الموسوعة الحديثية

نتائج البحث

1 - دعاني عمرُ رضيَ اللهُ عنهُ فإذا بين يدَيهِ نِطْعٌ علَيهِ ذهبٌ مَنثورٌ نَثْرَ الحثا قال ابنُ عبَّاسٍ رضيَ اللهُ عنهُما : والحثَا : التِّبْنُ فقال : هَلُمَّ فاقسِم بين قومِكَ ، واللهُ أعلمُ حينَ حبسَ هذا عَن نبيِّهِ ، وعن أبي بكرٍ [ أخَيْرًا أرادَ أم شرًّا ؟ ] ، فجعَل عمرُ رضيَ اللهُ عنهُ يَبكي ويقولُ في بكائِه : والَّذي نَفسي بيدِه ما حَبسَه عن نبيِّه صلَّى اللهُ عليْهِ وسلَّمَ وعن أبي بكرٍ رضيَ اللهُ عنهُ إرادةَ الشَّرِّ بهِما ، وأعطانيهِ إرادةَ الخيرِ بي
الراوي : عبدالله بن عباس | المحدث : ابن حجر العسقلاني | المصدر : المطالب العالية
الصفحة أو الرقم : 3/366 | أحاديث مشابهة | خلاصة حكم المحدث : حسن

2 - صِفَةُ [ العاقلِ : أن يحلُمَ ] عَمَّن جهِلَ عليهِ ، ويتَجاوزَ عمَّن ظلَمَه ، ويتواضَعَ لمَن هوَ دونَه ، ويُسابِقُ من هوَ فوقَه في طلَبِ البِرِّ ، وإذا أرادَ أن يتكلَّم فكَّرَ ، فإذا كان خيرًا تكلَّمَ فغنِمَ ، وإن كان شَرًّا سكَتَ فسلِمَ ، وإذا عرَضَتْ لهُ فِتنةٌ استَعصَمَ باللهِ تعالى فأمسَكَ يدَه ولِسانَه ، وإذا رأى فَضيلةً انتهزَها ، لا يُفارِقُه الحياءُ ، ولا يَبدو مِنهُ الحرصُ ، فتَلكَ عشرُ خِصالٍ يُعرَفُ بها العاقلُ ، قال : وصفةُ الجاهلِ : أن يَظلمَ مَن يخالطُه ، ويعتدي [ علَى من ] هوَ دونَه ، ويتَطاولَ علَى مَن هوَ فوقَه ، كلامُه بغيرِ تَدبُّرٍ ، فإن تكلَّمَ أثِمَ ، وإن سكَت سَها ، وإن عرَضَت لهُ فتنةٌ سارَع إليها فأرْدَتْه ، وإن رأى فَضيلةً أعرَضَ عنها وأبطأَ عَنها ، لا يخافُ ذُنوبَه القديمةَ ، ولا يرتَدِعُ فيما يبقَى مِن عُمُرِه عن الذُّنوبِ ، مُتوانيًا عن البرِّ مُبطئًا عَنهُ ، غيرُ مكترِثٍ لما فاتَه مِن ذلكَ أو ضيَّعَه ، فتِلكَ عَشرُ خِصالٍ مِن صِفةِ الجاهلِ الَّذي حُرِمَ العقلَ
الراوي : عبدالله بن عباس | المحدث : ابن حجر العسقلاني | المصدر : المطالب العالية
الصفحة أو الرقم : 3/215 | أحاديث مشابهة | خلاصة حكم المحدث : موضوع

3 - أفضلُ النَّاسِ أعقَلُ النَّاسِ . قال ابنُ عبَّاسٍ رضيَ اللهُ عنهُما : وذلكَ نبيُّكم صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ
الراوي : عبدالله بن عباس | المحدث : ابن حجر العسقلاني | المصدر : المطالب العالية
الصفحة أو الرقم : 3/418 | أحاديث مشابهة | خلاصة حكم المحدث : موضوع

4 - عن عليٍّ رضيَ اللهُ عنهُ : في قولِهِ عزَّ وجلَّ : لَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ آذَوْا مُوسَى فَبَرَّأَهُ اللَّهُ مِمَّا قَالُوا قال : صَعِدَ مُوسَى وهارُونُ الجبلَ فماتَ هارُونُ ، فقالتْ بَنُو إِسْرَائِيلَ : أنتَ قَتَلْتَهُ ، وكان أَشَدَّ حُبًّا لَنا مِنْكَ ، وأَلْيَنَ لَنا مِنْكَ ، فَآذَوْهُ بذلكَ ، فأمرَ اللهُ – تعالى – الملائكةَ فحملوهُ حتى مرُّوا على بنيِّ إسرائيلَ ، فتكلمَتِ الملائكةُ – عليهِمُ السلامُ – بموتِهِ حتى عرفَتْ بنُو إسرائيلَ أنَّهُ قد مات َ، فانطلقُوا بهِ فدفنُوهُ ، فلمْ يطَّلعْ على قبرِهِ أحدٌ من خلقِ اللهِ – تعالى – إلَّا الرَّخَمُ ، فجعلهُ اللهُ – عزَّ وجلَّ – أصمَّ أبكمَ
الراوي : عبدالله بن عباس | المحدث : ابن حجر العسقلاني | المصدر : المطالب العالية
الصفحة أو الرقم : 4/57 | أحاديث مشابهة | خلاصة حكم المحدث : إسناده صحيح