موسوعة الفرق

المبحث الثالث: أشهر الدعاة


لم تنتشر (النور بخشية) في (كشمير) في حياة مؤسسها السيد محمد نور بخش، وانتشرت على يد الداعية مير شمس الدين العراقي تلميذ قاسم شاه بن نور بخش. وساعده دعاة محليون من كشمير أمثال: بابا علي النجار وموسى رينه وكاجي جك وغازي جك، وكانوا من الأمراء والوجهاء في كشمير.
وتولى قيادة الفرقة بعد وفاة العراقي ولده دانيال بن مير شمس محمد العراقي (900هـ-957هـ). قدم دانيال إلى كشمير مع والده عام 902هـ، وعمره آنذاك سنتان. تعلم أصول النور بخشية، وطريقة الرياضة الأربعينية على يد والده، وتولى قيادة الفرقة بعد وفاة والده عام 932هـ، وكان في الثانية والثلاثين من عمره.
ولما تولى (مرزا حيدر) السلطة في كشمير وطلب التوبة من النور بخشيين – بعد أن استفتى علماء الهند في عقائدهم وأعمالهم – هرب دانيال إلى إقليم التبت، ولكن رجال ميرزا حيدر قبضوا عليه في الطريق، وأحضروه إلى كشمير فقتل هناك عام 957هـ انظر: ((ترجمته في طبقات نورية)) (ص: 235-238).










انظر أيضا: