trial

موسوعة الفرق

المطلب الخامس: قولهم: إن تراب قبر الحسين شفاء من كل داء


تقول الشيعة - مخالفة بذلك النقل والعقل، والطب والحكمة بأن تربة الحسين هي الكفيلة لشفاء الأدواء والأسقام بشتى أنواعها وأشكالها، وكأنهم بهذا اعتقدوا فيما لا ينفع بالحس والمشاهدة، وبالطبع والعقل، اعتقدوا فيه النفع، وزعموا أن الشفاء يتحقق من تراب قبر لا من رب الأرباب، مخالفين بذلك قول الله: وَإِن يَمْسَسْكَ اللهُ بِضُرٍّ فَلاَ كَاشِفَ لَهُ إِلاَّ هُوَ [يونس: 107]، وقوله: أَمَّن يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ [النمل: 62]، وقوله: وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ [الشعراء: 80].
فهم باعتقادهم بهذا التراب الدواء والشفاء قد شابهوا المشركين في اعتقادهم بأحجارهم النفع والضر.
ولقد ذكر صاحب البحار ما يصل إلى ثلاث وثمانين رواية عن تربة الحسين وفضلها وآدابها وأحكامها انظر: (118-140). ، فجعلت هذه الرّوايات من هذه التّربة البلسم الشّافي من كلّ داء جاء في أخبارهم: (.. عن الحارث بن المغيرة قال: قلت لأبي عبد الله - عليه السّلام -: إنّ رجل كثير العلل والأمراض، وما تركت دواء إلا تداويت به، فقال لي: أين أنت عن طين قبر الحسين بن علي فإنّ فيه شفاء من كلّ داء وأمنًا نم كلّ خوف) ((أمالي الطّوسي)) (1/326)، و((بحار الأنوار)) (101/119)، وانظر شواهد أخرى في هذا المعنى في ((وسائل الشّيعة)) (10/415)، ((كامل الزّيارات)) (ص: 278، 285 وغيرهما). ، والحصن الحصين من كلّ خوف جاء في أخبارهم: (.. عن الحارث بن المغيرة قال: قلت لأبي عبد الله - عليه السّلام -: إنّ رجل كثير العلل والأمراض، وما تركت دواء إلا تداويت به، فقال لي: أين أنت عن طين قبر الحسين بن علي فإنّ فيه شفاء من كلّ داء وأمنًا نم كلّ خوف) ((أمالي الطّوسي)) (1/326)، و((بحار الأنوار)) (101/119)، وانظر شواهد أخرى في هذا المعنى في ((وسائل الشّيعة)) (10/415)، ((كامل الزّيارات)) (ص: 278، 285 وغيرهما). ، يشرب منها المريض فيتحوّل إلى صحيح، كأن لم يكن به بأس وقد اخترعا في ذلك حكايات وأساطير، كلّ واحد من أصحاب هذه الحكايات يسوق قصّة مرضه، وتعذّر شفائه، وما إن يأكل من طين الحسين حتى ينهض كأن لم يكن به علّة. يقول أحدهم في نهاية حكايته: (فلمّا استقر الشّراب في جوفي فكأنّما نشطت من عقال). ((بحار الأنوار)) (101/ 120-121)، (( كامل الزّيارات)) (ص: 275). . ويحنّك بها الطّفل فتكون مأمنه من الأخطار قال أبو عبد الله: (حنّكوا أولادكم بتربة الحسين فإنّه أمان). ((كامل الزّيارات)) (ص: 278)، ((بحار الأنوار)) (101/124). ، وتوضع مع الميّت في قبره لتقيه من العذاب، ويمسك بها الرّجل يعبث بها ساهيًا يقلّبها فيكتب له أجر المسبّحين، لأنّها تسبّح بيد الرّجل من غير أن يسبّح جاء في ((تهذيب الأحكام)) للطّوسي: (عن محمّد الحميري قال: كتبت إلى الفقيه (إمامهم المنتظر) أسأله هل يجوز أن يسبّح الرّجل بطين القبر؟ وهل فيه فضل؟ فأجاب، وقرأت التّوقيع ومنه نسخت: تسبّح به فما من شيء من التّسبيح أفضل منه، ومن فضله أنّ المُسبّح ينسى التّسبيح ويدير السّبحة تكتب له ذلك التّسبيح) ((تهذيب الأحكام)) (6/75)، ((بحار الأنوار)) (101/ 132-133). وفي رواية أخرى عندهم: (إذا قلبها ذاكرًا الله كتب له بكلّ حبّة أربعون حسنة، وإذا قلّبها ساهيًا يعبث بها كتب الله له عشرين حسنة) ((تهذيب الأحكام)) (6/75)، (بحار الأنوار) (101/ 132). .
إنّ الله جعل تربة جدّي الحسين  رضي الله عنه شفاء من كلّ داء، وأمانًا من كلّ خوف، فإذا تناولها أحدكم فليقبّلها ويعضها على عينه وليمرّها على سائر جسده وليقل: (اللهمّ بحقّ هذه التّربة وبحقّ من حلّ بها وثوى فيها.. إلخ) ((أمالي الطّوسي)) (1/326)، ((بحار الأنوار)) (101/119). .
وما أن يحس الشيعي بألم المرض وشدته حتى يتجه إلى طينة الضريح وعليه أن يختار الوقت المناسب، فيتجه إليه - كما تقول أخبارهم - في جنح الليل البهيم وليكن في آخره، ويغتسل ويلبس أطهر ثيابه، وإذا وصل فليقف عند الرأس ويصلي، وإذا فرغ من صلاته سجد سجدة طويلة يكرر فيها كلمة واحدة ألف مرة، هذه الكلمة هي (شكرًا)، ثم يقوم ويتعلق بالضريح ويقول: (يا مولاي يا ابن رسول الله إني آخذ من تربتك بإذنك اللهم فاجعلها شفاء من كل داء، وعزًا من كل ذل، وأمنًا من كل خوف، وغنىً من كل فقر..) ((بحار الأنوار)) (101/37)، وقد نقل ذلك عن ((مصباح الزائر)) (ص: 136). .
ثم بعد ذلك يأخذ من الطينة (بثلاث أصابع ثلاث قبضات) وتوصيه الرواية بأن يجعل ذلك في خرقة نظيفة ويختمها بخاتم فصه عقيق.. ثم يستعمل منها وقت الحاجة مثل الحمصة فإنه يشفي ((بحار الأنوار)) (101/37)، وقد نقل ذلك عن ((مصباح الزائر)) (ص: 136). .
وتزيد رواية أخرى بأن عليه أن يتباكى ويقول: (بسم الله وبالله وبحق هذه التربة المباركة، وبحق الوصي الذي تواريه وبحق جده وأبيه، وأمه وأخيه، وبحق أولاده الصادقين، وبحق الملائكة المقيمين عند قبره ينتظرون نصرته، صلّ عليهم أجمعين، واجعل لي ولأهلي وولدي وإخوتي وأخواتي فيه الشفاء من كل داء..) ((بحار الأنوار)) (101/138). .
وتتحدث بعض الروايات عن طرق أخرى للاستشفاء بها فتقول: قال أبو عبد الله: إن الله جعل تربة جدي الحسين  رضي الله عنه شفاء من كل داء، وأمانًا من كل خوف، فإذا تناولها أحدكم فليقبلها ويضعها على عنه وليمرها على سائر جسده وليقل: (اللهم بحق هذه التربة وبحق من حل بها وثوى فيها.. إلخ) ((أمالي الطوسي)) (1/326)، ((بحار الأنوار)) (101/119). .
وتذكر رواية أخرى طريقة تناولها ببيان المقدار والصفة، حيث قال جعفرهم - حينما سئل عن كيفية تناولها -: (إذا تناول التّربة أحدكم فليأخذ بأطراف أصابعه وقدره مثل الحمّصة فليقبّلها وليضعها على عينه..) ((مكارم الأخلاق)) (ص: 189) (ط: إيران 1376هـ‍)، ((بحار الأنوار)) (101/120). . فهذا هو المستشفى المتنقل مع كل شيعي.
ويبدو أن هذه الطينة زادت مرضهم مرضًا، ومن تعلق بشيء وكل إليه، ولهذا شكا بعض الشيعة لإمامه ما يجده من ضعف القدرة، فعزاه إمامه بقوله: (كذلك جعل الله أولياءنا وأهل مودتنا وجعل البلاء إليهم سريعًا) ((كامل الزيارات)) (ص: 275)، ((بحار الأنوار)) (101/121). .
هذا وكما أن الشيعي يتجه حين نزول المرض به إلى صنمه والذي يسميه (بالطينة)، فإنه أيضًا يلجأ إلى هذا الصنم وقت الخوف ومداهمة العدو، فيصطحبه معه في ظروف الخوف. يقول إمامهم: (إذا خفت سلطانًا أو غير سلطان فلا تخرجنّ من منزلك إلا ومعك من طين قبر الحسين) ((أمالي الطّوسي)) (1/325)، ((بحار الأنوار)) (101/118). وأمره أن يقول: (اللهمّ إنّي أخذته من قبر وليّك وابن وليّك، فاجعله لي أمنًا وحرزًا لِمَا أخاف وما لا أخاف) ((أمالي الطّوسي)) (1/325)، ((بحار الأنوار)) (101/118). .
ولا ينسى راوي هذه الأسطورة أن يذكر طائفته بأنه فعل ذلك فكانت له الأمان من كل ما خاف وما لم يخف ولم ير مكروهًا ((أمالي الطّوسي)) (1/325)، ((بحار الأنوار)) (101/118). .
وهذه الطينة هي أمل الحور العين، ولذلك فالحور كما تقول أساطيرهم يطلبن من الملائكة حينما يهبطون إلى الأرض أن تكون هداياهن من طين قبر الحسين ((بحار الأنوار)) (101/134)، وقد نقل ذلك عن كتاب ((المزار الكبير)) لشيخهم محمد المهدي (ص: 119). .
كما تصف رواياتهم السّجود على هذه الطّينة بأنّها (تخرق الحُجُب السّبع) ((مصباح التّهجّد)) للطّوسي (ص: 511)، ((بحار الأنوار)) (101/135). .
هذا جزء من دعاواهم حول طينة الحسين، وكأنهم في اعتقادهم بهذه الطينة فعلوا أكثر من المشركين الذين قالوا في أصنامهم بأنها تقربهم إلى الله زلفى، فقد جعلوا لهذه الطينة خواص لا يقدر عليها إلا رب العزة جل علاه، اتخذوها ربًا وإلهًا مع الله سبحانه.
ودعوى الاستشفاء بهذه الطينة منكر من القول وزور، وهي من دين الشيعة لا من دين الإسلام وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلاَمِ دِينًا فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ [آل عمران: 85]، وليس لها ذكر في كتاب ربنا ولا سنة نبينا، والله سبحانه بيّن في كتابه أن القرآن العظيم شفاء لعباده المؤمنين قُلْ هُوَ لِلَّذِينَ آمَنُوا هُدًى وَشِفَاء [فصلت: 44]. وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاء وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ [الإسراء: 82].
وسنة المصطفى صلى الله عليه وسلم بينت من الأدعية والأوراد التي فيها اللجوء إلى الله وحده لا إلى تراب ولا صنم، بل ولا ملك مقرب ولا نبي مرسل وإنما إلى الله وحده، ويتحقق بسببها - بإذنه تعالى - الحفظ للمسلم والأمان راجع كتب الأذكار مثل: ((الأذكار)) للنووي، و((الكلم الطيب)) لشيخ الإسلام ابن تيمية، و((الوابل الصيب)) لابن القيم، وتحفة الذاكرين للشوكاني وغيرها. .
كما أن المسلم مأمور بالأخذ بالسباب الطبيعية للشفاء..
أما أكل التراب فهو بدعة كبرى، وأضحوكة ليس لها مثيل إلا في دين هؤلاء القوم. أصول مذهب الشيعة الإمامية لناصر علي القفاري- 2/489

انظر أيضا: