كلِّ أعمالِكم، وسيُجازيكم عليها، ولا يَحزُنْك -يا محمَّدُ- تكذيبُهم لك؛ فإنِّي لهم بالمِرْصادِ، ولك الغَلَبةُ والنَّصرُ، ولهم الذُّلُّ والخِزْيُ [1250] يُنظر: ((تفسير ابن جرير)) (18/148)، ((تفسير ابن كثير)) (6/219)، ((نظم الدرر)) للبقاعي (14/231)، ((تفسير السعدي)) (ص: 611)، ((تفسير ابن عثيمين- سورة النمل)) (ص: 542). .

الفَوائِدُ العِلميَّةُ واللَّطائِفُ:


1- في قَولِه تعالى: مَنْ جَاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ خَيْرٌ استُدِلَّ به على أنَّ الثوابَ أفضَلُ مِن العَمَلِ [1251] يُنظر: ((الإكليل في استنباط التنزيل)) للسيوطي (ص: 202). ويُنظر أيضًا: ((تفسير ابن عثيمين - سورة النمل)) (ص: 510). ، وذلك على أحدِ القولَينِ في التَّفسيرِ.
2- في قَولِه تعالى: مَنْ جَاءَ بِالْحَسَنَةِ سؤالٌ، وهو: كيف يُؤتَى بالحَسَناتِ وهي أعمالٌ مَضَتْ، والأعمالُ مَعانٍ وليست أجسامًا؟!
الجواب: أنَّ اللهَ تبارك وتعالى على كلِّ شيءٍ قديرٌ، يَقْلِبُ هذه المعانيَ إلى أجسامٍ مِثلَما قَلَبَ الموتَ -وهو معنًى- إلى جسمٍ، وهو الكَبشُ [1252] يُنظر ما أخرجه البخاري (4730)، ومسلم (2849) من حديث أبي سعيد الخُدْري رضي الله عنه. ؛ فاللهُ تعالى على كلِّ شَيءٍ قديرٌ، قال النَّبِيُّ عليه الصَّلاةُ والسَّلامُ لأصحابِه: ((مَن تَعُدُّون المُفلِسَ فيكم؟ قالوا: مَن لا دِرْهمَ عندَه ولا مَتاعَ، فقال: المُفلِسُ مَن يأتي يومَ القيامةِ بحَسَناتٍ أمثالِ الجِبالِ ...)) إلى آخِرِ الحديثِ [1253] أخرجه مسلم (2581) من حديث أبي هريرة رضي الله عنه. ، فالمجيءُ بالأعمالِ يومَ القيامةِ ليس بمُمتَنِعٍ؛ لأنَّ الله تعالى على كلِّ شَيءٍ قَديرٌ [1254] يُنظر: ((تفسير ابن عثيمين- سورة النمل)) (ص: 509). .
3- في قَولِه تعالى: مَنْ جَاءَ بِالْحَسَنَةِ أنَّ العِبرةَ بالمجيءِ بالحَسَنةِ لا بعَمَلِها؛ وذلك لأنَّ عامِلَ الحسنةِ في الدُّنيا قد لا يأتي بها يومَ القيامةِ؛ حيثُ يحصلُ ما يُبطِلُها؛ قال تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تُبْطِلُوا صَدَقَاتِكُمْ بِالْمَنِّ وَالْأَذَى [البقرة: 264]، فقد يعمَلُ الإنسانُ الحَسَنةَ، لكنْ يأتي بشَيءٍ يُبْطِلُها فلا يأتي بها يومَ القيامةِ، والمدارُ على الإتيانِ بها يومَ القيامةِ [1255] يُنظر: ((تفسير ابن عثيمين- سورة النمل)) (ص: 510). .
4- في قَولِه تعالى: وَهُمْ مِنْ فَزَعٍ يَوْمَئِذٍ آَمِنُونَ سؤالٌ: أليس قال تعالى في أوَّلِ الآيةِ: فَفَزِعَ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَمَنْ فِي الْأَرْضِ إِلَّا مَنْ شَاءَ اللَّهُ فكيف نفى الفَزعَ هاهنا؟!
الجوابُ: أنَّ الفزعَ الأوَّلَ لا يَخلو منه أحدٌ عندَ الإحساسِ بشدَّةٍ تقعُ أو هَولٍ يَفجَأُ إلَّا ما استُثنِي -وإنْ كان المحسِنُ آمنًا مِن لَحاقِ الضَّررِ-، وأمَّا الثَّاني فهو الخَوفُ مِن العَذابِ [1256] يُنظر: ((تفسير الشربيني)) (3/78). .
5- أنَّ مَن جاء بالسَّيِّئةِ فإنه لا يأمنُ مِن الفَزَعِ، وهو مأخوذٌ مِن مَفهومِ قولِه: مَنْ جَاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ خَيْرٌ مِنْهَا وَهُمْ مِنْ فَزَعٍ يَوْمَئِذٍ آَمِنُونَ يعني: أمَّا مَن جاء بالسَّيِّئةِ فإنَّه لا يأمنُ؛ ولهذا تُكَبُّ وُجوهُهم في النارِ [1257] يُنظر: ((تفسير ابن عثيمين- سورة النمل)) (ص: 510). .
6- قولُه تعالى: هَلْ تُجْزَوْنَ إِلَّا مَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ فيه كمالُ عَدْلِ اللهِ عزَّ وجَلَّ؛ فالمعنى: ما ظَلَمْناكم، بل أنتم الَّذين ظلَمْتُم أنفُسَكم، فعَمِلتُم ما استَحْقَقْتُم به هذا العذابَ [1258] يُنظر: ((تفسير ابن عثيمين- سورة النمل)) (ص: 516). .
7- في قَولِ الله تعالى: وَمَنْ جَاءَ بِالسَّيِّئَةِ فَكُبَّتْ وُجُوهُهُمْ فِي النَّارِ هَلْ تُجْزَوْنَ إِلَّا مَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ أنَّ عذابَ أهلِ النارِ -والعياذُ باللهِ- عذابٌ نفْسيٌّ وبَدَنيٌّ؛ بَدَنيٌّ حيثُ تُكَبُّ وجوهُهم في النَّارِ، ونفْسيٌّ حيثُ يُوَبَّخون ويُقرَعون: هَلْ تُجْزَوْنَ إِلَّا مَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ [1259] يُنظر: ((تفسير ابن عثيمين- سورة النمل)) (ص: 516). .
8- في قَولِه تعالى: إِنَّمَا أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ رَبَّ هَذِهِ الْبَلْدَةِ الَّذِي حَرَّمَهَا وجوبُ العبادةِ على النَّبِيِّ عليه الصَّلاةُ والسَّلامُ؛ لِقَولِه: أَنْ أَعْبُدَ، كما تجِبُ العبادةُ على غيرِه، ويجبُ عليه هو -عليه الصَّلاةُ والسَّلامُ- أنْ يَشهدَ أنْ لا إلهَ إلَّا اللهُ، وأنَّه رسولُ اللهِ، فهذا مقتضى الإسلامِ، وفي الآية بُطلانُ القولِ بأنَّ الوليَّ يَصِلُ إلى دَرَجةٍ يَسقطُ بها عنه التَّكليفُ، وهذا موجودٌ عندَ الصُّوفيةِ وغيرِهم؛ يقولون: هذه العباداتُ التي نُكَلَّفُ بها وسائِلُ إلى غايةٍ، والغايةُ: اليقينُ، قال تعالى: وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ [الحجر: 99]، فإذا وَصَلَ الإنسانُ إلى اليقينِ سقطتْ عنه العبادةُ! فإذا كان الرَّسولُ صلَّى الله عليه وسلَّمَ أُمِرَ أن يعبُدَ اللهَ، فغَيرُه من بابِ أَولى [1260] يُنظر: ((تفسير ابن عثيمين- سورة النمل)) (ص: 522). .
9- قال الله تعالى: إِنَّمَا أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ رَبَّ هَذِهِ الْبَلْدَةِ الَّذِي حَرَّمَهَا في قَولِه: حَرَّمَهَا تعديدُ نِعمتِه على قُرَيشٍ في رَفعِ الله تعالى عن بلَدِهم الغاراتِ والفِتَنَ الشَّائعةَ في جميعِ بلادِ العَرَبِ [1261] يُنظر: ((تفسير ابن عطية)) (4/274). .
10- قولُه تعالى: إِنَّمَا أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ رَبَّ هَذِهِ الْبَلْدَةِ الَّذِي حَرَّمَهَا فيه فضيلةُ مكَّةَ مِن وَجهَينِ: مِن إضافةِ الرُّبوبيَّةِ إليها رَبَّ هَذِهِ الْبَلْدَةِ، ومِن كونِه تعالى حَرَّمَها الَّذِي حَرَّمَهَا؛ ففيه فضيلةُ مكَّةَ على سائرِ البلادِ [1262] يُنظر: ((تفسير ابن عثيمين- سورة النمل)) (ص: 523). .
11- في قَولِه تعالى: الَّذِي حَرَّمَهَا سؤالٌ: وهو أنَّ الذي حَرَّمَ مكةَ هو اللهُ، ألَا يُعارِضُ ذلك ما ثَبَت عن رسولِ اللهِ صلَّى الله عليه وسلَّمَ مِن قولِه: ((إنَّ إبراهيمَ حَرَّمَ مكَّةَ )) [1263] أخرجه البخاري (2129)، ومسلم (1360) من حديث عبد الله بنِ زيدٍ رضي الله عنه.  ؟!
الجوابُ: أنَّه أُضيفَ في هذه الآيةِ التَّحريمُ إلى اللهِ تعالى من حيثُ ذلك بقَضائِه وسابِقِ عِلمِه، وأضافه النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّمَ إلى إبراهيمَ عليه السلامُ في قَولِه: ((إنَّ إبراهيمَ حرَّم مكَّةَ )) مِن حيث كان ظهورُ ذلك بدُعائِه ورَغبتِه وتبليغِه لأمَّتِه؛ فليس بيْنَ الآيةِ والحديثِ تعارُضٌ [1264] يُنظر: ((تفسير ابن عطية)) (4/274)، ((تفسير ابن عثيمين- سورة النمل)) (ص: 523). .
12- في قَولِه: إِنَّمَا أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ رَبَّ هَذِهِ الْبَلْدَةِ الَّذِي حَرَّمَهَا وَلَهُ كُلُّ شَيْءٍ وَأُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْمُسْلِمِينَ الرَّدُّ على المعتزلةِ والقَدَرِيَّةِ الذين يقولون: إنَّ الإنسانَ مُستَقِلٌّ بعَمَلِه، فإنَّه على قَولِهم يَخرجُ بعضُ الأشياءِ عن مُلْكِ اللهِ! واللهُ تعالى يقولُ: وَلَهُ كُلُّ شَيْءٍ [1265] يُنظر: ((تفسير ابن عثيمين- سورة النمل)) (ص: 524). .
13- في قَولِه: إِنَّمَا أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ رَبَّ هَذِهِ الْبَلْدَةِ ثم قولِه بعدَ ذلك: وَأُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْمُسْلِمِينَ سؤالٌ، وهو: أليسَتِ العبادةُ هي الإسلامَ؟
الجوابُ: بلى، العبادةُ هي الإسلامُ، لكنَّه قال: إِنَّمَا أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ رَبَّ هَذِهِ الْبَلْدَةِ الَّذِي حَرَّمَهَا، والعِبادةُ هي التَّذلُّلُ له بالطَّاعةِ، ثمَّ قال: وَأُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْمُسْلِمِينَ أيْ: أنْ أُحَقِّقَ هذه العِبادةَ بالاستِسلامِ التَّامِّ لأوامرِ الله تبارك وتعالى، فالإنسانُ قد يكونُ عابدًا في الأصلِ لَكِنِ الانقيادُ التَّامُّ بجميعِ مشروعاتِ الإسلامِ يُستفادُ مِن قولِه: وَأُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْمُسْلِمِينَ، أي: مِنَ المُنقادينَ لحُكمِ الله سبحانه وتعالى انقيادًا تامًّا، لا مُعارَضةَ عندَهم ولا استكبارَ [1266] يُنظر: ((تفسير ابن عثيمين- سورة النمل)) (ص: 520، 521). .
14- أنَّ الإسلامَ والإيمانَ شَيءٌ واحدٌ؛ لأنَّ قولَه: أَنْ أَكُونَ مِنَ الْمُسْلِمِينَ لا شكَّ أنَّ ما أُمِرَ به هو أعلى الحالاتِ، وهو الإيمانُ. والإسلامُ عندَ الإطلاقِ يشملُ الإيمانَ، والإيمانُ عند الإطلاقِ يشملُ الإسلامَ، وأمَّا عندَ التَّقييدِ وأن يُقرَنَ بيْنَهما فإنَّ الإيمانَ يكونُ ما وقَرَ في القَلبِ، والإسلامَ ما قامت به الجوارِحُ؛ لأنَّ الإسلامَ مِنَ الاستِسلامِ، وهو عدَمُ المعارَضةِ، بل الموافَقةُ؛ فالمنافِقون الَّذين لا يُظهِرونَ مُعارَضةً نُسَمِّيهم مُسلِمينَ، لكِنْ لا نُسَمِّيهم مُؤمِنينَ؛ لعدَمِ وُجودِ الإيمانِ في قلوبِهم [1267] يُنظر: ((تفسير ابن عثيمين- سورة النمل)) (ص: 527). .
15- في قوله: أَنْ أَكُونَ مِنَ الْمُسْلِمِينَ دليلٌ على أنَّ هناك مُسلِمينَ، فهل اليهودُ والنَّصارى مسلمون؟
الجواب: حينَ كانت شرائعُهم قائمةً فهم مسلمون، أمَّا بعدَ أن نُسِختْ فإنَّهم إذا لم يَلتزِموا بالشَّريعةِ النَّاسخةِ لم يكونوا مُسلِمينَ، فالإسلامُ هو الدِّينُ عندَ الله في كلِّ زمانٍ ومكانٍ، وبعدَ بَعثةِ الرَّسولِ عليه الصَّلاةُ والسَّلامُ لا إسلامَ إلَّا باتِّباعِ شريعتِه، وإلَّا فأصلُ الإسلام -كما هو معروفٌ- مِنَ الاستِسلامِ، وهو الانقيادُ، وهذا يشملُ كلَّ انقيادٍ لله سبحانه وتعالى، سواءٌ في عصرِ هذه الأُمَّةِ أو قبْلَها، فنوحٌ عليه الصَّلاةُ والسَّلامُ يقولُ: وَأُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْمُسْلِمِينَ [يونس: 72]، مِثلَما قيل للرَّسولِ عليه الصَّلاةُ والسَّلامُ. وقال عن يعقوبَ: إنَّه قال لِبَنِيهِ: يَا بَنِيَّ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَى لَكُمُ الدِّينَ فَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ [البقرة: 132]، وقالت بِلْقيسُ: إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي وَأَسْلَمْتُ مَعَ سُلَيْمَانَ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ [1268] يُنظر: ((تفسير ابن عثيمين - سورة النمل)) (ص: 521). [النمل: 44].
16- قَولُه تعالى: وَأُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْمُسْلِمِينَ * وَأَنْ أَتْلُوَ الْقُرْآَنَ فيه وُجوبُ تبليغِ القرآنِ على النَّبيِّ عليه الصَّلاةُ والسَّلامُ [1269] يُنظر: ((تفسير ابن عثيمين - سورة النمل)) (ص: 536). .
17- حقيقةُ التِّلاوةِ في قولِه: وَأَنْ أَتْلُوَ الْقُرْآَنَ وغيرِه مِنَ المَواضِعِ كقولِه تعالي: اتْلُ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِنَ الْكِتَابِ [العنكبوت: 45]، وقولِه: الَّذِينَ آَتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَتْلُونَهُ حَقَّ تِلَاوَتِهِ [البقرة: 121] هي التِّلاوةُ المُطْلَقةُ التَّامَّةُ، وهي تلاوةُ اللَّفظِ والمعنى؛ فتِلاوةُ القرآنِ تَتناوَلُ تِلاوةَ لفظِه ومعناه، وتِلاوةُ اللَّفظِ جُزءُ مُسمَّى التِّلاوةِ المُطْلَقةِ، وحقيقةُ اللَّفظِ إنَّما هي الاتِّباعُ، فتِلاوةُ اللَّفظِ وسيلةٌ وطريقٌ، والمقصودُ التِّلاوةُ الحقيقيَّةُ، وهي تلاوةُ المعنى واتِّباعُه؛ تصديقًا بخبرِه، وائْتِمارًا بأمرِه، وانتهاءً عن نَهْيِه، وائتمامًا به، حيثُما قادك انقَدْتَ معه، فتِلاوةُ المعنى أشرَفُ مِن مجرَّدِ تلاوةِ اللَّفظِ، وأهلُها هم أهلُ القرآنِ الَّذين لهم الثَّناءُ في الدُّنيا والآخرةِ؛ فإنَّهم أهلُ مُتابَعةٍ وتِلاوةٍ حقًّا [1270] يُنظر: ((مفتاح دار السعادة)) لابن القيم (1/42). ويُنظر أيضًا: ((أضواء البيان)) للشنقيطي (3/261)، ((تفسير ابن عثيمين- سورة النمل)) (ص: 536). .
18- قولُه تعالى: وَأَنْ أَتْلُوَ الْقُرْآَنَ، أي: أُواظِبَ على تِلاوتِه على النَّاسِ بطَريقِ تَكريرِ الدَّعوةِ وتَثنيةِ الإرشادِ؛ فيكونُ ذلك تَنبيهًا على كِفايتهِ في الهِدايةِ والإرشادِ مِن غَيرِ حاجةٍ إلى إظْهارِ مُعجزةٍ أُخرى [1271] يُنظر: ((تفسير أبي السعود)) (6/306). ؛ ففيه فَضيلةُ القرآنِ وشَرَفُه [1272] يُنظر: ((تفسير ابن عثيمين- سورة النمل)) (ص: 536). .
19- كان ما أُمِرَ الرَّسولُ صلَّى الله عليه وسلَّمَ بأنْ يقولَه للمُعاندين مُشتمِلًا على أنَّ اللهَ هداهُ للدِّينِ الحقِّ مِن التَّوحيدِ وشرائعِ الإسلامِ، وأنَّ اللهَ هدَى به النَّاسَ بما أنزَلَ اللهُ عليه مِن القرآنِ المَتلُوِّ، وأنَّه جعَله في عِدادِ الرُّسلِ المُنذِرينَ؛ فكان ذلك مِن أعظَمِ النِّعمِ عليه في الدُّنيا، وأبْشَرِها بأعظَمِ دَرجةٍ في الآخرةِ؛ مِن أجْلِ ذلك أُمِرَ بأنْ يَحمَدَ اللهَ بالكلمةِ الَّتي حمِدَ اللهُ بها نفْسَه، وهي كلمةُ (الحمدُ للهِ) الجامعةُ لِمَعانٍ مِن المحامِدِ؛ قال تعالى: وَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ سَيُرِيكُمْ آَيَاتِهِ فَتَعْرِفُونَهَا وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ [1273] يُنظر: ((تفسير ابن عاشور)) (20/58). .

بلاغةُ الآياتِ:


1- قولُه تعالى: مَنْ جَاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ خَيْرٌ مِنْهَا وَهُمْ مِنْ فَزَعٍ يَوْمَئِذٍ آَمِنُونَ كلامٌ مُستأنَفٌ مَسوقٌ للتَّمهيدِ لخِتامِ السُّورةِ بإجمالِ مَصيرِ المُحسِنِ والمُسيءِ [1274] يُنظر: ((إعراب القرآن وبيانه)) لدرويش (7/266). . وقِيل: بَيانٌ لِمَا أُشِيرَ إليه بإحاطةِ عِلْمِه تعالى بأفْعالِهم مِن تَرتيبِ أَجْزِيتِها عليها [1275] يُنظر: ((تفسير أبي السعود)) (3/305). .
- قولُه: مَنْ جَاءَ بِالْحَسَنَةِ  ... بَيانٌ ناشئٌ عن قولِه: فَفَزِعَ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَمَنْ فِي الْأَرْضِ إِلَّا مَنْ شَاءَ اللَّهُ [النمل: 87]؛ لأنَّ الفزَعَ مُقتَضٍ الحشرَ والحضورَ للحسابِ [1276] يُنظر: ((تفسير ابن عاشور)) (20/51، 52). .
- وقَوله: فَزَعٍ يَوْمَئِذٍ فأضاف الفَزَعَ إلى يومِ القيامةِ؛ لأنَّه فَزَعٌ لا نظيرَ له في الدُّنيا [1277] يُنظر: ((تفسير ابن عثيمين- سورة النمل)) (ص: 507). .
2- قوله تعالى: وَمَنْ جَاءَ بِالسَّيِّئَةِ فَكُبَّتْ وُجُوهُهُمْ فِي النَّارِ هَلْ تُجْزَوْنَ إِلَّا مَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ
- قولُه: فَكُبَّتْ وُجُوهُهُمْ فِي النَّارِ خُصَّتِ الوُجوهُ بالذِّكرِ هنا؛ لأنَّها أشرَفُ الأعضاءِ، ويلْزَمُ مِن كَبِّها في النَّارِ كبُّ الجميعِ. أو عُبِّرَ بالوجْهِ عن جُملةِ الإنسانِ، كما يُعبَّرُ عنها بالرَّأسِ والرَّقَبةِ، كما قال: فَكُبْكِبُوا فِيهَا [الشعراء: 94]، فكأنَّه قِيل: فكُبُّوا في النَّارِ. ويجوزُ أنْ يكونَ ذِكْرُ الوُجوهِ إيذانًا بأنَّهم يُكَبُّون على وُجوهِهم فيها مَنكوسينَ. ويجوزُ أنْ يكونَ ذلك كِنايةً عن طرْحِهم في النَّارِ [1278] يُنظر: ((تفسير الزمخشري)) (3/388)، ((تفسير البيضاوي)) (4/169)، ((تفسير أبي حيان)) (8/275، 276)، ((تفسير أبي السعود)) (6/305)، ((تفسير ابن عاشور)) (20/53). .
- في قولِه تعالى: مَنْ جَاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ خَيْرٌ مِنْهَا وَهُمْ مِنْ فَزَعٍ يَوْمَئِذٍ آَمِنُونَ * وَمَنْ جَاءَ بِالسَّيِّئَةِ فَكُبَّتْ وُجُوهُهُمْ فِي النَّارِ احتباكٌ [1279] الاحتِباكُ: هو الحذفُ مِن الأوائلِ لدَلالةِ الأواخِرِ، والحذفُ مِن الأواخرِ لدَلالةِ الأوائلِ، إذا اجتمَع الحَذفانِ معًا، وله في القرآنِ نظائرُ، وهو مِن إبداعاتِ القرآنِ وعناصرِ إعجازِه، وهو مِن ألطفِ الأنواعِ. يُنظر: ((الإتقان)) للسيوطي (3/204)، ((البلاغة العربية)) لعبد الرحمن حَبَنَّكَة الميداني (1/347). ؛ حيث ذَكَرَ الخيريَّةَ والأمْنَ أوَّلًا دليلًا على حذْفِ المِثْلِ؛ وعلى الخوفِ ثانيًا، وذَكَر الكَبَّ في النَّارِ ثانيًا دليلًا على الإكرامِ عنه أوَّلًا [1280] يُنظر: ((نظم الدرر)) للبقاعي (14/227). .
- قولُه: هَلْ تُجْزَوْنَ إِلَّا مَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ تَذييلٌ للزَّواجرِ المُتقدِّمةِ؛ فالخِطابُ للمُشركين الذين يسْمَعون القرآنَ على طَريقةِ الالتفاتِ مِن الغَيبةِ بذِكْرِ الأسماءِ الظَّاهرةِ -وهي مِن قَبِيلِ الغائبِ- وذِكْرِ ضَمائرِها ابتداءً مِن قولِه: إِنَّكَ لَا تُسْمِعُ الْمَوْتَى [النمل: 80] وما بعْدَه مِن الآياتِ إلى هنا. ومُقْتضى الظَّاهرِ أنْ يُقالَ: هلْ يُجْزَون إلَّا ما كانوا يعْمَلون؛ فكانت هذه الجُملةُ كالتَّلخيصِ لِمَا تقدَّمَ، وهو أنَّ الجزاءَ على حسَبِ عقائدِهم وأعمالِهم، وما العقيدةُ إلَّا عمَلُ القلْبِ؛ فلذلك وُجِّهَ الخِطابُ إليهم بالمُواجَهةِ. ويجوزُ أنْ تكونَ مَقولًا لقولٍ مَحذوفٍ يُوجَّهُ إلى النَّاسِ يَومَئذٍ، أي: يُقالُ لكلِّ فريقٍ: هلْ تُجْزَون إلَّا ما كُنتم تعْمَلون [1281] يُنظر: ((تفسير الزمخشري)) (3/388)، ((تفسير البيضاوي)) (4/169)، ((تفسير أبي السعود)) (6/305)، ((تفسير ابن عاشور)) (20/53). ؟
- والاستفهامُ في قولِه: هَلْ تُجْزَوْنَ إِلَّا مَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ استفهامٌ في مَعنى النَّفيِ؛ بقَرينةِ الاستثناءِ. ولعلَّ أصلَ ذلك أنَّه استفهامٌ عن النَّفيِ لقَصدِ التَّقريرِ بالنَّفيِ، والتَّقديرُ: هلْ لا تُجْزَون إلَّا ما كُنتم تعْمَلون، فلمَّا اقتَرَن به الاستثناءُ غالبًا والحرفُ الزَّائدُ في النَّفيِ في بعضِ المواضعِ، حَذَفوا النَّافيَ، وأشْرَبوا حرفَ الاستفهامِ معنى النَّفيِ؛ اعتمادًا على القرينةِ، فصار مُفادُ الكلامِ نفْيًا، وانسلَخَتْ (هل) عن الاستفهامِ، فصارت مُفيدةً النَّفيَ [1282] يُنظر: ((تفسير ابن عاشور)) (20/54). .
3- قولُه تعالى: إِنَّمَا أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ رَبَّ هَذِهِ الْبَلْدَةِ الَّذِي حَرَّمَهَا وَلَهُ كُلُّ شَيْءٍ وَأُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْمُسْلِمِينَ هذه الخاتمةُ كالمُتارَكةِ للمُشركينَ، وهي خاتمةٌ تُدهِشُ العقولَ، وتُحيِّرُ الأفهامَ؛ فإنَّه تعالى لَمَّا ختَمَ الآياتِ الواردةَ في أمْرِ البعثِ والحشرِ على أتمِّ ما يَنْبغي بقولِه: هَلْ تُجْزَوْنَ إِلَّا مَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ على الحصرِ، ووضَعَ مَوضِعَ حَرفِ النَّفيِ الاستفهامَ تأكيدًا؛ أمَرَ حَبيبَه صلواتُ اللهِ عليه بخُوَيْصَّةِ نفْسِه مِن الاشتغالِ بعِبادةِ ربِّه، فاختار له مِن الأمكنةِ أفضَلَ البِقاعِ، وخصَّها مِن الأوصافِ ما كلُّ وَصفٍ دونَها، وجعَلَ دخولَ كلِّ شَيءٍ تحتَ مَلكوتِه كالتَّابعِ لدُخولِها تحتَه. ومِن المِلَّةِ خيرَ المِلَلِ وأقْومَها؛ وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا [المائدة: 3]، وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ [آل عمران: 85]. ومِن الكُتبِ أسْمى الكُتبِ وأسْناها؛ إِنَّ هَذَا الْقُرْآَنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ [الإسراء: 9]، ثمَّ أمَرَ بعدَ ذلك كلِّه بالتَّحميدِ حمْدًا على ما أَولاهُ مِن نِعَمِ التَّبليغِ، واستفراغِ الطَّوقِ والجُهدِ فيه، ومِن اختصاصِ اللهِ بالعِبادةِ في أشرَفِ البقاعِ، ومِن الدُّخولِ في المِلَّةِ الحنيفيَّةِ، ومِن تِلاوةِ هذا الكتابِ الكريمِ، ثمَّ طبَعَ الكتابَ بالتَّهديدِ بقولِه: سَيُرِيكُمْ آَيَاتِهِ فَتَعْرِفُونَهَا [النمل: 93]، يعني: حينَ أعْرَضوا عن واعظِ اللهِ، وأمَرْنا الرَّسولَ بالمُتارَكةِ، سنَفرُغُ لهم وحْدَنا، ونُلجِئُهم إلى المعرفةِ والإقرارِ بآياتِنا حينَ لا تَنفَعُهم المعرفةُ، كقولِه تعالى: سَنَفْرُغُ لَكُمْ أَيُّهَا الثَّقَلَانِ * فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ [الرحمن: 31، 32]، واللهُ يقولُ الحقَّ، وهو يَهْدي السَّبيلَ [1283] يُنظر: ((حاشية الطيبي على الكشاف)) (11/601، 602). .
- وقد اسْتُؤنِفَ الكلامُ استئنافًا يكونُ فَذْلَكةَ الحسابِ، وخِتامًا للسُّورةِ وفصْل الخِطابِ؛ أفسَدَ به على المُشركينَ ازدهاءَهم بما يَحسَبون أنَّهم أفْحَموا الرَّسولَ صلَّى الله عليه وسلَّمَ بما ألْقَوه عليه، ويَزِيدُ الرَّسولَ تَثبيتًا وتطْمينًا بأنَّه أرْضى ربَّه بأداءِ أمانةِ التَّبليغِ؛ وذلك بأنْ أمَرَ الرَّسولَ عليه الصَّلاةُ والسَّلامُ أنْ يقولَ لهم: إِنَّمَا أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ رَبَّ هَذِهِ الْبَلْدَةِ الَّذِي حَرَّمَهَا، فهذا تلْقينٌ للرَّسولِ صلَّى الله عليه وسلَّمَ. والجُملةُ مَقولُ قولٍ مَحذوفٍ دلَّ عليه ما عُطِفَ عليه في هذه الآيةِ مرَّتينِ، وهو فَقُلْ إِنَّمَا أَنَا مِنَ الْمُنْذِرِينَ * وَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ [النمل: 92، 93]؛ فإنَّ الأوَّلَ مُفرَّعٌ عليه، فهو مُتَّصلٌ به، والثَّانيَ معطوفٌ على أوَّلِ الكلامِ [1284] يُنظر: ((تفسير ابن عاشور)) (20/55). .
- قولُه: إِنَّمَا أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ رَبَّ هَذِهِ الْبَلْدَةِ فيه افتتاحُ الكلامِ بأداةِ الحصْرِ؛ لإفادةِ حَصرٍ إضافيٍّ باعتبارِ ما تَضمَّنَتْه مُحاوَراتُهم السَّابقةُ مِن طَلبِ تعجيلِ الوعيدِ، وما تَطاوَلوا به مِن إنكارِ الحشرِ [1285] يُنظر: ((تفسير ابن عاشور)) (20/55). .
- وأدْمَجَ في خلالِ هذا الكلامِ: إِنَّمَا أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ رَبَّ هَذِهِ الْبَلْدَةِ؛ تَنويهًا بشأْنِ مكَّةَ، وتَعريضًا بهم بكُفرِهم بالَّذي أسْكَنَهم بها وحرَّمَها، فانتَفَعوا بتَحريمِها، وأشْعَرَهم بأنَّهم لا يَملِكُون تلك البلدةَ؛ فكاشَفَهم اللهُ بما تُكِنُّه صُدورُهم مِن خواطرِ إخراجِ الرَّسولِ صلَّى الله عليه وسلَّمَ والمؤمنينَ مِن مكَّةَ؛ وذلك مِن جُملةِ ما اقتضاهُ قولُه: وَإِنَّ رَبَّكَ لَيَعْلَمُ مَا تُكِنُّ صُدُورُهُمْ وَمَا يُعْلِنُونَ [النمل: 74]؛ فلهذه النُّكتِ أُجْرِيَ على اللهِ صِلَةُ حرَمِ تلك البلدةِ، دونَ أنْ يكونَ المَوصولُ للبلدةِ؛ فلذا لم يَقُلْ: الَّتي حرَّمَها اللهُ؛ لِمَا تَتضمَّنُه الصِّلةُ مِن التَّذكيرِ بالنِّعمةِ عليهم، ومِن التَّعريضِ بضَلالِهم؛ إذ عَبَدوا أصنامًا لا تَملِكُ مِن البلدةِ شيئًا، ولا أكسَبَتْها فضْلًا ومَزِيَّةً، وهذا كقولِه: فَلْيَعْبُدُوا رَبَّ هَذَا الْبَيْتِ [1286] يُنظر: ((تفسير ابن عاشور)) (20/56). [قريش: 3].
- قولُه: إِنَّمَا أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ رَبَّ هَذِهِ الْبَلْدَةِ الَّذِي حَرَّمَهَا البلدةُ هي مكَّةُ المُعَظَّمةُ، وتَخصيصُها بالإضافةِ؛ لتَفخيمِ شأْنِها، وإجلالِ مكانِها، والتَّعرُّضُ لتَحريمهِ تعالى إيَّاها: تَشريفٌ لها بعدَ تَشريفٍ، وتعظيمٌ إثْرَ تَعظيمٍ، مع ما فيه مِن الإشعارِ بعلَّةِ الأمرِ ومُوجِبِ الامتثالِ به، ومِن الرَّمزِ إلى غايةِ شَناعةِ ما فعَلُوا فيها؛ ألَا تَرى أنَّهم مع كَونِها مُحرَّمةً مِن أنْ تُنتهَكَ حُرمَتُها باختِلاءِ خَلاها، وعَضدِ شَجَرِها، وتَنفيرِ صَيدِها، وإرادةِ الإلحادِ فيها بوَجهٍ مِن الوجوهِ؛ قد استمَرُّوا فيها على تَعاطِي أفجَرِ أفرادِ الفُجورِ، وأشنعِ آحادِ الإلحادِ؛ حيثُ ترَكُوا عِبادةَ ربِّها، ونصَبُوا فيها الأوثانَ وعكفُوا على عِبادتِها [1287] يُنظر: ((تفسير أبي السعود)) (6/306). ؟!
- وإنَّما اختَصَّها مِن بيْنِ سائرِ البلادِ بإضافةِ اسْمِه إليها؛ لأنَّها أحَبُّ بِلادِه إليه، وأكرَمُها عليه، وأعظَمُها عندَه، وأشار إليها إشارةَ تَعظيمٍ لها وتقْريبٍ، دالًّا على أنَّها مَوطِنُ نبِيِّه ومَهْبطُ وَحْيِه، ووصَفَ ذاتَه بالتَّحريمِ الذي هو خاصُّ وَصْفِها، فأجزَلَ بذلك قَسْمَها في الشَّرفِ والعُلوِّ، وجعَلَ دُخولَ كلِّ شيءٍ تحتَ رُبوبيَّتِه ومَلكوتِه كالتَّابعِ لدُخولِها تحتَهما؛ فأضافَ الرَّبَّ إلى البلدةِ إضافةَ تمْليكٍ، وهو بمعنى مالكٍ، ثمَّ عقَّبَ ذلك بقولِه: وَلَهُ كُلُّ شَيْءٍ على وَجهِ التَّتميمِ؛ لِيُؤذِنَ بالفرْقِ بيْنَ المِلْكينِ، وأنَّ أحدَهما كالتَّابعِ، والآخَرَ كالمتبوعِ. وفي ذلك إشارةٌ إلى أنَّ مَلِكًا قد ملَكَ مِثلَ هذه البلدةِ عظيمُ الشَّأنِ قد ملَكَها، وملَكَ إليها كلَّ شَيءٍ [1288] يُنظر: ((تفسير الزمخشري)) (3/388، 389)، ((حاشية الطيبي على الكشاف)) (11/601). . وقيل: تحتَ قولِه: وَلَهُ كُلُّ شَيْءٍ فائدةٌ أُخرى سِوى ذلك؛ ففيهِ احتراسٌ بَديعٌ، فقد أضاف سُبحانه اسْمَه إلى مكَّةَ تَشريفًا لها وذِكرًا لتَحريمِها، ولَمَّا أضاف اسمَه إلى البلدةِ المَخصوصةِ بهذا التَّشريفِ أتبَعَ ذلك إضافةَ كلِّ شَيءٍ سِواها إلى مِلْكِه؛ قطْعًا لتَوهُّمِ اختصاصِ ملكِه بالبلدةِ المُشارِ إليها، وتَنبيهًا على أنَّ الإضافةَ الأُولى إنَّما قُصِدَ بها التَّشريفُ، لا لأنَّها مِلكُ اللهِ تعالى خاصَّةً [1289] يُنظر: ((تفسير الزمخشري- حاشية ابن المنير)) (3/389)، ((تفسير أبي السعود)) (6/306)، ((تفسير ابن عاشور)) (20/57)، ((إعراب القرآن وبيانه)) لدرويش (7/268). .
- والعُدولُ عن ذِكرِ مكَّةَ باسْمِها العَلمِ إلى طَريقةِ الإشارةِ هَذِهِ الْبَلْدَةِ؛ لِمَا تَقْتضيهِ الإشارةُ مِن التَّعظيمِ [1290] يُنظر: ((تفسير البيضاوي)) (4/169)، ((تفسير أبي حيان)) (8/276)، ((تفسير ابن عاشور)) (20/56). .
- قولُه: وَأُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْمُسْلِمِينَ فيه تَكريرُ (أُمِرْتُ)؛ للإشارةِ إلى الاختلافِ بيْن الأمْرَينِ؛ فإنَّ الأوَّلَ أمْرٌ يَعمَلُه في خاصَّةِ نفْسِه، وهو أمْرُ إلْهامٍ؛ إذ عصَمه اللهُ مِن عِبادةِ الأصنامِ مِن قبْلِ الرِّسالةِ. والأمْرُ الثَّاني أمْرٌ يَقْتضي الرِّسالةَ، وقد شمَلَ دعوةَ الخلْقِ إلى التَّوحيدِ. ولهذه النُّكتةِ لم يُكرِّرْ (أُمِرْت) في قولِه: وَأَنْ أَتْلُوَ الْقُرْآَنَ [النمل: 92]؛ لأنَّ كلًّا مِن الإسلامِ والتِّلاوةِ مِن شُؤونِ الرِّسالةِ [1291] يُنظر: ((تفسير ابن عاشور)) (20/57). .
- وفي قولِه: أَنْ أَكُونَ مِنَ الْمُسْلِمِينَ تَنويهٌ بهذه الأُمَّةِ؛ إذ جعَلَ اللهُ رسولَه مِن آحادِها، وذلك نُكتةُ العُدولِ عن أنْ يقولَ: (أن أكونَ مُسلِمًا) [1292] يُنظر: ((تفسير ابن عاشور)) (20/57). .
4- قوله تعالى: وَأَنْ أَتْلُوَ الْقُرْآَنَ فَمَنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَمَنْ ضَلَّ فَقُلْ إِنَّمَا أَنَا مِنَ الْمُنْذِرِينَ
- قولُه: وَأَنْ أَتْلُوَ الْقُرْآَنَ فيه حذْفُ مُتعلَّقِ التِّلاوةِ؛ لظُهورِه، أي: أنْ أتلُوَ القرآنَ على النَّاسِ.
- قولُه: فَمَنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَمَنْ ضَلَّ فَقُلْ إِنَّمَا أَنَا مِنَ الْمُنْذِرِينَ فرَّعَ على التِّلاوةِ ما يَقْتضي انقسامَ النَّاسِ إلى مُهتَدٍ وضالٍّ، أي: مُنتفِعٍ بتِلاوةِ القرآنِ عليه وغيرِ مُنتفِعٍ، مُبيِّنًا أنَّ مَن اهْتَدى فإنَّما كان اهتداؤُه لفائدةِ نفْسِه. وهذا زِيادةٌ في تَحريضِ السَّامعينَ على الاهتداءِ بهَدْيِ القرآنِ؛ لأنَّ فيه نَفْعَهم كما آذنَتْ به اللَّامُ [1293] يُنظر: ((تفسير ابن عاشور)) (20/57). .
- قولُه: فَقُلْ إِنَّمَا أَنَا مِنَ الْمُنْذِرِينَ فيه إظهارُ فِعلِ القولِ؛ لتَأكيدِ أنَّ حظَّ النَّبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّمَ مِن دَعوةِ المُعرضين الضَّالِّين أنْ يُبلِّغَهم الإنذارَ؛ فلا يَطْمَعوا أنْ يَحمِلَه إعراضُهم على أنْ يُلِحَّ عليهم في قَبولِ دَعوتِه [1294] يُنظر: ((تفسير ابن عاشور)) (20/57). .
5- قولُه تعالى: وَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ سَيُرِيكُمْ آَيَاتِهِ فَتَعْرِفُونَهَا وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ أُمِرَ الرَّسولُ صلَّى الله عليه وسلَّمَ بأنْ يَحمَدَ اللهَ بالكلمةِ التي حمِدَ اللهُ بها نفْسَه، ثمَّ استأنَفَ بالاحتراسِ ممَّا يَتوهَّمُه المُعانِدون حين يسْمَعون آياتِ التَّبرُّؤِ مِن مَعرفةِ الغيبِ، وقصْرِ مَقامِ الرِّسالةِ على الدَّعوةِ إلى الحقِّ مِن أنْ يكونَ في ذلك نقْضٌ للوعيدِ بالعذابِ؛ فختَمَ الكلامَ بتَحقيقِ أنَّ الوعيدَ قريبٌ لا مَحالةَ، وأنَّ اللهَ لا يُخلِفُ وعْدَه، فتَظهَرُ لهم دَلائلُ صِدقِ اللهِ في وعْدِه؛ ولذلك عبَّرَ عن الوعيدِ بالآياتِ إشارةً إلى أنَّهم سيَحُلُّ بهم ما فيه تَصديقٌ لِمَا أخْبَرَهم به الرَّسولُ صلَّى الله عليه وسلَّمَ حينَ يُوقِنون أنَّ ما كان يقولُ لهم هو الحقُّ؛ فمعنى فَتَعْرِفُونَهَا: تَعرِفون دَلالتَها على ما بلَّغَكم الرَّسولُ مِن النِّذارةِ؛ لأنَّ المعرفةَ لَمَّا عُلِّقَت بها بعُنوانِ أنَّها آياتُ اللهِ، كان مُتعلَّقُ المعرفةِ هو ما في عُنوانِ الآياتِ مِن معنى الدَّلالةِ والعلامةِ [1295] يُنظر: ((تفسير ابن عاشور)) (20/58). .
- قولُه: سَيُرِيكُمْ آَيَاتِهِ فَتَعْرِفُونَهَا تَهديدٌ لأعدائِه بما سَيُرِيهم اللهُ مِن آياتِه التي تُلجِئُهم إلى المعرفةِ والإقرارِ بأنَّها آياتُ اللهِ، وذلك حينَ لا تَنفعُهم المعرفةُ. وقيل: هو كقولِه: سَنُرِيهِمْ آَيَاتِنَا فِي الْآَفَاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ [فصلت: 53] الآيةَ، وكلُّ عمَلٍ يَعمَلونه فاللهُ عالِمٌ به، غيرُ غافلٍ عنه؛ لأنَّ الغفلةَ والسَّهوَ لا يَجوزانِ على اللهِ [1296] يُنظر: ((تفسير الزمخشري)) (3/390)، ((حاشية الطيبي على الكشاف)) (11/603)، ((تفسير أبي حيان)) (8/277). .
- قولُه: وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ كلامٌ مَسوقٌ مِن جِهتِه تعالى بطَريقِ التَّذييلِ مُقرِّرٌ لِمَا قبْلَه، مُتضمِّنٌ للوعدِ والوعيدِ، كما يُنبِئُ عنه إضافةُ الرَّبِّ إلى ضَميرِ النَّبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّمَ، وتَخصيصُ الخِطابِ أوَّلًا به صلَّى الله عليه وسلَّمَ وتَعميمُه ثانيًا للكَفَرةِ تغْليبًا. وعلى قِراءةِ يَعْمَلُونَ على الغَيبةِ فهُو وَعيدٌ مَحضٌ، والمعنى: وما ربُّك بغافلٍ عن أعمالِهم، فسَيُعذِّبُهم الْبتَّةَ [1297] يُنظر: ((تفسير أبي السعود)) (6/307). .
- وقولُه: وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ مِن تَمامِ ما أُمِرَ الرَّسولُ عليه الصَّلاةُ والسَّلامُ بأنْ يقولَه للمُشرِكين، وفيه زِيادةُ إنذارٍ بأنَّ أعمالَهم تَستوجِبُ ما سيَرونَه مِن الآياتِ. والمُرادُ: ما يَعمَلونه في جانبِ تلقِّي دَعوةِ رَسولِه محمَّدٍ صلَّى الله عليه وسلَّمَ وقُرآنِه؛ لأنَّ نفْيَ الغفلةِ عن اللهِ مُستعمَلٌ في التَّعريضِ بأنَّه منهم بالمرصادِ، لا يُغادِرُ لهم مِن عمَلِهم شيئًا. وعلى قِراءةِ يَعْمَلُونَ بياءِ الغَيبةِ، فهو عطْفٌ على (قُلْ)، والمقصودُ تَسليةُ الرَّسولِ عليه السَّلامُ بعْدَما أُمِرَ به مِن القولِ بأنَّ اللهَ أحْصى أعمالَهم، وأنَّه مُجازِيهم عنها؛ فلا يَيأْسُ مِن نَصرِ اللهِ [1298] يُنظر: ((تفسير ابن عاشور)) (20/59). .
- وقد جاءت هذه الآيةُ خاتمةً جامعةً بالِغةً أقصَى حَدٍّ مِن بلاغةِ حُسنِ الخِتامِ [1299] يُنظر: ((تفسير ابن عاشور)) (20/59). .