trial

موسوعة الفرق

المطلب السادس: دعاؤهم بالطلاسم والرموز واستغاثتهم بالمجهول


ومن ضلالهم وشركهم دعاؤهم بالرموز والطلاسم والحروف، واعتبار ذلك من أحراز الأئمة وأدعيتهم وحجبهم، فيكتبونها ويتمتمون بها.. من أجل الشفاء، والسلامة، وقد جمع من ذلك المجلسي فأكثر، فقد أورد في كتابه طائفة من الألفاظ التي لا معنى لها، ووضع صور بعض الطلاسم برسم غريب في كتابه البحار على أن ذلك من هدي الأئمة للشفاء من أمثلة تلك الطلاسم قالوا: حرز لأمير المؤمنين صلوات الله عليه للمسحور، والتوابع (الجني يتبع الإنسان حيث ذهب) والمصروع والسم والسلطان والشيطان وجميع ما يخافه الإنسان.. وهذه كتابته: بسم الله الرحمن الرحيم، أي كنوش أي كنوش أرشش عطنيطنيطح يا مطيطرون فريالسنون ما وما ساما طيطشا لوش خيطوش. إلى آخر هذه الطلاسم، ثم رسم رموزًا غريبة على شكل خطوط متداخلة ((بحار الأنوار)) (ص: 193) وتكر رسم مثل هذه الرموز في (ص: 229)، و(ص: 265، 297) من الجزء نفسه. ومن عوذات الأئمة وأحرازهم بالألفاظ قولهم كما يزعمون: (أعوذه بيا أهيا شراهيا..) إلخ ((المصدر السابق)) (94/222). .
والأحجية بالحروف التي لا معنى لها هي من عوذات الأئمة كما يفترون ومن دعواتهم بالحروف: (اللهم بالعين والميم والفاء والحاءين بنور أبو الأشباح.. اكفني شر من دب ومشى..) واعتبروا هذا من الحجب التي احتجب بها الأئمة ممن أراد الإساءة إليهم ((بحار الأنوار)) (94/372-373). . والله سبحانه يقول: وَلِلّهِ الأَسْمَاء الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا [الأعراف: 180]. وكتابة الأحجبة والحروز بهذه الطلاسم والحروف هي من الشرك بالواحد القهار، لأنها دعاء لغير الله سبحانه لأنها ليست من أسمائه سبحانه وصفاته، وأسماء الله سبحانه هي ما ورد في الكتاب والسنة وهي توفيقية لا يجوز أن ندعو الله سبحانه بغيرها.
كما أن هذه الطلاسم لا معنى لها معروف، ولهذا قال الإمام الصغاني: وربما يكون التلفظ بتلك الكلمات كفرًا لأنا لا نعرف معناها بالعربية، وقد قال الله تعالى: مَّا فَرَّطْنَا فِي الكِتَابِ مِن شَيْءٍ [الأنعام: 38]. وهو يقول: (آهيا شراهيا..) ((موضوعات الصغاني)) (ص: 63). . ثم ذكر أنه قد ضل بهذه الدعوات المجهولات خلق كثير ((موضوعات الصغاني)) (ص: 63). .
أما الاستعانة بالمجهول فإنهم يستغيثون به عند الضلال في الطريق كما استغاثوا من قبل بالميت، والمعدوم - كما سلف -، و(الاستعانة بالأموات أو الغائبين عن نظر من استعان بهم من ملائكة أو جن أو إنس في جلب نفع أو دفع ضر نوع من الشرك الأكبر الذي لا يغفره الله إلا لمن تاب منه؛ لأن هذا النوع من الاستعانة قرب وعبادة، وهي لا تجوز إلا لله خالصة لوجهه الكريم.
ومن أدلة ذلك ما علم الله عباده أن يقولوه في آية: إِيَّاكَ نَعْبُدُ وإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ [الفاتحة: 5]. أي لا نعبد إلا إياك ولا نستعين إلا بك، وقوله سبحانه: وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ [الإسراء: 23]. وغيرها) هذه فتوى للجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء، انظر: ((جريدة الجزيرة))، الجمعة 6 رجب 1407هـ‍، العدد (5272) ، ركن الدعوة والإفتاء، تحت إشراف الرئاسة العامة لإدارات البحوث العلمية (ص: 8). .
جاء في مصادرهم المعتمدة (عن أبي بصير عن أبي عبد الله قال: إذا ضللت الطريق فناد: يا صالح أو يا أبا صالح أرشدونا إلى الطريق يرحمكم الله) ابن بابويه ((من لا يحضره الفقيه)) (2/195)، البرقي ((المحاسن)) (ص: 362) (وفيه أخطأتم الطريق)، ((وسائل الشيعة)) (8/325). .
قال ابن بابويه في باب: دعاء الضال عن الطريق بعد ذكره للرواية السالفة: (وروي أن البر موكل به صالح، والبحر موكل به حمزة) ((من لا يحضره الفقيه)) (2/195)، ((المحاسن)) (ص: 362)، وانظر: ((وسائل الشيعة)) (8/325). .
ومن هو صالح أو حمزة؟ جاء ما يكشف عن هوية (صالح) في الخصال لابن بابويه بإسناده عن علي في حديث الأربعمائة قال: (ومن ضل منكم في سفر وخاف على نفسه فليناد: يا صالح أغثني، فإن في إخوانكم من الجن جنيًا يسمى صالح يسبح في البلاد لمكانكم محتسبًا نفسه لكم، فإذا سمع الصوت أجاب وأرشد الضال منكم وحبس عليه دابته) ((الخصال)) (2/618)، ((وسائل الشيعة)) (8/325). .
وهذا ورثوه فيما يبدو عن أهل الجاهلية الأولى، فهو من دينها، كما يدل على ذلك قوله سبحانه: وَأَنَّهُ كَانَ رِجَالٌ مِّنَ الإِنسِ يَعُوذُونَ بِرِجَالٍ مِّنَ الْجِنِّ فَزَادُوهُمْ رَهَقًا [الجن: 6].
قال أهل العلم: (كانت عادة العرب في جاهليتها إذا نزلت مكانًا يعوذون بعظيم ذلك المكان أن يصيبهم بشيء يسوءهم، كما كان أحدهم يدخل بلاد أعدائه في جوار رجل كبير وذمامته وخفارته، فلما رأت الجن أن الإنس يعوذون بهم من خوفهم منهم زادوهم رهقًا أي خوفًا وإرهابًا وذعرًا حتى بقوا أشد منهم مخافة وأكثر تعوذًا بهم، كما قال قتادة فَزَادُوهُمْ رَهَقًا أي إثمًا، وازدادت الجن عليهم بذلك جرأة... فإذا عاذوا بهم من دون الله رهقتهم الجن الأذى عند ذلك) ((تفسير ابن كثير)) (4/454-455)، وانظر: ((تفسير الطبري)) (29/108)، ((فتح القدير)) (5/305)، وقد جاء هذا المعنى في كتب التفسير عند الشيعة: انظر: ((البرهان)) (4/391)، تفسير القمي ((المصدر السابق))، ((تفسير الصافي)) (5/234-235)، ((تفسير شبر)) (ص: 535). .
فلما جاء الإسلام عاذوا بالله وحده وتركوهم انظر: ((تفسير الطبري)) (29/109). . والاستعاذة بالجن من الشرك، لأنه استعاذة بغير الله انظر: كتاب ((التوحيد مع شرح فتح المجيد))، باب من الشرك الاستعاذة بغير الله (ص: 175). .
وَإِن يَمْسَسْكَ اللهُ بِضُرٍّ فَلاَ كَاشِفَ لَهُ إِلاَّ هُوَ وَإِن يُرِدْكَ بِخَيْرٍ فَلاَ رَآدَّ لِفَضْلِهِ يُصَيبُ بِهِ مَن يَشَاء مِنْ عِبَادِهِ وَهُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ [يونس: 107]. أصول مذهب الشيعة الإمامية لناصر علي القفاري- 2/494

انظر أيضا: