الموسوعة الحديثية


- كان إذا فقدَ الرَّجُلَ من إِخوانِه ثلاثةَ أيَّامٍ سأَلَ عنْهُ ، فإنْ كان غائِبًا دَعَا لهُ ، و إنْ كان شاهِدًا زارَهُ ، و إنْ كان مَريضًا عادَهُ
الراوي : أنس بن مالك | المحدث : الألباني | المصدر : ضعيف الجامع
الصفحة أو الرقم : 4438 | أحاديث مشابهة | خلاصة حكم المحدث : موضوع

أحاديث مشابهة:


- كان إذا فَقدَ الرجلَ مِنْ إخوانِه ثلاثةَ أيامٍ سأل عنه ، فإنْ كان غائبًا دعا له ، وإنْ كان شاهدًا زارَه ، وإنْ كان مريضًا عادَه
الراوي : أنس بن مالك | المحدث : الألباني | المصدر : السلسلة الضعيفة
الصفحة أو الرقم : 1389 | أحاديث مشابهة | خلاصة حكم المحدث : موضوع

- انطلِقوا إلى أخيكم نعودُه , فخرج في نفَرٍ فيهم أبو بكرٍ وعمرُ , فلمَّا دخلوا عليه قعَد رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم فإذا هو مثلُ الفرخِ , لا يأكلُ شيئًا إلَّا خرج من دُبرِه . فقال : ما شأنُك ؟ قال : يا رسولَ اللهِ بينما أنا أُصلِّي معك قرأتَ في المغربِ القارعةَ فقلتُ : أيْ ربِّ مهما كان لي من ذنبٍ أنت مُعذِّبي عليه في الآخرةِ , فاجعَلْ لي عقوبتي في الدُّنيا , فرجعتُ إلى أهلي فأصابني ما ترَى , فقال : بئسَ ما صنعتَ , تمنَّيْتَ لنفسِك البلاءَ , قُلْ : { رَبَّنَا آَتِنَا فِي الدُّنْيَا وَمَا لَهُ فِي الْآَخِرَةِ مِنْ خَلَاق } البقرة : 201 ثمَّ دعا فبَرَأ وقام كأنَّما نشَط من عَقالٍ , فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم : إنَّ المرءَ المسلمَ إذا توجَّه إلى أخيه المريضِ غمَرته الرَّحمةُ إلى حَقْوَيْه , ورفع اللهُ له بكلِّ قدمٍ درجةً , فإذا قعَد غمَرته الرَّحمةُ , وكان في ظلِّ العرشِ يقولُ اللهُ لملائكتِه : [كم أحتبِسُ عند عبدي المريضِ ؟ يقولُ الملَكُ : احتُبِس فواقًا , فيقول : اكتُبوا له عبادةَ ألفِ سنةٍ , إن عاش لم تُكتَبْ عليه خطيئةٌ , واستأنف العملَ , وإن مات قبل ألفِ سنةٍ دخل الجنَّةَ , ثمَّ يقولُ للملَكِ : كم احتُبِس , فإن طال الحالُ احتُبِس يقولُ : ساعةً , يقولُ : اكتُبوا له دهرًا , والدَّهرُ عشرةُ آلافِ سنةٍ ]@
الراوي : - | المحدث : الذهبي | المصدر : ترتيب الموضوعات
الصفحة أو الرقم : 293 | أحاديث مشابهة | خلاصة حكم المحدث : باطل

- أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم كان إذا فقد الرَّجلَ انتظره ثلاثةَ أيَّامٍ ، فإذا كان ثلاثةُ أيَّامٍ سأل عنه ، فإن كان مريضًا عاده ، وإن كان غائبًا دعا له ، وإن كان صحيحًا زاره ، ففقد رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم رجلًا من الأنصارِ فسأل عنه يومَ الثَّالثِ فقيل له : يا رسولَ اللهِ مريضٌ في البيتِ كأنَّه الفرْخُ . فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم لأصحابِه بعد ما صلَّى الصُّبحَ وسأل عنه : انطلِقوا إلى أخيكم نعودُه ، فخرج رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم ومعه نفَرٌ من المسلمين فيهم أبو بكرٍ وعمرُ ، فلمَّا دخلوا عليه قعد رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم فسأله ، فإذا هو مثلُ الفرْخِ ، لا يأكلُ شيئًا إلَّا خرج من دبرِه ، فقال رسولُ اللهِ : ما شأنُك ؟ قال : نعم يا رسولَ اللهِ ، بينما أنت تُصلِّي قرأتَ في صلاةِ المغربِ القارعةَ ثمَّ مررتَ على هذه الآيةِ : { يَوْمَ يَكُونُ النَّاسُ كَالْفَرَاشِ الْمَبْثُوثِ (4) وَتَكُونُ الْجِبَالُ كَالْعِهْنِ الْمَنْفُوشِ (5) } فقلتُ : أيْ ربِّ مهما كان لي من ذنبٍ أنت مُعذِّبي عليه في الآخرةِ ، فعجِّلْ لي عقوبتي في الدُّنيا ، فرجعتُ إلى أهلي فأصابني ما ترَى . فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم : بئس ما صنعتَ ، تمنَّيتَ لنفسِك البلاءَ ، سألتَ اللهَ عزَّ وجلَّ البلاءَ ، ألا سألتَ اللهَ عزَّ وجلَّ العافيةَ في الدُّنيا والآخرةِ ؟ قال : فما أقولُ يا رسولَ اللهِ ؟ قال : تقولُ : { رَبَّنَا آَتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآَخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ } ثمَّ دعا له رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم فبرَأ وقام كأنَّما نشَط من عَقالٍ ، ثمَّ خرج رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم فقال عمرُ : يا رسولَ اللهِ حضَضْتنا آنفًا على عيادةِ المريضِ فما لنا في ذلك من الأجرِ ؟ فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم : إنَّ المرءَ المسلمَ إذا توجَّه إلى أخيه المريضِ يعودُه خاض في الرَّحمةِ إلى حقْوَيْه ، ورفع اللهُ عزَّ وجلَّ بكلِّ قدمٍ درجةً ، وكتب له بكلِّ قدمٍ حسنةً ، وحطَّ عنه به خطيئةً ، فإذا قعد عند المريضِ غمرته الرَّحمةُ ، وكان المريضُ في ظلِّ عرشِ الرَّحمنِ ، وكان العائدَ في ظلِّ عرشِه ، يقولُ اللهُ لملائكتِه : كم احتُبِس عند عبدي المريضِ ؟ يقولُ الملَكُ إذا كان لم يُطِلْ : احتُبِس عنده فَواقًا . قال : اكتُبوا له عبادةَ ألفِ سنةٍ إن عاش لم تُكتَبْ عليه خطيئةٌ ، واستأنف العملَ ، وإن مات قبل ألفِ سنةٍ دخل الجنَّةَ ، ثمَّ يقولُ للملَكِ : كم احتُبِس ؟ فإن كان أطال الحبسَ يقولُ ساعةً . يقولُ : اكتُبوا له دهرًا ، والدَّهرُ عشرةُ [ آلافِ ] سنةٍ إن عاش لم يكتُبْ عليه خطيئةً واحدةً ، ثمَّ يُقالُ له بعد عشرةِ آلافِ سنةٍ : استأنِفِ العملَ وإن مات قبل عشرةِ آلافِ سنةٍ دخل الجنَّةَ ، وإن كان حين يُصبحُ صلَّى عليه سبعون ألفَ ملَكٍ إلى أن يُمسيَ ، وإن كان مساءً إلى أن يُصبحَ
الراوي : أنس بن مالك | المحدث : ابن الجوزي | المصدر : الموضوعات لابن الجوزي
الصفحة أو الرقم : 3/491 | أحاديث مشابهة | خلاصة حكم المحدث : موضوع