trial

موسوعة الفرق

المبحث الثالث: الاستثناء في الإيمان عند الكرامية


يقول شيخ الإسلام عن مذهب الكرامية في الاستثناء في الإيمان:
"والكرامية توافق المرجئة والجهمية في أن إيمان الناس كلهم سواء، ولا يستثنون في الإيمان، بل يقولون: هو مؤمن حقا لمن أظهر الإيمان" ((الإيمان))  ( ص135)  ((الفتاوى)) (7/141) . .
وهذا إنما هو في الإيمان الحال، وأما في المستقبل، فإنهم يستثون فيه، فقد نقل شيخ الإسلام عن أبي القاسم الأنصاري الأشعري قوله:
"ومن أصحابنا من لم يجعل الموافاة على الإيمان شرطا في كونه إيمان حقيقيا في الحال، وإن جعل ذلك شرطا في استحقاق الثواب عليه.
وهذا مذهب المعتزلة، والكرامية" ((الإيمان))  (ص420)  ((الفتاوى)) (7/441) . .
وعلى هذا، فمقالة الكرامية في الاستثناء هي أنهم يمنعونه في الحال، ويبيحونه في المآل.
وهم بهذا يوافقون الفريق الثاني من الأشاعرة، الذين يوقعون الاستثناء على المستقبل لا الحال، وهو مذهب سيأتي شرحه في المبحث القادم بإذن الله تعالى.
وهذا كله امتداد لما قرره شيخ الإسلام من أن الكرامية ليس لهم مذهب انفردوا به في مسائل الإيمان سوى مذهبهم في حقيقته ومسماه.آراء المرجئة في مصنفات شيخ الإسلام ابن تيمية لعبدالله محمد السند -  ص 473


انظر أيضا: