trial

الموسوعة الفقهية

المطلب الأوَّلُ: حُكمُ التَّداوي


اختلف أهلُ العِلْمِ في حكمِ التَّداوي [7151] جاء في قرارِ مجمعِ الفقهِ الإسلاميِّ أنَّ الأصلَ في حكمِ التَّداوي أنَّه مشروعٌ، لكن تختلفُ أحكامُ التَّداوي باختلافِ الأحوالِ والأشخاصِ: فيكونُ واجبًا على الشخصِ إذا كان تركُه يُفضي إلى تلفِ نفسِه، أو أحدِ أعضائِه أو عجْزِه، أو كان المرضُ ينتقلُ ضررُه إلى غيرِه كالأمراضِ المُعْديةِ، ويكونُ مندوبًا إذا كان تركُه يؤدِّي إلى ضعفِ البدنِ، ولا يترتَّبُ عليه ما سبَق في الحالةِ الأُولى، ويكونُ مباحًا إذا لم يندرجْ في الحالتينِ السَّابقتينِ، ويكونُ مكروهًا إذا كان بفعلٍ يُخافُ منه حدوثُ مُضاعفاتٍ أشدَّ مِن العلَّةِ المُرادِ إزالتُها .ينظر: ((مجلة المجمع)) (عدد: 7) (3/563). على قولينِ:
القَوْلُ الأوَّلُ: يُباحُ التَّداوي [7152] قال المرغيناني: (ولا بَأْسَ بالحقنة يريدُ به التداوي؛ لأنَّ التَّداويَ مباحٌ بالإجماعِ). ((الهداية)) (4/381). وقال البهوتي: («ولا يجب» التداوي «ولو ظُنَّ نَفْعُه» لكنْ يجوزُ اتفاقًا). ((كشاف القناع)) (2/76). وقال الصنعاني: (وفيه جوازُ التَّداوي بإخراجِ الدَّمِ وغيرِه، وهو إجماع). ((سبل السلام)) (3/80). وحكى ابن تيميَّةَ والشربينيُّ الإجماعَ على عدم الوجوبِ: قال ابن تيميَّةَ: (ولستُ أعلمُ سالفًا أوجَبَ التداويَ، وإنَّما كان كثيرٌ من أهلِ الفَضْلِ والمعرفة يُفَضِّلُ تَرْكَه تفضُّلًا واختيارًا). ((مجموع الفتاوى)) (21/564).      وقال الشربيني: (ونقَلَ القاضي عياضٌ الإجماعَ على عَدَمِ وُجوبِه). ((مغني المحتاج)) (1/357). ، وهو مذهَبُ الجُمهورِ [7153] قال ابن عبد البر: (وعلى إباحَةِ التَّداوي والاسترقاءِ جمهورُ العُلماءِ). ((التمهيد)) (5/279). وقال ابن الحاجِّ: (هذا مذهَبُ الجمهورِ من العلماء والأئمَّة مِنَ الفقهاءِ في إباحَةِ الدَّواءِ والاسترقاءِ وشُرْبِ الدَّواء). ((المدخل)) (4/120). : الحَنفيَّة [7154] ((الهداية)) للمرغيناني (4/381)، (((البناية)) للعيني (12/267). والمالِكيَّة [7155] ((حاشية العدوي على كفاية الطالب الرباني)) (2/490). ويُنظر: ((المعونة على مَذهَب عالم المدينة)) للقاضي عبد الوهاب (1/1731)، ((الشرح الصغير)) للدردير، مع ((حاشية الصاوي)) (4/770). ، والحَنابِلَة [7156] ((المبدع)) لبرهان الدين ابن مفلح (2/194)، ((كشاف القناع)) للبهوتي (2/76). .
الأدلَّة من السُّنَّة:
1- عن أبي هريرةَ رَضِيَ الله عنه، عن النبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم، قال: ((ما أنزلَ اللهُ داءً إلَّا أنزلَ له شِفاءً )) [7157] أخرجه البخاري (5678). .
2- عن جابرٍ رَضِيَ اللَّهُ عنه عن النبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم، أنَّه قال: ((لكُلِّ داءٍ دواءٌ، فإذا أصيبَ دواءُ الدَّاءِ، بَرِئَ بإذن ِاللهِ عزَّ وجلَّ )) [7158] أخرجه مسلم (2204). .
3- عن أبي هُريرةَ رَضِيَ اللَّهُ عنه، أنَّه سَمِعَ رسولَ الله صلَّى الله عليه وسلَّم يقول: ((في الحَبَّةِ السوداءِ شِفاءٌ من كُلِّ داءٍ إلَّا السَّامَ )). قال ابنُ شهابٍ: والسَّامُ: المَوتُ، والحَبَّةُ السَّوْداءُ: الشُّونِيزُ [7159] أخرجه البخاري (5688) واللفظ له، ومسلم (2215). .
4- عن ابنِ بُحَينةَ رَضِيَ اللَّهُ عنه، قال: ((احتجَمَ النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم، وهو مُحْرِمٌ بِلَحْيِ جَمَلٍ [7160] لَحْيُ جَمَل: مَوضِعٌ بَيْنَ مَكَّةَ وَالْمَدِينَةِ. وقِيل: عَقَبَة. وَقِيلَ: مَاءٌ. يُنظر: ((النهاية)) لابن الأثير (4/243). في وَسَطِ رَأْسِه )) [7161] أخرجه البخاري (1836) واللفظ له، ومسلم (1203). .
5- عن سعيدِ بن زيدٍ رَضِيَ اللَّهُ عنه، عن النبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم، قال: ((الكَمأَةُ [7162] الكمْأة: واحدها الكَمْء، نبتٌ لا ورقَ له ولا ساق. يُنظر: ((التنوير شرح الجامع الصغير)) للصنعاني (7/322). مِنَ المَنِّ [7163] من المنِّ: أي: هي ممَّا منَّ الله به على عباده، أو أنَّها تشبِهُ المَنَّ الذي ينزِلُ من السَّماءِ؛ لأنَّه يُجمَعُ من غير تعبٍ ولا كُلفةٍ، لا ببذْرٍ ولا سَقْيٍ. يُنظر: ((شرح النووي على مسلم)) (14/4)، ((فتح الباري)) لابن حجر (1/190)، ((التنوير شرح الجامع الصغير)) للصنعاني (7/323). ، وماؤُها شفاءٌ للْعَيْنِ )) [7164] أخرجه البخاري (4478)، ومسلم (2049). .
6- عن عائشةَ رضِيَ الله عنها، سَمِعْتُ رسولَ الله صلَّى الله عليه وسلَّم يقولُ: ((التَّلْبينةُ [7165] التَّلبينة: هي حساءٌ يُتَّخذُ من دقيقٍ ونخالةٍ، وربما جُعلَ بعسلٍ أو لبنٍ. يُنظر: ((التنوير شرح الجامع الصغير)) للصنعاني (5/126). مَجَمَّةٌ [7166] مَجَمَّة: أي مُريحةٌ، من الإجمامِ، وهي الراحةُ، أي: أنَّها تريحُ فؤادَ المريضِ، وتنشِّطُه، وتُقَوِّيه، وتُسكِّنُه. يُنظر: ((التنوير شرح الجامع الصغير)) للصنعاني (5/127). لفؤادِ المريضِ، تُذْهِبُ بعضَ الحُزْنِ )) [7167] أخرجه البخاري (5417)، ومسلم (2216). .
وَجهُ الدَّلالةِ مِن هذه الأحاديثِ:
أنَّ فيها إثباتَ الطِّبِّ والعلاجِ، وإباحةَ التَّداوي [7168] ((تحفة الأحوذي)) للمباركفوري (6/159) .
7- عن عَوفِ بن مالكٍ رَضِيَ اللَّهُ عنه، قال: ((كنَّا نَرْقي في الجاهليَّة، فقلنا: يا رسولَ الله، كيف ترى في ذلك؟ فقال: اعْرِضوا عليَّ رُقاكم، لا بَأسَ بالرُّقى ما لم يكُنْ فيه شِركٌ )) [7169] أخرجه مسلم (2200). .
وَجهُ الدَّلالةِ:
أنَّ قَولَه: ((لا بَأْسَ)) يقتضي الإباحةَ [7170] ((التنوير شرح الجامع الصغير)) للصنعاني (2/470). .
القول الثاني: يُستَحَبُّ التَّداوي، وهو مذهَبُ الشَّافعيَّة [7171] ((المجموع)) للنووي (5/106)، ((مغني المحتاج)) للشربيني (1/357). وجمهورِ السَّلَفِ، وعامَّة الخَلَفِ [7172] ((شرح النووي على مسلم)) (14/191)، ((طرح التثريب)) للعراقي (8/177)، ((مجموع الفتاوى)) لابن تيمية (21/564). ، وهو قولُ ابنِ بازٍ [7173] ((فتاوى نور على الدرب)) لابن باز (4/23) (21/437). .
الأدلَّة:
أوَّلًا: من السُّنَّة
1- عن أُسامةَ بنِ شَريكٍ رَضِيَ اللَّهُ عنه، قال: ((قالَتِ الأعرابُ: يا رسولَ الله، ألَا نتداوَى؟ قال: نَعمْ، يا عبادَ اللهِ تداوَوْا؛ فإنَّ اللهَ لم يَضَعْ داءً إلَّا وضَعَ له شفاءً، أو قال: دواءً إلَّا داءً واحدًا، قالوا: يا رسول اللهِ، وما هو؟ قال: الهَرَمُ )) [7174] أخرجه أبو داود (3855)، والترمذي (2038)، وابن ماجه (3436)، وأحمد (18454)، والبخاري في ((الأدب المفرد)) (291)، وابن حبان (486) بألفاظ متقاربه. قال الترمذي: حسن صحيح. وصحَّحه ابن عبد البر في ((التمهيد)) (5/281)، وابن دقيق العيد في ((الاقتراح)) (95)،  والألباني في ((صحيح سنن الترمذي)) (2038)، وصحح إسناده النووي في ((الخلاصة)) (2/921)، والعيني في ((نخب الأفكار)) (14/165).  .
2- عَنْ جَابِرٍ رَضِيَ اللَّهُ عنه، قال: ((كانَ لي خالٌ يَرْقِي من العَقْربِ، فنهى رسولُ الله صلَّى الله عليه وسلَّم عن الرُّقَى، قال: فأتاه، فقال: يا رسولَ الله، إنَّكَ نهيْتَ عن الرُّقى، وأنا أَرْقي مِنَ العَقربِ، فقال: مَنِ استطاعَ منكم أن ينفَعَ أخاه فلْيَفْعلْ )) [7175] أخرجه مسلم (2199). .
3- عن أبي سعيدٍ الخُدْرِي رَضِيَ اللَّهُ عنه، قال: ((جاء رجلٌ إلى النبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم، فقال: إنَّ أخي اسْتُطْلِقَ بَطنُه، فقال رسولُ الله صلَّى الله عليه وسلَّم: اسْقِه عَسَلًا. فسقاه، ثم جاءه، فقال: إنِّي سَقَيتُه عسَلًا، فلم يَزِدْه إلَّا استِطلاقًا، فقال له ثلاثَ مرَّاتٍ، ثم جاء الرابعةَ، فقال: اسْقِهِ عَسَلًا. فقال: لقد سقيْتُه فلم يَزِدْه إلَّا استطلاقًا، فقال رسولُ الله صلَّى الله عليه وسلَّم: صدَقَ اللهُ، وكَذَب بَطْنُ أخيك. فسَقاه فبَرَأ )) [7176] أخرجه البخاري (5716)، ومسلم (2217) واللفظ له. .
4- عن ابنِ شهابٍ، قال: أخبَرَني أبو سَلَمةَ، وسعيدُ بن المُسَيِّب أنَّ أبا هريرةَ رَضِيَ الله عنه أخبَرَهما أنَّه سَمِعَ رسولَ الله صلَّى الله عليه وسلَّم يقولُ: ((في الحبَّةِ السَّوْداءِ شفاءٌ من كُلِّ داءٍ إلَّا السَّامَ )). قال ابنُ شهابٍ: والسَّامُ: المَوْتُ، والحبَّة السَّوداءُ: الشُّونِيزُ [7177] أخرجه البخاري (5688) واللفظ له، ومسلم (2215). .
5- عن ابنِ عبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عنهما، يقول: ((احتجمَ النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم وهو مُحْرِمٌ )) [7178] أخرجه البخاري (5695)، ومسلم (1202). .
وَجهُ الدَّلالةِ من هذه الأحاديث:
أنَّ النبيَّ صلَّى الله عليه وسلَّم أمَرَ بذلك وأرَشَدَ إليه وفَعَلَه، كما في النُّصوصِ السابِقَة؛ مِمَّا دلَّ على استحبابِه [7179] ((المجموع)) للنووي (5/106)، ((الشرح الممتع)) لابن عثيمين (5/233). قال شمس الدين ابن قدامة: (أدنى أحوالِ الأمرِ الاستحبابُ). ((الشرح الكبير)) (6/271). .
ثانيًا: أنَّ المريضَ يكون ضَيِّقَ النَّفْسِ، لا يقومُ بما ينبغي أن يقومَ به من الطَّاعاتِ، وإذا عافاه اللهُ انشرَحَ صَدْرُه وانبسَطَت نفْسُه، وقام بما ينبغي أن يقومَ به مِنَ العباداتِ، فيكونُ الدَّواءُ إذًا مُرادًا لغَيرِه، فَيُسَنُّ [7180] ((الشرح الممتع)) لابن عثيمين (5/233). .
ثالثًا: أنَّ في التداوي استمساكًا لِما خَلَقه اللهُ مِنَ الأسبابِ النَّافِعَة، وجَعَلَه من سُنَّتِه في عبادِه [7181] ((مجموع الفتاوى)) لابن تيمية (21/564)، وينظر: ((الشرح الممتع)) لابن عثيمين (5/233). .

انظر أيضا: