trial

 

عَمَلُنا في المَوسوعةِ
 

 

هذا العمَلُ باعتمادِ لَجنةِ الإشرافِ العلميِّ والمُشرفِ العامِّ

يمُرُّ العمَلُ في موسوعةِ الأخلاقِ بعدَدٍ مِن الخُطواتِ:
 

المرحلةُ الأولى: جمعُ وتحديدُ المصادِرِ

جمعُ وتوفيرُ المصادِرِ والمراجِعِ التي تناوَلَت الموضوعاتِ، وأفضَلِ الطَّبعاتِ لها، يقومُ بذلك الفريقُ العِلميُّ بإشرافِ رئيسِ الفَريقِ.
 

المرحلةُ الثانيةُ: جمعُ وترتيبُ وتحريرِ المادَّةِ حسَبَ المَحاورِ التاليةِ

أولًا: معنى الصِّفةِ لُغةً واصطِلاحًا

تؤخَذُ جميعُ التعريفاتِ والحُدودِ مِن المصادِرِ المعتمَدةِ، ويُراعى فيها التركيزُ والاختِصارُ.

يقتَصِرُ الباحِثُ في التعريفاتِ اللُّغويةِ على ما كان مناسِبًا للصِّفةِ المُعرَّفةِ وأكثَرَ لصوقًا بها، دون نَقلِ التفريعاتِ والاختلافاتِ وما ليس له تعلُّقٌ بالصِّفةِ.

عندَ كثرةِ التَّعاريفِ الاصطلاحيَّةِ يؤخَذُ الأنسَبُ منها، بحيث لا تزيدُ عن ثلاثةٍ إلَّا نادرًا، ويتحاشى الباحِثُ التعاريفَ المتشابِهةَ والمكرَّرةَ.
ثانيًا: الفَرقُ بين الصِّفةِ والصِّفاتِ الأخرى المُشابِهة

ثالثًا: التَّرغيبُ والحَثُّ على الصِّفةِ أو ذَمُّ الصِّفةِ والنَّهيُ عنها مِن:

- القُرآنِ.

- السُّنَّةِ.

- أقوالِ السَّلَفِ والعُلَماءِ.
عند كَثرةِ الأدِلَّةِ الوارِدةِ في الصِّفةِ يختارُ الباحِثُ الأنسَبَ منها، بحيث لا يزيدُ العدَدُ عن خمسِ آياتٍ مِن القُرآنِ، وخمسةِ أحاديثَ مِن السُّنَّةِ.

يُقدِّمُ الباحِثُ عند اختيارِه الأدلَّةَ الصريحةَ التي تدُلُّ على الصِّفةِ بالمعنى أو التضَمُّنِ.

الإتيانُ بكلامِ أهلِ العِلمِ مِن المفسِّرين وشُرَّاحِ الحديثِ في معنى الشَّاهِدِ المستدَلِّ به على الصِّفةِ.

رابعًا: أقسامُ الصِّفةِ

خامسًا: فوائِدُ الصِّفةِ

سادسًا: آثارُ الصِّفةِ

سابعًا: درجاتُ الصِّفةِ

ثامنًا: مظاهِرُ وصُوَرُ الصِّفةِ

تاسعًا: موانِعُ اكتسابِ الصِّفةِ

عاشِرًا: أسبابُ الوقوعِ في الصِّفةِ

حادي عشر: الوسائِلُ المُعِينةُ على اكتِسابِ الصِّفةِ

ثاني عشر: الوسائِلُ المُعِينةُ على تَركِ الصِّفةِ

ثالث عشر: نماذِجُ مِن صُوَرِ الصِّفةِ عند

- الأنبياءِ والمُرسَلين.

- النبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم.

- الصَّحابةِ.

- السَّلَفِ.

- العُلَماءِ المتقَدِّمين.

- العُلَماءِ المعاصرين .

رابع عشر: حُكمُ الصِّفةِ وما يُباحُ منها

خامس عشر: أخطاءٌ شائِعةٌ حولَ الصِّفةِ

سادس عشر: مسائِلُ مُتفرِّقةٌ

سابع عشر: الصِّفةُ في واحةِ الشِّعرِ