trial

موسوعة الفرق

المبحث الأول: العلاقة بين إيمان القلب وإيمان الجوارح


إن العلاقة بين إيمان القلب وإيمان الجوارح لمن أهم قضايا الإيمان ، ومن عدم فهمها دخل الضلال على المرجئة بل على أكثر المسلمين ، حين ظنوا أنه يمكن أن يكون إنسان كامل الإيمان في  القلب مع عدم عمل الجوارح مطلقا . كما ظنوا أن تماثل الناس في  أعمال الجوارح يقتضى تماثل إيمانهم وأجورهم ، ولم يدركوا أنه بحسب علاقة عمل الجارحة بعمل القلب يكون الحكم على العمل والثواب عليه ، فقد يتفق العملان في  المظهر والأداء ، وبينهما مثل ما بين السماء والأرض في  الدرجة والأجر .
وأساس فهم هذه القضية أن نعلم حقيقة الترابط بين أجزاء الإيمان على ضوء مذهب السلف .
فقد قررنا أن الإيمان قول وعمل وأن ذلك يشمل القلب والجوارح معا ، وتفصيل ذلك يتضح بهذا الشكل المبسط:
 
القول
إقرار القلب وتصديقه                         إقرار اللسان وتصديقه
الإيمان المجمل                                                   شهادة أن لا إله إلا الله
العمل
انقياد القلب وإذعانه                                 انقياد الجوارح وامتثالها
بتحقيق أعمال القلوب                                 بفعل الأوامر وترك النواهى
فهذان الركنان - القول والعمل - أو الأربعة الأجزاء - قول القلب وعمله وقول اللسان وعمل الجوارح - يتركب منهما هيئة مجتمعة أو حقيقة جامعة لأمور ، هذه الهيئة والحقيقة هي "الإيمان الشرعي" كما أن حقيقة الإنسان مركبة من الجسد والروح أو العقل والوجدان ، وكما أن الشجرة تتركب من الجذور الضاربة في  الأرض والساق والأغصان الظاهرة .
ومما يوضح ذلك تشبيه تركيب الإيمان بالتركيب الكيميائى : مثلما يتركب الملح مثلا من الكلور والصوديوم أو يتركب جزيء الماء من ذرتى هيدروجين وذرة أكسجين بحيث لو انتفى التركيب لانتفت الحقيقة مطلقا وتحولت الأجزاء إلى أشياء مختلفة تماما.
ولكن لا يقف التركيب عند هذا الحد ، بل يجب أن نضيف إليه أن هذه الأجزاء أو الهيئة المركبة تتكون تفصيلا من بضع وسبعين شعبة ، وكل شعبة منها قابلة للتفاوت بين أعلى درجات الكمال وأدنى درجات النقص أو الاضمحلال والعدم .
وبهذا نفهم اندراج كل الأعمال والطاعات فرضا أو نفلا في  مسمى الإيمان المطلق ودخولها في  حقيقته الجامعة ، كما يظهر تفاوت الناس في  الإيمان ودرجاته ، ومن أظهر الأدلة على هذا التركيب والامتزاج أنه قد وردت النصوص بتسمية الإيمان عملا وتسمية العمل إيمانا :
فأما تسمية الأعمال إيمانا فنصوص كثيرة جدا ، حتى أن البخارى رحمه الله عقد في  كتاب الإيمان من الصحيح تراجم كثيرة لذلك : مثل ( باب الجهاد من الإيمان ، باب تطوع قيام رمضان من الإيمان ، باب صوم رمضان من الإيمان ، باب الصلاة من الإيمان ، باب اتباع الجنائز من الإيمان … ) ونحو ذلك , وأورد في  ذلك الأحاديث الصحيحة التى شاركه في  إخراجها كتب السنة الأخرى .
وأما تسميه الإيمان عملا فقد عقد أيضا له ( باب من قال أن الإيمان هو العمل ، لقوله تعالى : وَتِلْكَ الْجَنَّةُ الَّتِي أُورِثْتُمُوهَا بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ [ الزخرف:72]. وقال عدة من أهل العلم في  قوله تعالى : فَوَرَبِّكَ لَنَسْأَلَنَّهُمْ أَجْمَعِيْنَ عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ[الحجر:92 -93]  : عن قول لا إله الله . وقال :لِمِثْلِ هَذَا فَلْيَعْمَلْ الْعَامِلُونَ [ الصافات:61] ) .
ثم روى البخاري بسنده عن أبى هريرة ((أن النبى صلى الله عليه وسلم سئل : أي العمل فضل ؟ فقال " إيمان بالله ورسوله " قيل : ثم ماذا ؟ قال : " الجهاد في  سبيل الله " ، قيل : ثم ماذا ؟ قال :"حج مبرور)) رواه البخاري (1519) ومسلم (83). .
وهذا الحديث رواه الإمام أحمد عن عبيدالله بين أسلم مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم ((المسند)) (4 : 342) .  وعن عبدالله بن حبشى الخثعمى (3:412) ورواه أبو داود الطيالسى عن أبى هريرة  (برقم 2518) (ص329) أيضا ورواه غيرهم عن أبى ذر  انظر .. ((سلسلة الأحاديث الصحيحة)) (1490). .
ومن ذلك قوله تعالى :  وَمَا أَمْوَالُكُمْ وَلَا أَوْلَادُكُم بِالَّتِي تُقَرِّبُكُمْ عِندَنَا زُلْفَى إِلَّا مَنْ آمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَأُوْلَئِكَ لَهُمْ جَزَاء الضِّعْفِ بِمَا عَمِلُوا وَهُمْ فِي الْغُرُفَاتِ آمِنُونَ [سبأ : 37 ].
فقوله : بما عملوا يشمل إيمانهم بقلوبهم وأعمالهم الصالحة بجوارحهم المذكورين قبل .
وهذا ما فهمه السلف الصالح وأجمعوا على معناه  ، قال الوليد بن مسلم : " سمعت الأوزاعي ومالك بن أنس وسعيد ابن عبدالعزيز ينكرون قول من يقول : إن الإيمان قول بلا عمل . ويقولون : لا إيمان إلا بعمل ولا عمل إلا بإيمان "  ((اللالكائي)) (ص : 848) .
وقد سبق إيراد قول الإمام الأوزعي رحمه الله : " كان من مضى من سلفنا لا يفرقون بين الإيمان والعمل ، العمل من الإيمان والإيمان من العمل ، وإنما الإيمان اسم يجمع كما يجمع هذه الأديان اسمها، ويصدقه العمل " ، وقول الشافعي رحمه الله : " وكان الإجماع من الصحابة والتابعين من بعدهم ومن أدركناهم يقولون : الإيمان قول وعمل ونية ، لا يجزئ أحد الثلاثة إلا بالآخر "  (ص188) وانظر ((جامع العلوم والحكم)) (1 / 57) و ((الإيمان)) لابن تيمية (ص280). .
ولنوضح ذلك بمثالين : أحدهما من أعمال الجوارح والأخر من أعمال القلوب ، يظهر في كل منها حقيقة العلاقة التلازمية وحقيقة التفاوت :
1-    الصلاة :
وهي من أعمال الجوارح ، وقد ورد تسميتها إيمانا في القران ، قال تعالي :  وَمَا كَانَ اللّهُ لِيُضِيعَ إِيمَانَكُمْ [البقرة:143]  أي صلاتكم إلى بيت المقدس  انظر ((الفتح)) (1/95) كما ورد تسميتها إيمانا في حديث وفد عبد الفيس السابق وغيره ، ومع ذلك أخرج المرجئة الصلاة من الإيمان وأولو الآية بأن المراد ليس صلاتكم بل التصديق بها ، انظر المواقف (ص 386) . وهي بلا ريب أعظم شعب الإيمان العملية الظاهرة بعد الشهادتين ، فلو تأملنا لوجدنا أنها تشمل أجزاء الإيمان الأربعة ، وهي قول القلب : وهو إقراره وتصديقه بوجوبها ، وعمل القلب : وهو الانقياد والإذعان بالإرادة الجازمة وتحريك الجوارح لفعلها والنية حال أدائها ، وعمل اللسان : وهو القراءة والأذكار الواردة فيها ، وعمل الجوارح : وهو القيام والركوع والسجود وغيرها .
2-    الحياء :
وهو عمل قلبي ، وقد صح تسميته إيمانا في حديث الشعب وغيره ، ومع ذلك فلا يمكن تصور وجوده في القلب إلا بظهور أثره على اللسان والجوارح ، وبمقدار حياء الجوارح يقاس حياء القلب . وقد ورد في ذلك أحاديث كثيرة ، منها في الأفعال قصة الثلاثة الذين دخلوا علي النبي صلي الله عليه وسلم وهو في الحلقة ، فدخل أحدهم فيها وأعرض الثالث ، وأما الأوسط فتردد ثم جلس خلفهم ، فقال عنه النبي  صلي الله عليه وسلم (( وأما الآخر فاستحيا ، فاستحيا الله منه ))  رواه البخاري (474) ومسلم (2176). .، أي إنما منعه من الذهاب حياؤه , فشهد له الرسول صلى الله عليه وسلم بالحياء بناء على فعله ، فلو ذهب لقال فيه ما قال فيمن ذهب .
وأما الحياء في القول ، فمنه قول علي رضي الله عنه : ( كنت رجلا مذاء ، فاستحييت إن أسال رسول الله  صلى الله عليه وسلم ، فأمرت المقداد بن الأسود فسأله … )  رواه البخاري (178) ومسلم (303). ، فما في قلب علي رضي الله عنه من الحياء منعه من السؤال بنفسه ، وهذا مما يعلمه كل إنسان في نفسه ، أي متي يستحي وممن يستحي بحسب ما في قلبه .
ثم يأتي بعد هذا مسألة التفاوت في الصلاة والتفاوت في الحياء ، فصلاة يقترن بها الخشوع وحضور القلب وحسن الأداء لا تكون كأخرى منقورة نقر الغراب ، وكذلك حياء مقرون به زيادة التقوى وحسن السمت وورع اللسان لا يكون كحياء رجل ليس لديه إلا ما يمسكه عما يفعله أو يقوله من لا حياء له .
ومثل هذا التفاوت هو الواقع في الإيمان كله بحسب كمال الشعب جميعها أو كمال بعضها دون بعض أو فقدان بعضها بالكلية .
هذا في الأفعال ، والحال في التروك كذلك ، فلنمثل لها أيضا بمثالين :
1-    ترك الزنا :
وهو عمل الجارحة ، وهو من الإيمان بدليل نفي الشارع الإيمان عمن فعله ، وهو يشمل قول القلب ، أي الإقرار بحرمته وتصديق الشارع في ذلك ؛ وعمل القلب ، وهو الانقياد والإذعان بالكره والنفور والإرادة الجازمة لامساك الجوارح عنه ؛ وعمل الجوارح ، وهو الكف عن فعله ومقدماته .
فمن ارتكب هذه الفاحشة بجوارحه فإن عمل قلبه مفقود بلا شك  -  خاصة حين الفعل - ، لأن الإرادة الجازمة على الترك يستحيل معها وقوع الفعل ، فمن هنا نفى الشارع عنه الإيمان تلك اللحظة " لا يزني الزاني حين يزني وهو مؤمن " ، لكن وجود قول القلب عنده منع من الحكم بخروجه من الإيمان كله خلافا للخوارج ، فلو أظهر ما يدل على انتفاء إيمان القلب واستحلاله له لكان خارجا من الملة عند أهل السنة والجماعة ، أما مجرد الفعل فإنما يدل على انتفاء عمل القلب لا قوله .
2- ترك الحسد :
وهو من أعمال القلب ، وقد أخبر النبي  صلى الله عليه وسلم أنه لا يجتمع والإيمان في قلب  رواه النسائي (6 / 12) وهو صحيح . , فلا يتصور خلو القلب من الحسد مع وجود آثاره ودلائله على الجوارح ، كما لا يستطيع أحد أن يدعي أن فلانا حسود مع عجزه عن الإتيان بدليل ظاهر من عمله .
وقد أخبرنا الله تعالى عن أخوة يوسف وما صنعوا بأخيهم حسدا له على مكانته من أبيه ، ومن المحال أن يصدر منهم هذا مع خلو قلوبهم من الحسد ، إذ إن أعمال الجوارح إنما هي تـنفيذ وتحقيق لإرادة القلب الجازمة ، فوجودها في الحالة السوية  -  أي حالة عدم الإكراه ونحوه  -  يقطع بوجود أصلها القلبي .
وهذا بخلاف اتهام المنافقين للصحابة رضي الله عنهم، الذي أخبر الله عنه بقوله  فَسَيَقُولُونَ بَلْ تَحْسُدُونَنَا [الفتح : 15 ], لأن المنافقين ادعوا أن مانع المؤمنين من استصحابهم إياهم إلى المغانم هو الحسد ، وهي تهمة لم يأتوا عليها بدليل إلا المنع نفسه، والله تعالى أمر المؤمنين إن يقولوا لهم :لَّن تَتَّبِعُونَا كَذَلِكُمْ قَالَ اللَّهُ مِن قَبْلُ [الفتح: 15].
فهذا سبب المنع ، فإذا اتهمهم أولئك بعد هذا بالحسد لم يكن لهذا الاتهام موقع .
والمقصود أنه مع عدم حصول أي دليل أو إشارة للحسد في أعمال أي إنسان لا يصح ولا يقبل من أحد أن يدعي أن قلبه مملوء حسدا ، وهذا يعرفه الناس جميعا - المرجئة وغيرهم - في سائر أعمال القلوب ، لكن المرجئة تناقض هذا فيما هو أعظم وأهم ، فتزعم أنه يمكن أن يكون القلب مملوءا بالإيمان ولا يظهر من ذلك على الجوارح شيء ‍‍‍‍! بل تـزعم وجوده في القلب مع أن أعمال الجوارح كلها بخلافه , في حين أنها لا تصدق أن إنسانا سليم القلب من الحسد إذا كانت أعماله كلها دالة عليه .
نعم ، أعمال القلوب هي الأصل وكما قال النبي  صلى الله عليه وسلم : (( التقوى هاهنا)) رواه مسلم (2564). ، وقال : ((إن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله ، وإذا فسدت فسد الجسد كله ، إلا وهي القلب )) رواه البخاري (52) ومسلم (1599). . ونحو ذلك مما سبق أو سيأتى من النصوص .
ولهذا تحصل حالة شاذة خفية، وهي أن يضعف إيمان القلب ضعفا لا يبقي معه قدرة على تحريك الجوارح لعمل خير ، مثله مثل المريض الفاقد الحركة والإحساس ، إلا أن في قلبه نبضا لا يستطيع الأطباء معه الحكم بوفاته مع أنه ميئوس من شفائه ، فهو ظاهرا في حكم الميت وباطنا لديه هذا القدر الضئيل من الحياة الذي لا حركة معه ، وهذه هي حالة الجهنميين الذين يخرجهم الله من النار مع أنهم لم يعملوا خيرا قط ، وسيأتى تفصيل الحديث عن هذه الحالة في مبحث الشبهات النقلية من الباب الأخير . ، وإنما أشرت إليها هنا ليسلم لنا تصور الأصل ، حتى إذا تم إيضاحه عرجنا على الحالات الشاذة .
ولقد وصل الشذوذ بالمرجئة الغالية - كالأشاعرة ومن حذا حذوهم - إلى حد القول بأن لا إله إلا الله باللسان ليس شرطا في الإيمان عندهم ، بل قالوا : يكفي حصول الإيمان في القلب لنجاة صاحبه عند الله، وأما أحكام الدنيا فإنما جعلت الشهادتان أمارة على ما في القلب لنحكم على قائلها بالإيمان , وهذا هو الغاية من الشهادتين عندهم , وليس لهم على هذا من شبهة إلا شبهة أن الإيمان محله كله القلب ، وأن ما يظهر على الجوارح مجرد أمارات وثمرات - على ما سبق تفصيله في بابه - وافترضوا تبعا لذلك من المسائل التي تحيلها العقول الشيء الكثير .
فالقوم لما خفيت عليهم حقيقة الإيمان الجامعة وترابط أجزائه المحكم وقعوا في هذه الغلطة الكبرى ، التي كان لانتشارها من الآثار المدمرة في الأمة الإسلامية ما تنوء بشرحه المجلدات ، وحسبك ما وقعت فيه الأمة من شرك أكبر  -  قديما وحديثا  -  وهي تحسب أنها في ذروة الإيمان ، لأن القلب مصدق للرسول واللسان ناطق بأن لا إله إلا الله !!
ومن هنا كان لزاما علينا إيضاح الدلائل القاطعة لأهل السنة والجماعة على أن للقلب أعمالا سوى التصديق ينخرم الإيمان بانخرامها ، وقبل ذلك نبين أهمية قول : لا إله إلا الله ، وعلاقة سائر الأقوال المتعبد بها بإيمان القلب ، تلك العلاقة التي هي علاقة امتزاج وتركيب ، ولهذا لم يوجد في مذهب أهل السنة أبدا استخدام عبارة  " مؤمن باطنا ، كافر ظاهرا " ، ولا إمكان وجود ذلك .ظاهرة الإرجاء في الفكر الإسلامي لسفر الحوالي  -  2/521


انظر أيضا: