trial

موسوعة الفرق

المبحث الخامس عشر: حكم ترك العمل في الطور النهائي للظاهرة


يقول أبو منصور البغدادي أحد أئمة الأشعرية المتقدمين ، وهو صاحب ((الفرق بين الفرق)) و ((أصول الدين)) توفى (421) هـ . :
"الطاعات عندنا أقسام : أعلاها يصير بها المطيع عند الله مؤمناً ، ويكون عاقبته لأجلها الجنة إن مات عليه ، وهي : معرفة أصول الدين في  العدل والتوحيد والوعد والوعيد والنبوات والكرامات ، ومعرفة أركان شريعة الإسلام وبهذه المعرفة يخرج عن الكفر .
        والقسم الثاني : إظهار ما ذكرناه باللسان مرة واحدة ، وبه يسلم من الجزية والقتال والسبي والاسترقاق ، وبه تحل المناكحة ، واستحلال الذبيحة ، والموراثة ، والدفن في مقابر المسلمين ، والصلاة عليه وخـلفه .
        والقسم الثالث : إقامة الفرائض واجتـناب الكبائر ، وبه يسلم من دخول النار ويصير مقـبول الشهادة .
        والقسم الرابع منها : زيادة النوافل ، وبها يكون له الزيادة في الكرامة والولاية " .
قال : " والمعاصي أيضا قسمان :
قسم منها : كفر محض ؛ كعقد القلب على ما ضاد القسم الأول من أقسام الطاعات ، أو الشك فيها أو بعضها ، ومن مات على ذلك كان مخلدا في النار .
والقسم الثاني منها : ركوب الكبائر ، أو ترك الفرائض من غير عذر ، وذلك فسق تسقط به الشهادة ، وفيه ما يوجب الحد أو القتل أو التعزير ، وهو مع ذلك مؤمن إن صح له القسم الأول من الطاعات ".
        فالطاعات عنده ثلاث مراتب :
        1- المعرفة    2- الإقرار                      3- العمل .
        والمعاصى مرتبتان :
1- ترك المعرفة        .       2- ترك العمل .
        ولم يذكر ترك الإقرار لأنه مجرد علامة لإجراء الأحكام الدنيوية كما بين في كلامه ، ولذلك كان إظهاره مرة واحدة كافياً .
فحقيقة الإيمان عنده هي المعرفة بأصول الدين معرفة قلبية ، وحقيقة الكفر هي اعتقاد ضد تلك المعرفة بالقلب أيضا .
وأما الإقرار - وهو قول كلمة الشهادة - ، والعمل - الذي هو فعل المأمورات وترك المنهيات - فليسا من الإيمان ولا يكون تاركها كافرا , فإن كان تاركا للإقرار كان مؤمنا عند الله فحسب ، وإن كان تاركا للعمل كان مؤمنا عند الله وفي أحكام الدنيا أيضا ! هذه خلاصة كلامه .
        وهذا ظاهر الموافقة لمذهب جهم وبشر مع شيء من التفصيل ، ولكن ليس هذا هو العجيب فإن اتباعهم لمذهب جهم مشهور معلوم ، ولكن العجيب أن مذهـبه فيه موافقة لمذهب الخوارج شعر أو لم يشعر , وذلك في قوله أن من اعتـقد ما يضاد القسم الأول من أقسام الطاعات عنده  -  وهـو (معرفة أصول الدين في العدل والتوحيد والوعد والوعيد والنبوات والكرامات ومعرفة أركان شريعة الإسلام)  -  كافر ‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍.
والذي أوقعه في ذلك هو القسمة العقلية التي لا مستند لها من النصوص ، فهل يعتقد البغدادي أن من خالف الأشعرية في شيء من هذه العقائد أو جهلها كافر ؟ الواقع أن الاختلاف عندهم في تكفير أهل البدع قائم ، وهم مضطربون في ذلك بما لا متسع لتفصيله.
والأكثر مخالفة لمذهب السلف هو اعتقاد تكفير من جهل شيئا من أركان الشريعة بإطلاق؛ فإن الإنسان قد يجهل حكماً هو عند غيره معلوم قطعي ويكون مع ذلك معذوراً .. على تفصيل ليس هذا موضعه .
فالبغدادي - ولا ريب - قد جنح في مسألة المعرفة إلى الغلو لكنه سرعان ما تناقض فجنح في مسألة العمل إلى التفريط .
فمع حكمه بأن من فاتته معرفة أحكام الشريعة كافر - بلا تفصيل - تجده يحكم بأن من لم يعمل شيئا منها من غير عذر مؤمن إن كان صحيح المعرفة  -  كما قال  -  ومن هنا نفهم أن تـلك المعرفة المشروطة إنما هي إدراك مجرد ، فلا تستلزم لذاتها امتثالا ولا عملا . والمهم أن هذه " التوفيقية " الواضحة التي انتهجها البغدادي بما فيها من تناقض وتذبذب ظلت هي منهج القوم المتبع ولا تزال ، - لا سيما في موضوع ترك العمل - والنصوص الآتية هنا توضح ذلك :
2-يقول التفتازاني:
ضمن كلام معقد طويل عن مسألة " النطق بالشهادة وحكمها ":
" إن هاهنا مطلبين:
الأول : أن الإقرار ليس جزءاً من الإيمان .
والثاني : أنه ( أي الإيمان ) التصديق لا غير.
أما الأول فلدلالة النصوص على أن محل الإيمان هو القلب  انظر : فصل حقيقة عمل القلب الآتي ، فهذه الدلالة عليهم لا لهم ، فضلا عن النصوص الدالة على أن العمل من الإيمان ‍.   فلا يكون الإقرار الذي هو فعل اللسان داخلاً فيه .
أما الثاني وهو أنه التصديق ، لا سائر ما في القلب من المعرفة والقدرة والعفة والشجاعة ...‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍فلوجوه :
الأول : اتفاق الفريقين  يعني الفريقين المختلفين من الأشاعرة والماتريدية في النطق أهو شرط أم شطر؟ كما سيأتي في النقول اللاحقة ، وبهذا يظهر ما في عبارته من خلل ، فإنهما لو اتفقا ما كان خلاف .   على أنه ليس سوى التصديق .
الثاني : أن الإيمان في اللغة التصديق ولم يعين في الشرع لمعنى آخـر  هذا الوجه والذي بعده مما يستدل به المرجئة ويرددونه دائما ، وهو من أكبر أخطائهم في الاستدلال ، وقد أفاض شيخ الإسلام في بيان ذلك ، راجع ((الإيمان)) ، (ص 110 ، 116)   .
الثالث : أن النقل خلاف الأصل ؛ فلا يصار إليه بلا دليل "  ((شرح النسفية)) ،(ص 48) .
والتفتازاني يقول هذا ترجحياً للقول بأن النطق إنما هو شرط لإجراء الأحكام الظاهرة الدنيوية ، وليس جزءاً من الإيمان ولا شطراً له  -  كما كان عليه مذهب الحنفية  -  ويستدل لذلك بحديث : ((  يخرج من النار من كان في قلبه مثقال ذرة من إيمان )) رواه الترمذي (2593), من حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه, وقال حديث حسن صحيح, وصححه الألباني, وقال في ((السلسلة)) (2450): صحيح على شرط الشيخين. , ، وهو من النصوص التي أساءوا فهمها ، واستدلوا بها في غير موضعها ، وأخذوا ببعض مدلولاتها وتركوا البعض الآخر .. على ما سيأتي تفصيله  ضمن مناقشة الشبهات النقلية . ..
وهو ينقل عن شرح المواقف " أن السجود للصنم بالاختيار يدل بظاهرة على أنه ليس بمصدق ، ونحن نحكم بالظاهر ؛ فلذلك حكمنا بعدم إيمانه ، حتى لو علم أنه لم يسجد له على سبيل التعظيم واعتقاد الألوهية ، بل سجد له وقلبه مطمئن بالإيمان .. لم يحكم بكفره فيما بينه وبين الله تعالى وإن أجرى عليه حكم الكافر في الظاهر "  (ص 42) ، وانظر : ((المواقف)) ، (ص387) ، وهو مما كرروه في حواشيهم ، راجع موضوع علاقة الظاهر بالباطن الآتي لترى سقوط هذه الافتراضات وتهافتها . .
3- وقال السنوسي:
" وأما الكافر فذكره لهذه الكلمة  -  أي كلمة الشهادة  -  واجب شرط في صحة إيمانه القلبي مع القدرة ، وإن عجز عنها بعد حصول إيمانه القلبي لمفاجأة الموت ونحو ذلك سقط عنه الوجوب ، وكان مؤمنا .
هذا هو المشهور من مذاهب علماء أهل السنة  يعني الأشعرية والماتريدية . .
وقيل : لا يصح الإيمان بدونها مطلقاً ، ولا فرق بين المختار والعاجز ، وقيل : يصح الإيمان بدونها مطلقا , وإن كان التارك لها اختياراً عاصياً ، كما في حق المؤمن إذا نطق بها ولم ينو الوجوب ‍‍‍.
ومنشأ هذه الأقوال الثلاثة : الخلاف في هذه الكلمة ؛ هل هي شرط في صحة الإيمان ، أو جزء منه ، أو ليست بشرط فيه ولا جزء منه . والأول هو المختار ".
وهنا قال شارح كلامه " الدسوقي " : " حاصل ما ذكره الشارح أن الأقوال فيه ثلاثة :
فقيل : إن النطق بالشهادتين شرط في صحته خارج عن ماهيته .
وقيل : إنه شطر أي جزء من حقيقة الإيمان , فالإيمان مجموع التصديق القلبي والنطق بالشهادتين .
وقيل : ليس شرطا في صحته ولا جزءاً من مفهومه ، بل هو شرط لإجراء الأحكام الدنيوية ، وهو المعتمد ‍!
وعليه فمن صدق بقلبه ولم ينطق بالشهادتين سواء كان قادراً على النطق أو عاجزاً عنه فهو مؤمن عند الله يدخل الجنة، وإن كانت لا تجري عليه الأحكام الدنيوية من غسل وصلاة عليه ودفن في مقابر المسلمين ولا ترثه ورثته المسلمون ، فقول الشارح : هذا هو المشهور - أي وجوب النطق وأنه شرط - غير مسلم ، بل هذا ضعيف "
" .... قوله : وقيل : لا يصح الإيمان بدونها مطلقاً ؛ أي سواء كان قادراً على النطق أو كان عاجزاً .
وهذا القول منكر ‍‍!! وليس مبنياً على القول بأن النطق شطر من الإيمان ؛ لأن من قال بذلك شرط القدرة .
وأما العاجز عن النطق لخرس ونحوه فيكفيه في صحة إيمانه عند الله التصديق القلبي "  ((حاشية أم البراهين))، (ص235) . .
4-ويقول صاحب المسايرة على المسامرة في ذكر الخلاف في الإيمان :
 وأقوال الناس :
1-" القول بأن مسمى الإيمان هوالتصديق فقط هو المختار عند جمهور الأشاعرة ، وبه قال الماتريدي " .
2-"أن مسمى الإيمان : تصديق القلب والإقرار باللسان وعمل سائر الجوارح ، فماهيته على هذا مركبة من أمور ثلاثة : إقرار باللسان ، وتصديق بالجنان ، وعمل بالأركان ، فمن أخل بشيء منها فهو كافر ، وهذا قول الخوارج ، ولذا كفروا بالذنب لانتفاء جزء الماهية "  هكذا كالعادة في كثير من الأحيان يذكرون مذهب السلف ضمن كلام الخوارج ، ولا يفرقون !!
3-" أن الإيمان : التصديق باللسان فقط ، أي الإقرار بحقية ما جاء به الرسول صلى الله عليه وسلم بأن يأتي بكلمتي الشهادة ، وهذا هو قول الكرامية ، قالوا : فإن طابق تصديق اللسان تصديق القلب فهو مؤمن ناج ، وإلا فهو مؤمن مخلد في النار ".
4-" أن الإيمان : تصديق بالقلب واللسان ...، وهو منقول عن أبي حنيفة ومشهور عن أصحابه وعن بعض المحققين من الأشاعرة " .
وذكر أنهم فرقوا بين التصديق والإقرار بأن : " التصديق ركن لا يحتمل السقوط أصلاً ، والإقـرار قـد يحتمله , وذلك في حق العاجز عن النطق و المكره"  تكرر كلامهم – وسيتكرر – عن الأخرس والعاجز عن النطق ، ومعلوم أن كلا منهما لا يعجز عن العمل كالصلاة ، فهل يعذرونه في تركها أم يقولون يصلي ولا يتشهد ؟! هنا يظهر أن مذهبهم يقوم على معارضة الأصل الثابت بالاستثناء العارض، ولو صح هذا لكان القيام في الصلاة ليس ركناً لسقوطه عن العاجز ، ولكان الواجب في الصوم هو الإطعام فقط ؛ لأن بعض الناس لا يطيقه وما عليه إلا الإطعام...وهكذا .
ثم ذكر لهم دليلين :
أ- أن هذا " هو الاحتياط بالنسبة إلى جعله شرطاً خارجاً عن حقيقة الإيمان " .
ب- أن النصوص الدالة عليه من نحو قوله عليه الصلاة والسلام : ((أمرت أن أقاتل الناس حتى يقولوا : لا إله إلا الله فمن قال : لا إله إلا الله فقد عصم مني نفسه وماله إلا بحقها وحسابه على الله ))  رواه البخاري (2946), ومسلم (33) (21), من حديث أبي هريرة رضي الله عنه. .
قال : "ويجاب من طرف جمهور الأشاعرة عن الحديث بأن معناه أن قول لا إله إلا الله شرط لإجراء أحكام الإسلام ، حيث رتب فيه على القول الكف عن الدم والمال ، لا النجاة في الآخرة الذي هو محل النزاع "  أي إن مجرد التصديق بالقلب كاف في النجاة في الآخرة ، وإن كانت أحكام الدنيا مرتبة على النطق !! هذا مع أن الحديث حجة على كلا الفريقين ، ونص في صحة مذهب السلف . .
قال :" على أن من محققي الحنفية من وافق الأشاعرة كما نبه عليه المصنف بقوله : " (إلا قول صاحب العمدة ) هو كما مر أبو البركات عبدالله بن محمد بن محمود النسفي ، ( منهم )  أي  من الحنفية : ( الإيمان : التصديق ، فمن صدق الرسول ) صلى الله عليه وسلم ، ( فيما جاء به ) عن الله فهو مؤمن فيما بينه وبين الله تعالى ، والإقرار شرط إجراء الأحكام ، ( هـو ) أي قول صاحب (العمدة) ، ( بعينه القول المختار عند الاشاعرة ) تبع فيه صاحب (العمدة) أبا منصور الماتريدي "  (ص 174-178) .
أي فالحنفية " المرجئة الفقهاء " فريقان :
1- فريق وافق الأشاعرة ؛ وهم الماتريدي الذي ينتسب إليه من جاء بعده منهم .
2- فريق ظل عل المذهب القديم- ولو شكلاً- حيث أوله بعضهم بما يوافق مذهب الأشاعرة .
ومذهب الفريق الأول هو الذي ساد أخيرا .
5- ويجمع الشعراني أقوال كثير منهم في موضع واحد :
حيث ينقل في كتابه " اليواقيت والجواهـر في بيان عقائد الأكابر " أن السبكي أورد سؤالا وهو " أنه هل التـلفظ بالإيمان الذي هو الشهادة شرط  للإيمان أو شطر منه ؟ فيه تردد للعلماء "  هذا كلام السبكي الابن وهو جزء من كلام طويل في ((الطبقات)) (1/87-138). ..
قال الشعراني: "قال الجلال المحلي: وكلام الغزالي يقتضي أنه ليس بشرط ولا شطر وإنما هو واجب من واجباته ".
" قال الكمال في حاشية جمع الجوامع : وإيضاح ذلك أن يقال في التلفظ هل هو شرط لإجراء أحكام المؤمنين في الدنيا من التوارث والمناكحة وغيرهما فيكون غير داخل في مسمى الإيمان ، أو شطر منه أو جزء من مسماه ؟
قال : والذي عليه جمهور المحققين الأول ، وعليه فمن صدق بقلبه ولم يقر بلسانه مع تمكنه من الإقرار كان مؤمناً عند الله تعالى .
قال : وهذا أوفق باللغة والعرف !!
وذهـب شمس الأئمة السرخسي وفخر الإسلام البزدوي من الحنفية ، وكثير من الفقهاء إلى الثاني .
وألزمهم القائلون بالأول بأن من صدق بقـلبه فاخترمته المنية قبل اتساع وقت الإقرار كان كافراً  هذه من الشبه الخيالية التي لو جاز وقوعها وصح حكمها لما كان حكمها نقضاً للقاعدة ، بل مجرد استثناء منها ، فكيف وهي محض خيال ، وسيأتي البيان ضمن رد الشبهات النقلية . , وهو خلاف الإجماع على ما نقله الإمام الرازي وغيره "   (ص107) من الجزء الثاني . و شطر ذ
5- وقال البيجورى في  شرح الجوهرة شرحا لقوله :


وفسر الإيمــان بالتصديق 





 والنطق فيه الخلف بالتحقيـق


 فقيل شرط كالعمل وقيل بل  


 


 شطر والإسلام اشرحن بالعمل

" قوله : والنطق فيه الخلف :  أي  والنطق بالشهادتين للمتمكن منه ، وخرج بالمتمكن - الذى هـو القادر - الأخرس فلا يطالب بالنطق ، كمن اخترمته المنية قبل النطق من غير تراخ ، فهو مؤمن عند الله ، حتى على القول بأن النطق شرط صحة أو شطر ، بخلاف من تمكن وفرط .
وموضوع هذا الخلاف كافر أصلي يريد الدخول في  الإسلام ، وأما أولاد المسلمين فمؤمنون قطعا ، وتجرى عليهم الأحكام الدنيوية ولو لم ينطقوا بالشهادتين طول عمرهم " .
قال : " وقوله شرط :  أي  خارج عن ماهيته , وهذا القول لمحقـقي الأشاعرة والماتريدية ولغيرهم .
وقد فهم الجمهور أن مرادهم أنه شرط لإجراء أحكام المؤمنين عليهم من التوارث والتـناكح والصلاة خلفه وعليه والدفن في  مقابر المسلمين ومطالبته بالصلوات والزكوات وغير ذلك ، لأن التصديق القلبى - وإن كان إيمانا-  الأصل أن يقول : "وإن كان هو الإيمان " وإلا فقد تناقض ، لأنه يرجح القول بالشرطية لا الشطرية. إلا أنه باطن خفى ، فلا بد له من علامة ظاهرة تدل عليه لتـناط -  أي  تعلق - به تـلك الأحكام , فمن صدق بقلبه ولم يقر بلسانه لا لعذر منعه ولا لإباء ، بل اتفق له ذلك , فهـو مؤمن عند الله غير مؤمن في  الأحكام الدنيوية ".
"ومحل كونه مؤمنا في  الأحكام الدنيوية ما لم يطلع على كفره بعلامة كالسجود لصنم ، وإلا جرت عليه أحكام الكفر " .
قال : " وفهم الأقل أن مرادهم أنه شرط لصحة الإيمان ، وهذا القول كالشطرية في  الحكم , وإنما الخلاف بينهما في  العبارة، والقول الأول هو الراجح , والنصوص بحسب المتبادر منها مقوية للقول بالشرطية دون الشطرية" .
قال: " قوله وقيل بل شطر : أي وقال قوم محققون كالإمام أبى حنيفة وجماعة من الأشاعرة : ليس الإقرار بالشهادتين شرطا بل هو شطر ، فيكون الإيمان عند هؤلاء اسما لعملي القلب واللسان جميعا ، وهما التصديق والإقرار .
واعترض على هذا القول بأن الإيمان يوجد في  المعذور كالأخرس ، والشيء لا يوجد بدون شطره .
وأجيب عن ذلك بأنه ركن يحتمل السقوط كما فيمن ذكر ، وأما التصديق فإنه ركن لا يحتمل السقوط .
وعلى هذا القول  -  كالقول بأنه شرط صحة  -  فمن صدق بقلبه ولم يتفق له الإقرار في  عمره لا مرة ولا أكثر من مرة ، مع القدرة على ذلك ، لا يكون مؤمنا عندنا ولا عند الله تعالى" .
قال : " وكل من القولين المذكورين ضعيف ، والمعتمد أنه شرط لإجراء الأحكام الدنيوية فقط ، وإلا فهو مؤمن عند الله كما مر ".
ويقول ملا علي القارئ الحنفي : " الإقرار شرط إجراء الأحكام وهـو مختار الأشاعرة " .
ثم قال : " وذهب جمهور المحققين إلى أن الإيمان هو التصديق بالقلب ، وإنما الإقرار شرط لإجراء الأحكام في الدنيا ، لما أن تصديق القلب أمر باطني لا بد له من علامة ، فمن صدق بقلبه ولم يقر بلسانه فهو مؤمن عند الله تعالى , وإن لم يكن مؤمنا في  أحكام الدنيا . ومن أقر بلسانه ولم يصدق بقلبه كالمنافق ، فهو بالعكس ، وهذا اختيار الشيخ أبي منصور الماتريدي رحمه الله"  ((شرح الفقه الأكبر)) ، (ص86) . .
8- ويقول اللقاني الشارح :
" وفسر الإيمان -  أي  حده - الأشاعرة والماتريدية وغيرهم بالتصديق المعهود شرعا , وهو تصديق نبينا محمد صلى الله عليه وسلم في  كل ما علم مجيئه به من الدين بالضرورة ، بحيث يعلمه العامة من غير افتقار إلى نظر واستدلال   وما كان أخفى من ذلك ففى أى شئ يدخل الإنسان إن لم يدخل فى الإيمان ؟! .
فلو لم يصدق بوجوب الصلاة ونحوها عند السؤال عنه يكون كافرا .
والمراد من تصديقه صلى الله عليه وسلم قبول ما جاء به مع الرضا ، بترك التكبر والعناد وبناء الأعمال عليه ، لا مجرد وقوع نسبة الصدق إليه في  القلب من غير إذعان وقبول له ، حتى يلزم  كذا ، والصواب حتى لا يلزم . .الحكم بإيمان كثير من الكفار الذين كانوا عالمين بحقيقة نبوته عليه الصلاة والسلام وما جاء به ، لأنهم لم يكونوا أذعنوا لذلك ولا قبلوه ولا بنوا الأعمال الصالحة عليه .. " .
قال : " ولما اختلف العلماء في  جهة مدخلية النطق بالشهادتين في  حقيقة الإيمان أشار له بقوله : (والنطق) بالشهادتين للمتمكن منه القادر ، بأن يقول : أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا رسول الله … وقولنا : للمتمكن منه القادر يخرج به الأخرس ، فلا يطالب بالنطق ، كمن اخترمته المنية قبل النطق به من غير تراخ" .
" (فيه)  أي  في  جهة اعتبار مدخليته في  الإيمان ، (الخلف)  أي  الاختلاف متلبسا ، (بالتحقيق)  أي  بالأدلة القائمة على دعوى كل من الفريقين " .
" وفصل الخلاف بقوله : (فقيل) أي : فقال محققوا الأشاعرة والماتريدية وغيرهم : النطق من القادر (شرط) في  إجراء أحكام المؤمنين الدنيوية عليه ، لأن التصديق القلبى وإن كان إيمانا إلا أنه باطن خفى ، فلا بد له من علامة ظاهـرة تدل عليه لتـناط به تـلك الأحكام ، هذا فهم الجمهور .
وعليه فمن دق بقلبه ولم يقر بلسانه لا لعذر منعه ولا لإباء بل اتفق له ذلك ، فهو مؤمن عند الله مؤمن في  أحكام الشرع الدنيوية .
ومن أقر بلسانه ولم يصدق بقلبه - كالمنافق - فبالعكس حتى نطلع على باطنه فنحكم بكفره .
أما الآبى فكافر في  الدارين ، والمعذور مؤمن فيهما .
وقيل : "إنه شرط في  صحة الإيمان   أى ليس مجرد إجراء الأحكام الدنيوية . , وهـو فهم الأقل ، و النصوص معاضدة لهـذا المذهـب ، كقوله تعالى : أُوْلَئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الْإِيمَانَ [ المجادلة:22] وقوله عليه الصلاة والسلام : (( اللهم ثبت قـلبى على دينك ))  رواه ابن ماجه (3834) من حديث أنس رضي الله عنه, وصححه الألباني, وروي عن أم سلمة رضي الله عنها.. .
ثم استمر في  الشرح قائلا :
        " وقوله : (كالعمل) تشبيه في  مطلق الشرطية ، يعني أن المختار عند أهل السنة  يقصد الأشاعرة والماتريدية . .في الأعمال الصالحة أنها شرط كمال للإيمان ، فالتارك لها أو لبعضها من غير استحلال ولا عناد ولا شك في مشروعيتها مؤمن فوت على نفسه الكمال ، والآتى بها ممتثلا محصل لأكمل الخصال " .
ثم استدل الشارح على ذلك بوجوه فقال :
1- " لأن الإيمان هو التصديق فقط ، ولا دليل على نقله " .
2- وللنصوص الدالة على الأوامر والنواهي بعد إثبات الإيمان ، كقوله تعالى : يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ [ البقرة:183], وعلى  أن الإيمان والأعمال يتفارقان ، كقوله تعالى : آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ [ البقرة:25]، وعـلى أن الإيمان والمعاصي قد يجتمعان ، كقوله تعالى : الَّذِينَ آمَنُواْ وَلَمْ يَلْبِسُواْ إِيمَانَهُم بِظُلْمٍ أُوْلَئِكَ لَهُمُ الأَمْنُ وَهُم مُّهْتَدُونَ [ الأنعام:82].
3- " وللإجماع على أن الإيمان شرط العبادات ، والشرط مغاير للمشروط "  ثم شرع في  شرح القول الثانى :
" ( وقيل ) أي وقال قوم محققون كالإمام أبى حنيفة وجماعة من الأشاعرة : ليس الإقرار شرطا خارجا عن حقيقة الإيمان ، (بل) هو (شطر) أي : جزء منهما وركن داخل فيها دون سائر الأعمال الصالحة(3) ، فالإيمان عندهم اسم لعملي القلب واللسان جميعا ، وهما الإقرار والتصديق الجازم الذي ليس معه احتمال نقيض بالفعل ".
" وعلى هـذا فمن صدق بقلبه ولم يتفق له الإقرار في  عمره ولا مرة  -  مع القدرة على ذلك  -  لا يكون مؤمنا  لعل هنا سقطا هو "لا فى أحكام الدنيا" . ولا عند الله تعالى ، ولا يستحق دخول الجنة ولا النجاة من الخلود في  النار ، بخلافه على القول الأول " .
قال : " فعلم من النظم قولان :
أحدهما : أن الإيمان هو التصديق ، والنطق شرط لإجراء الأحكام الدنيوية على صاحبه  -  أو لصحته .
والثاني : أن الإيمان هـو التصديق والنطق , فالنطق شطر .
وعلى هذين القولين العمل غير النطق شطر كمال .
ومقابله يجعل مجموع العمل الصالح والنطق هو الإيمان "  ((شرح جوهرة التوحيد)) (ص 47-57) ، مع تحقيق محيى الدين عبد الحميد والمقصود من قوله : "مقابله" مذهب السلف ومن وافقهم . .
وزاد ذلك إيضاحا حين شرح قول الناظم : ( والإسلام اشرحن بالعمل ) ، فقال : " والإسلام اشرحن حقيقته بالعمل الصالح ، أعنى امتثال المأمورات واجتـناب المنهيات ، والمراد الإذعان لتلك الإحكام وعدم ردها ، سواء عملها أو لم يعملها "  ((شرح جوهرة التوحيد)) (ص 60) . .!!
وشرح قوله في  أركان الإسلام :


مثال هذا الحج والصلاة  





 كذا الصيام فادر والزكاة

        " والمراد أذهان المذكورات وتسليمها ، وعدم مقابلتها بالرد والاستكبار"  ((شرح جوهرة التوحيد)) (ص 61) . .
وبهذا يظهر للقارئ في  كلامه وجوه من التـناقض يطول شرحها وتفصيلها .
وإن مما يظهر هذا التـناقض وينفي احتمال الخطأ في فهم كلامه ما شرحه به المحقق محمد محيى الدين عبدالحميد ، وها هي ذى نصوص منه :
قال في  بداية كلامه ، بعد أن ذكر المذاهـب في الإيمان ومنها مذهب السلف :
" والذي تطمئن إليه النفس من هذه المذاهب أن الإيمان هو التصديق وحده ، كما ذهب إليه محققو الأشاعرة والماتريدية ، ويؤيد هذا المذهب وجوه :
[ أحدها: - وقد أشار إليه الشارع - أن استعمال القرآن الكريم في عدة آيات واستعمال الحديث أيضا ، جريا على أن محل الإيمان هو القلب . ]
قال الله تعالى :  أُوْلَئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الْإِيمَانَ [المجادلة:22].
وقال سبحانه :  وَلَمَّا يَدْخُلِ الْإِيمَانُ فِي قُلُوبِكُمْ [ الحجرات:14].
وقل جل ذكره : إِلاَّ مَنْ أُكْرِهَ وَقَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالإِيمَانِ [ النحل:106].
وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ((  اللهم ثبت قلبي على دينك ))  رواه ابن ماجه (3834) من حديث أنس رضي الله عنه, وصححه الألباني, وروي عن أم سلمة رضي الله عنها. .. , فدلت هذه النصوص ونظائرها على أن الإيمان فعل القلب ، وليس فعل القلب إلا التصديق.
ولا يجوز لقائل أن يقول : أن المراد في  هذه النصوص بالإيمان هو الإيمان اللغوي ، ويسلم أن الإيمان اللغوي هو التصديق وحده ومحله القلب ، فلا ينافى أن الإيمان الشرعي يشتمل على الإقرار أو غيره على أنه جزء من حقيقته , لأنا نقول : إن الإيمان من الألفاظ التي نقلت في عرف الشرع إلى معنى ، فيجب أن يحمل لفظه على هذا المعنى في  خطاب الشرع .
الوجه الثاني : أنه سبحانه جعل الإيمان شرطا لصحة الأعمال في  نحو قوله جل ذكره :  وَمَن يَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحَاتِ وَهُوَ مُؤْمِنٌ [ طـه:112].
ونحن نقطع أن الشرط شيء غير المشروط ، وهـذا يصلح للرد على من جعل الإيمان هو الطاعات وحدها أو مع التصديق والإقرار .
الوجه الثالث : أنه سبحانه وتعالى أثبت الإيمان لمن ترك بعض الأعمال ، في  نحو قوله سبحانه :  وَإِن طَائِفَتَانِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا [ الحجرات:9]... الآية , ولو كانت الأعمال جزء من حقيقة الإيمان لانتفت الحقيقة بانتفاء جزء منها  هناك فرق واضح بين من ترك بعض الإعمال ومن ترك جنس العمل بالكلية ، وسيأتى تفصيل الرد ... كما أن الفرق واضح بين انتقاء الإيمان ونقصه . .  
الوجه الرابع : أنه سبحانه وتعالى قد عطف الأعمال على الإيمان في  كثير من الآيات ، منها قوله تعالى :
إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ كَانَتْ لَهُمْ جَنَّاتُ الْفِرْدَوْسِ نُزُلًا [ الكهف:107].
ولا شك أن الأصل أن يكون المعطوف غير المعطوف عليه ، فلا يعطف أحد المتساويين على الآخر ، ولا يعطف جزء الشيء على كله ؟! "
قال : " وقد أورد القائلون بأن الطاعات من الإيمان وجوها استدلوا بها ، نرى أن نذكرها لك أيضا ونبين ما في الاستدلال بها من خلل لتكون على بصيرة تامة في هذه المسألة .
قالوا : لو كان الإيمان عبارة عن التصديق الذي هو الإذعان والقبول والاعتراف لما اختلف في بعض المكلفين عنه في  بعضهم الآخر ، مع أنا نعتقد أن إيمان رسول الله صلى الله عليه وسلم ليس مثله إيمان أحد من العامة ، بل ولا من الخاصة .
ويجاب على هذا بأحد جوابين :
الأول : أن ندعى أنه لا اختلاف بين إيمان أحد وأحد ، وليس لنا إلا إيمان أو كفر ، فإن بلغ ما عند المكلف إلى حد الجزم الذي لا يعتريه شك ولا تردد فهو مؤمن ، وإن نقص عن ذلك فهو كافر .
والثاني : أن نسلم الاختلاف بين إيمان بعض المكلفين وبعضهم الآخر ، ولكن لا نسلم أن هذا الاختلاف بسبب أن أعمال بعض المكلفين أكثر أو أشد إخلاصا أو نحو ذلك ، بل سبب الاختلاف راجع إلى التصديق لا باعتبار ذاته بل باعتبار متعلقة , فـقـد يعلم بعض المكـلفين تـفـصيل شئ مما يـجب الإيمان بـه أكـثر مما يعـلمه آخـر ، أو سبب الاختلاف هو أن بعض المكلفين تعتريه الغفلة أحيانا و بعضهم لا تعتريه الغفلة أصلا ، أو غير ذلك من الأسباب "  ((إتحاف المريد)) ، (ص50) .
وقال في  شرح الوجوه التى استدل بها الشارح وهى :
أن الإيمان هو التصديق فقط ، ولا دليل على نقله .
وللنصوص الدالة على الأوامر والنواهى بعد إثبات .
قال :
1- " محصله - أي الوجة الأول - أن الإيمان هو التصديق القلبى ، بدليل أن نصوص القرآن والحديث قد جعلت محله القلب ، وليس لنا أن ندعى أنه نقل من هذا المعنى إلى مجموع التصديق والعمل كما يقول المحدثون وجمهور المعتـزلة ، فإنه لا دليل على هذا النقل ، وأيضا ليس لنا أن ندعى أن الإيمان في  هذه النصوص لا يراد به الإيمان عند الشرع وإنما يراد به الإيمان اللغوى : لأن لفظ الإيمان قد نقلته الشريعة من مطلق التصديق إلى التصديق بكل ما علم مجىء الرسول صلى الله عليه وسلم به، إذ يجب في نصوص الشريعة أن تحمل الألفاظ على معانيها الشرعية التي نقلت إليها، ومتى علم كل هذا كان الإيمان الوارد في النصوص دالا على معنى شرعي ، وهذا المعنى هو التصديق المخصوص دون شئ زائد عليه ".
2- " محصل هذا الوجه  أى الوجه الثانى . من الاستدلال على أن العمل ليس جزءا من الإيمان أن الله تعالى جعلهم مؤمنين قبل أن يكتب عليهم الصيام ، فلو كان العمل جزءا من حقيقة الإيمان ، والصيام بعض العمل ، لما كانوا مؤمنين إلا بعد القيام بكل الإعمال التي منها الصوم .
وقد قيل من طرف المخالفين : أنه سبحانه وتعالى سماهم مؤمنين بالنظر إلى الأعمال التى شرعت قبل الصوم ، وهو كلام غير مقبول ، لأن الأعمال المأخوذة في  مفهوم الإيمان عندهم هى كل الأعمال التى شرعها الله تعالى ، فإذا خرج واحد منها خرج كلها : إذ لا فرق بين عمل وعمل "  ((إتحاف المريد)) (ص 55). .
هذا الكلام الذي قرره المعلق هنا والذي سيأتي نقضه جملة - بإذن الله  -  هـو ما ظل يقرره ويدرسه لطلاب كلية أصول الدين بالأزهـر سنوات طويلة !!
وننتقل من محمد محيى الدين عبدالحميد إلى داعية ومؤلف معاصر ، سار على الخط نفسه مع زيادة في  الغموض والاضطراب .
يقول بعنوان : " مفهوم الإيمان والإسلام شرعا " :
" يهمنا أن ندرك معنى الإيمان والإسلام والارتباط بينهما ، فالإيمان هو : التصديق الجازم بكل ما جاء به محمد صلى الله عليه وسلم وثبت ثبوتا قطعيا ، وعلم مجيئه من الدين بالضرورة : كالإيمان بالله ، وملائكته ، وكتبه ، ورسله ، واليوم لآخر ، والقضاء والقدر ، خيره وشره .
وكالإيمان بفريضة الصلاة والزكاة والصيام والحج، والإيمان بتحريم القتل ظلما للنفس المعصومة، وتحريم الزنا والربا وغيرها .
والإيمان بهذا المعنى محله القلب ، والإسلام بالمعنى الآتى لازم له .
أما الإسلام فمعناه الإذعان والخضوع النفسى والاطمئنان القلبى ، والشعور بالرضى بالنسبة لكل ما جاء به النبى صلى الله عليه وسلم من دين ، وعلم مجيئه عنه بالضرورة ، أي بدون احتياج إلى سؤال أو كشف وبحث لشهرته بين المسلمين ، ويلاحظ أن الإسلام بالمعنى المذكور هو حالة نفسية وقلبية مثل الإيمان ، والفرق بينهما أن الإيمان تصديق جازم بما سبق ، وأن الإسلام رضاء فلبى ، وعدم اعتراض على أي تشريع شرعه الله تعالى وعلم بالضرورة .
وأنت قد تصدق بوجود شئ ولا ترضاه ، وكم سمعنا من يقول : أنا أؤمن بأن الإسلام فرض الصلاة والزكاة ، لكنى غير مقتنع بهما ولا بالحكم المترتبة عليهما .
فهذا الاعتراض يجعله غير مسلم ، لأن عنصر الخضوع والإذعان غير متوفر ، وهذا يجعلنا نشك في  إيمانه ، لأنه لو صدق بالله وبحكمته وعلمه ورحمته لأسلم نفسه ورضى كل ما ارتضاه الله ، لذلك قلنا : إن الإيمان الصادق يلزم منه الإسلام بالمعنى السابق " .
" …… بقى العمل بالتشريعات الإسلامية ، مثل : إقامة الصلاة وإيتاء الزكاة وجميع الفرائض ، والبعد عما حرم الله ونهى عنه .
هل لا بد من تنفيذ الفرائض الإسلامية وترك المحرمات مع الإذعان السابق ليصير المرء مسلما أم يكفى الإذعان في  إطلاق اسم الإسلام على الإنسان ؟! هما رأيان للعلماء ، فالجمهور على أن تنفيذ أوامر الإسلام والعمل بما جاء به ليس شرطا ولا ركنا في جواز إطلاق اسم الإسلام على الإنسان ، وبعض العلماء يرى أن العمل وتنفيذ أوامر الإسلام وأركانه شرط في  صحة الإسلام , أو ركن من أركانه , فمن أسلم وأذعن بقلبه ولم يعمل الأعمال الإسلامية مثل الصلاة وغيرها فليس بمسلم .
وعلى الرأي القائل بأن من أذعن بقلبه ولم يعمل أعمال الإسلام فهو مسلم - وهو رأي الجمهور - فإن هذا الإنسان عند القائلين بهذا الر أي  يعتبر فاسقا وعاصيا فيطلقون عليه اسم : المسلم الفاسق ، والمسلم العاصى ، والمسلم المذنب ، وتقام عليه حدود الإسلام التى شرعها الإسلام زجرا وتأديبا لمن ترك فرضا أو فعل منكرا ، فافهم ذلك جيدا .
وهذا المسلم الفاسق أمره إلى الله في  الآخرة : إن شاء غفر له ، وإن شاء عذبه بجريمته ، ولكن مآله الجنة ، إن كان قد مات على الإيمان والإسلام ، وهـذا هـو رأي أهـل السنة ، قال تعالى :  إِنَّ اللّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَاء [النساء : 116].
والإسلام بهذا المعنى محله ظاهر الإنسان وباطنه , لأن الإذعان بالدين والرضى به أمر باطنى ، والخضوع لأحكامه أمر ظاهرى ، وعلى هذا فالإسلام أعم من الإيمان , والإيمان باطنى فقط ، والإسلام ظاهرى وباطنى .
ونحن نحكم على الناس بالإسلام حين يكونون مذعنين ظاهرا لأحكام الله غير رافضين لها ، بمعنى أن أعمالهم وأقوالهم وتصرفاتهم لا تدل على رفضها وعدم الإذعان لها ، أما بواطنهم فلا يعلمها إلا الله تعالى الذى لا تخفى عليه خافية ، ولذلك فضح الله تعالى أناسا أظهروا الإسلام وأبطنوا الكفر في  قوله تعالى :
قَالَتِ الْأَعْرَابُ آمَنَّا قُل لَّمْ تُؤْمِنُوا وَلَكِن قُولُوا أَسْلَمْنَا وَلَمَّا يَدْخُلِ الْإِيمَانُ فِي قُلُوبِكُمْ [الحجرات:14]
ثم قال ملخصا :
" وحسبما فهمت من معنى الإيمان والإسلام ندرك أن بين الإيمان والإسلام - حسب الحقيقة الشرعية المنجية - تلازما مقتضاه أن كل مؤمن مسلم , وكـل مسلم مؤمن , لأن المصدق التصديق المذكور للرسول صلى الله عليه وسلم لا بد من أن يكون خاضعا لما جاء به عليه السلام ، والخاضع هذا الخضوع لا بد من أن يكون مصدقا هذا التصديق "
" ولذلك ذكر الإيمان والإسلام في  القران بمعنى واحد في  قوله تعالى :
فَأَخْرَجْنَا مَن كَانَ فِيهَا مِنَ الْمُؤْمِنِينَ فَمَا وَجَدْنَا فِيهَا غَيْرَ بَيْتٍ مِّنَ الْمُسْلِمِينَ [الذارات : 35- 36].
ثم قال المؤلف بعنوان :
حكم النطق بالشهادتين :
" الشهادتين هما : ( أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا رسول الله )
والنطق بهما شرط إجراء الأحكام الدنيوية على المسلم : مثل تـزويجه المسلمة ، والصلاة خلفه ، والصلاة عليه إذا مات ودفنه في  مقابر المسلمين ، فإذا لم ينطق لعذر كالخرس ، أو لم يتمكن من النطق بهما بأن مات عقب إيمانه بقلبه فهو ناج عند الله تعالى .
أما إذا استطاع النطق ووجد وقتا ولم ينطق بالشهادتين , فإن كان عدم النطق عنادا فهو كفر ولا عبرة بالتصديق القلبى، أما إذا كان عدم النطق لخوفه من الهلاك فالإيمان صحيح لقوله تعالى : إِلاَّ مَنْ أُكْرِهَ وَقَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالإِيمَانِ [النحل 106].
أما من لم ينطق بالشهادتين لغير سبب من الأسباب ، لكنه مصدق بقلبه ومطمئن إلى دين الله وأحكامه ، فالقول الراجح أنه ناج عند الله ، وإن كان لا يعامل معاملة المسلمين لعدم العلم بإيمانه وعدم الدليل عليه ، وهذا كله فيمن يريد الدخول في الإسلام ، أما أولاد المؤمنين فهم مؤمنون ، وإن لم يحصل منهم نطق بالشهادتين إلا إذا ظهر منهم ما يتـنافى مع الإيمان "  . 
ويقول مؤلف معاصر أخر :
" فالإسلام إذن : استسلام بالكيان الظاهـرى للإنسان يتوقف عليه جريان أحكام الإسلام في  الدنيا : من إحراز للدم وحل للمناكحة وشرعية التوارث .
أما الإيمان : فهو التصديق القلبى بكل ذلك ، بحيث لا يبقى  أي  شك في  النفس يتعلق بشىء مما ذكرناه من حقائق الإسلام ، ويتوقف عليه النجاة يوم القيامة بين يدى الله عز وجل .
ويتضح من ذلك أن الإنسان لا تجرى عليه أحكام الإسلام في  كل من الدنيا والآخرة معا إلا إذا اتصف بكل من الإسلام والإيمان ، وذلك بأن يذعن بقلبه ويعترف بلسانه. ومهما نطق الإنسان بالشهادتين فإن ذلك لا يعنيه في  الحقيقة شيئا ما لم يصدق ويذعن بذلك في  قرارة قلبه ، وإنما تجرى أحكام الدنيا على الظاهر فقط لعدم إمكان اطلاعنا على الباطن ، وحملا للسان على محمل الصدق في  الكلام .
إلا أنه وقع الخلاف بين الأمة إذا كان الرجل مؤمنا بقلبه فقط , هـل ينجيه ذلك يوم القيامة أم يكتفى منه بذلك حتى يقر ويعترف بلسانه أيضا .
نقل النووى عن جمع من العلماء أن اليقين القلبي وحده لا يكفى للنجاة يوم القيامة إذا كان بالإمكان الإقرار والتلفظ باللسان .
ورجح ابن حجر في شرحه على الأربعين النووية ما ذهـب إليه جمهور الأشاعرة وبعض محققي الحنفية من أن الإقرار باللسان إنما هو شرط لإجراء أحكام الدنيا فقط ، أما يوم القيامة فيكفيه اليقين القلبي "!! ظاهرة الإرجاء في الفكر الإسلامي لسفر الحوالي  -  2/491

انظر أيضا: