trial

موسوعة الفرق

المبحث الثاني: انقطاع صلة المنهج الأشعري في كثير من مسائله بالسلف


المقصود هنا بيان انقطاع هذه الصلة: وذلك من وجوه:
الوجه الأول: إن السلف لم يؤولوا نصوص الصفات، بل أمروها كما جاءت وأجمعوا على ذلك، وقد أقر بهذا الجويني انظر: ((ذم التأويل)) لابن قدامة (ص: 40). . لا يقال إنهم قد أولوا تأويلاً إجمالياً لثلاثة أمور:
الأمر الأول: إنه قد ورد عنهم إثبات الصفات ومنهم الصحابة كما مر بل لقد أجمع التابعون على ذلك كما قال الأوزاعي: "كنا والتابعون متوافرون نقول: إن الله تعالى فوق عرشه، ونؤمن بما وردت به السنة من صفاته" أخرجه عنه البيهقي في ((الأسماء والصفات)) (ص: 408) ومن طريقه الذهبي في ((سير أعلام النبلاء)) (7/120-121). .
الأمر الثاني: إن مدعي ذلك لم يأت بما يصحح دعواه.
والأمر الثالث: إن في ترك الصحابة والتابعين النصوص على ظاهرها دليلاً على أنهم يقولون بموجبها وبما دلت عليه، إذ يستحيل أن يكون ظاهرها يوجب التشبيه ثم لا يبينون ذلك ولا مرة واحدة.
الوجه الثاني: إن هؤلاء الأئمة الذين يفتخر الأشاعرة بالانتماء إليهم قد ذموا الكلام وأهله، فمن ذلك قول الإمام الشافعي: "والله لأن يبتلى المرء بكل ما نهى الله عنه ما عدا الشرك به خير له من النظر في الكلام" رواه عنه ابن أبي حاتم في ((أدب الشافعي ومناقبه)) (ص: 182) وأبو نعيم في ((الحلية)) (9/111)- وابن بطة في ((الإبانة)) (2/534) وابن عساكر في ((تبيين كذب المفتري)) (ص: 335). وقال ابن الماجشون "إياك والكلام فإن لآخره أول سوء" رواه عنه ابن بطة في ((الإبانة)) (2/536). وقال الإمام أحمد "من تعاطى الكلام لم يفلح، ومن تعاطى الكلام لم يخل من أن يتجهم" رواه عنه ابن بطة في ((الإبانة)) (2/538). وكلامهم في هذا الباب كثير جداً؛ وهذا خلاف ما عليه الأشاعرة.
الوجه الثالث: إن هؤلاء الأئمة لم يكونوا يردون الأخبار الصحيحة بأقيستهم وعقولهم، بل كانوا يسلمون بها، وهذا قد مر ذكر شيء منه في (التمهيد). وهذا خلاف ما عليه الأشاعرة.
وبالجملة فكل ما تقدم نقله عن الأئمة الأعلام من إثبات الاستواء والوجه والعينين وأن القرآن كلام الله غير مخلوق يخالف ما عليه الأشعرية وانظر: ما نقله الإمام اللالكائي عن الأئمة في هذا الشأن (2/227-369 – 3/387-454). .
ومن وقف على كتب الأئمة المصنفة في العقيدة علم يقيناً بلا ريب ولا شك أنهم يؤمنون بما وردت به الأخبار من الصفات وبقية مسائل العقيدة، وعلى سبيل المثال من هذه الكتب: السنة لعبدالله بن أحمد – خلق أفعال العباد للبخاري – التوحيد لابن خزيمة – عقيدة السلف أصحاب الحديث للصابوني – و(الإبانة عن شريعة الفرقة الناجية) لابن بطة، وشرح السنة للبربهاري – وشرح أصول اعتقاد أهل السنة والجماعة للالكائي.منهج أهل السنة والجماعة ومنهج الأشاعرة في توحيد الله لخالد عبد اللطيف -  2/659

انظر أيضا: