موسوعة الفرق

المبحث الرابع: سلوكهم الاجتماعي


تبنى عيسى نظاماً اجتماعيّاً يقوم على التسول والاستجداء، ففرض على جميع الذكور التسول وتسليم ما يجمعونه إليه يتصرف فيه كيف شاء.
و قد فرق عيسى بين النساء والرجال في مساكنهم على نظام المهاجع، وألزم جميع النساء السكن في مركز الفرقة، والرجال في مبنى آخر على الجهة الثانية من الشارع، كما خصص غرفة واحدة في المركز للاتصال الجنسي بين المتزوجين من الاتباع بالدور بعد الحصول على رخصة منه أو أحد نوابه، ويمكن منع العضو من دوره إذا لم يجمع الحد الأدنى من التبرعات: أما النساء فحدد لهن عيسى أعمال جماعية معينة مثل: الطبخ والحياكة والغسيل )[5175] (Ansara Allah Community,The Man of Ourtime, 1980, P.9.
و يبدو أن عيسى كان ينظر إلى المرأة نظرة متدنية عن الرجل، فنجده يقول: إن للمرأة السوداء نفساً حية، ولكن لا روح لها، ومن ثم لا تعلم شيئاً عن العالم الروحاني، ويعني ذلك أنها تقدر على تنفيذ إرادة الله، أو أن تسلم نفسها للشيطان Al-Imam Isa,Prehistoric Men & Animals: Did They Exist? Chicaago, 1980,P.68.
تعقيب:
هذه هي آراء فرقة النوبية الاجتماعية وموقفها من المرأة، وهي كما يبدو لنا لاعلاقة لها بالإسلام الذي حرم التسول، وأكد على العمل: كقيمة عليا، كما أن تعاليم عيسى ونظرته إلى المرأة تتعارض صراحة مع الإسلام، الذي كرم المرأة وسوى بينها وبين الرجل في التكاليف والمجازاة، سوى ما اختص الله به أحدهما عن الآخر لأسباب معينة وهو قليل جداً.

انظر أيضا: