موسوعة الفرق

المطلب الثاني: نشأة الإليجية


بعد أن استقر إليجا محمد في شيكاغو أخذ يدعو إلى ألوهية معلمه فرض محمد، وكنى نفسه بالنبي وادعى النبوة، وعيَّن لنفسه نائباً وهو ( تيودور روزير Theodore rosier، وهو من أهل هاييتي، ولكنه لم يكن بالداعية النشيط، وانضم في عهده عدد قليل من الأتباع الجدد، ولم تحرز الحركة على يديه إلا تقدماً يسيراً Black Muslims ; p182 وفي عام 1935م انشق شقيق إليجا عن جماعة إليجا، وخرج معه بعض الأتباع، إلا أنه سرعان ماقتل بظروف غامضة، ونفس الحال حدث مع اوغسطس محمد أحد نواب إليجا الذي حاول الانشقاق عن جماعة إليجا محمد، وحاول إنشاء جماعة أخرى، فالتف حوله عدد من أتباع إليجا، ولكنه لم يلبث أن قتل بظروف غامضة واعتبر إليجا وأتباعه الحادثتين معجزتين وكرامة من كرامات إليجا محمد Message To The Black Muslims ; pp. 257 264

  •  وبعد أن كثرت الانشقاقات والفتن والقلاقل في الطائفة هاجر إليجا محمد وعائلته شيكاغو إلى مدينة واشنطن Washington، واستقر هناك حوالي ست سنوات، ولما قامت الحرب العالمية الثانية، ودخلت أمريكا الحرب رجع إليجا محمد إلى شيكاغو، ونادى بين أتباعه بعدم المشاركة في الجيش الأمريكي، حتى لايصبحوا جنوداً مرتزقةً للبيض في حربهم لليابانيين، ولم يمض وقت حتى اعتقلته الشرطة هو وبعض أتباعه، لتمردهم على الخدمة العسكرية، وأصدرت المحكمة حكماً على إليجا محمد وأتباعه بالسجن خمس سنوات، وأغلقت معبد الإسلام رقم (2)، واتهمت الجماعة بمناصرة اليابان، وشردت أعضاءه، فاضطر الأعضاء إلى نقل اجتماعاتهم إلى بيوتهم، كما كان في أول عهد مؤسسها فرض محمد Black Muslims ; P187 وكان إليجا محمد يدير شئون الجماعة من داخل السجن عن طريق زوجته كلارا، فتم إنشاء معبدين جديدين أحدهما في مدينة ميلواكي Milwkee والآخر في مدينة واشنطن العاصمة، ولكن يلاحظ أن مجموع عدد المسلمين المنضمين للمعابد الأربعة لم يتجاوز ألف عضو، في حين أن عدد أعضاء معبد الإسلام يعني معبد الإسلام رقم (1) في ديترويت في عهد فرض محمد كان يفوق الثمانية آلاف عضواً Black Nationalism P 70 ، واستغل إليجا محمد وجوده في السجن، وأخذ يدعو المساجين السود إلى الإيمان بجماعته وأهدافها، وكان من أشهر المساجين الذين آمنوا بفكر إليجا محمد مالكولم ليتل Malcom Lile ومن بعد جهله علَّم نفسه تعليماً ممتازاً عن طريق مكتبة السجن، وكان مالكولم ليتل قد عانى معاناةً شديدةً من عنصرية البيض، الذين أحرقوا بيت عائلته وهو ابن السادسة من عمره، وقتلوا والده وهو ابن الرابعة عشرة من عمره، فتأصل حقده الشديد على البيض، وعندما اعتنق مبادئ إليجا محمد سمَّى نفسه مالكولم إكس X (وبعد فترة سمى نفسه الحاج شباز) وسبب اختياره اسم مالكولم إكس هو أن حرف X يدل على مجهول، ولما كان العبيد الأوائل يجردون من أسمائهم ويحملون أسماء مالكيهم الجدد، فقد كانت هذه وسيلة في التعبير عن أنه لايعرف اسم جده الحقيقي فوضع بدلا منه X، وكان حرف x لايمنح لأعضاء الحركة إلا بإذن إليجا محمد نفسه [5022]) ) حسان حتحوت: ((الإسلام في أمريكا)), مرجع سابق (ص: 8) ، واعتنق مالكولم مبادئ الفرقة منذ عام 1948م، ووهب للحركة كل طاقاته وإخلاصه وأمانته وآمن بإليجا إيماناً تامّاً فقام مالكولم بالدعوة إلى تعاليم إليجا داخل السجن، كما ربَّى ملكته في الخطابة داخل السجن أيضاً ـ ومن المعروف أنه ورث فن الخطابة عن والده الذي كان واعظا، ولما أطلق سراحه عام 1952م بدأ يخدم الحركة بقوة، وكان مالكولم بليغ العبارة قوي التأثير، ومن هنا انطلقت الفرقة وأصبحت حركة جماهيرية، وأصبح مالكولم X النائب الأول لإليجا محمد الذي غير اسم معابده إلى (معبد محمد للإسلام) فعين مالكولم X مسئولاً عن معبد محمد للإسلام، الذي أقيم في أكبر أحياء السود، ذلك الحي الذي يطلق عليه اسم هارلم Harlem في مدينة نيويورك، فالتف حوله جمع غفير من السود وآمنوا بمبادئ الحركة، وعينه إليجا محمد واعظاً متجولاً للحركة، وفي تلك الفترة تمكن مالكولم من تأسيس العديد من المعابد في شتى أنحاء الولايات وبفضل جهوده وصلت عدد المعابد حوالي خمسين معبداً بينما كانت قبل إطلاق سراحه لاتتجاوز عشرة معابد Black Nationalism ; p 70 .
  • انظر أيضا: