موسوعة الفرق

المطلب الأول: مؤسس الإليجية


ولد إليجا والي بول Elijah Wally Poole في السابع من الشهر العاشر الميلادي (أكتوبر) عام 1897م في مدينة ساندرزفيل Sandersville بولاية جورجيا Georgia من الأب والي والأم ماري Mary اللذين كانا عبدين مملوكين لأسرة Poolo من البيض، وأنجب والي الذي كان واعظاً للسود وقد أنجب 13 من الأبناء Black Muslims ; Ibid ; P180 ولقد كان لمهنة والده تأثير كبير على حياته، فكون والده واعظاً نصرانيّاً قد زودته معرفته بالكتاب المقدس، ومكنته من فن الخطابة، وقد عانى إليجا من مآسي العبودية، إذ نشأ كما أشرنا في بيت من العبيد، فعايش مآسي العبودية التي ولَّدت في نفسه وفي داخل كل عبد أسود حقداً دفيناً للبيض.
 وقد اضطر إليجا والي إلى الرحيل عن بيت أبويه، لكثرة الأخوة والأخوات وقلة النفقات، فخرج من الصف الرابع الابتدائي لم يتجاوز السادسة عشرة من عمره، وبعد ست سنوات من العمل في خدمة الرجل الأبيض من حرفة إلى أخرى ومن سيد إلى آخر تزوج كلارا ايفانز.
Clara Evans عام 1919م، وفي عام 1923م هاجر إليجا بول وزوجته وأولاده إلى ولاية ديترويت إحدى الولايات الشمالية فعمل إليجا بول في بعض مصانع السيارات، وانضم إلى حركة المعبد المورية، وظل تابعاً لها حتى وفاة قائد الحركة (نوبل درو علي) عام 1929م Ibid ; P181. واجتاحت البلاد أزمة الركود الاقتصادي، فتعطل عن العمل هو وآلاف من العمال السود، حتى لقي مؤسس الفرضية فرض محمد واعتنق مبادئه وتلقى منه تعاليمه خلال ثلاث سنوات، حتى اختفى فرض محمد كما أشرنا... وقد اعتنق تعاليمه وتصور حسب فهمه أن فرض محمد هذا شخصية إلهية، فقد فسر إليجا محمد دوره الخاص على أنه دور رسول، واستخدم في ذلك الفكرة النصرانية في تجسيد الإله، الذي ظهر في شكل إنسان، لتجنيد الحواريين والرسل Elijah Muhammad: Message to the Black Man ; Chicago: Muhammad Mosque of Islam No2,1965 P,163. ، وكانت علاقته بفرض محمد متينة الرباط منذ اللحظات الأولى، فسرعان ماتفوق إليجا على أقرانه من الأتباع، حتى أصبح من القادة الموثوقين، ومن هنا كلفه فرض محمد بتدريب الأتباع الجدد وبتفسير تعاليمه الرمزية، وكان في بداية الأمر يلقب بـ (كريم) غير أنه بعد أن احتل مركزاً مرموقاً لدى فرض محمد لقبه بـ(محمد) Black Muslims ; Ibid P182. وأرسله داعياً إلى مدينة شيكاغو، حيث أنشأ معبد الإسلام رقم (2) في عام 1932م، وحينما اعتقل فرض بعد جريمة القتل التي أشرنا إليها... كلف فرض محمد إليجا محمد بإدارة شئون المعبدين (بديترويت وشيكاغو)، وبعد اختفاء فرض محمد في ديترويت عام 1943م أصبح إليجا محمد زعيم الفرقة الحقيقي، إلا أن الكثير من الأتباع انسحبوا من الحركة، ورفض القادة الآخرون الذين بقوا في الفرقة الخضوع لسيادته، فانشقت الفرقة إلى حلقات كثيرة تعقد في المنازل لافي معابد الإسلام وفي هذه الأثناء اعتقل إليجا محمد، لأنه رفض إلحاق أولاده بمدارس رسمية حكومية، ولم يطلق سراحه إلا بعد أخذ التعهد عليه بإلحاق ابنه بمدرسة رسمية حكومية Black Nationalism Ibid P 64 فغادر بعد ذلك ديترويت إلى شيكاغو، واتخذ من معبد الإسلام رقم (2) مركزاً لقيادته، وغير اسمه إلى (معبد الله للإسلام) وأصبحت طائفته تسمى باسم أهـل المعبد) Ibid: P ;66

انظر أيضا: