trial

موسوعة الفرق

المبحث الرابع: ذم الخوارج وذم صنيعهم، ونشر النصوص النبوية الواردة في حقهم


لقد كان الصحابة رضي الله عنهم يروون ما سمعوه عن المصطفى المختار عليه الصلاة والسلام، وكان مما رووه ما سمعوه عن الخوارج، ثم لما خرجت الخوارج عمد الصحابة إلى نشر هذه النصوص النبوية وبيان أن هؤلاء الخوارج الحرورية هم المرادون بهذه النصوص انظر صحيح مسلم كتاب الزكاة، باب إعطاء المؤلفة ومن يخاف على إيمانه (7/173) النووي. .
كما كان الصحابة رضي الله عنهم يظهرون ذم الخوارج، وينددون بصنيعهم من قتل للمسلمين ونهب للأموال، وإفساد في البلاد. وكان الناس يسألونهم هل سمعوا من رسول الله صلى الله عليه وسلم شيئا عنهم فيحدثونهم بما سمعوه من النبي صلى الله عليه وسلم انظر سؤالهم لأبي سعيد عن الحرورية، وسؤالهم لسهل بن حنيف، وانظر سؤالهم لأبن أبي بكرة عن أبيه في ((السنة)) لعبدالله بن أحمد بن حنبل (2/633، 635، 637). .
قال سعيد بن جهمان سعيد بن جهمان أبو حفص الأسلمي، صدوق له أفراد، مات سنة 136 هـ. انظر ((ميزان الاعتدال)) (2/131)، ((التقريب)) (1/292). : (دخلت على ابن أبي أوفى وهو محجوب البصر فسلمت عليه فرد علي السلام. فقال: من هذا؟ فقلت: أنا سعيد بن جهمان، فقال: ما فعل والدك؟ فقلت: قتلته الأزارقة. قال: قتل الله الأزارقة كلها. ثم قال: حدثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((ألا إنهم كلاب أهل النار. قال: قلت: الأزارقة كلها أو الخوارج؟ قال: الخوارج كلها)) رواه ابن أبي عاصم في ((السنة)) (905)، وعبدالله بن أحمد في ((السنة)) (2/647). وقال الألباني في ((ظلال الجنة)): إسناده حسن. .
وكذلك ما فعله أبو أمامة رضي الله عنه لما رأى رؤوس الخوارج معلقة على جسر دمشق أظهر ذمهم وروى ما ورد فيهم، فقال: ((شر قتلى قتلوا تحت أديم السماء وخير قتيل من قتلوا، كلاب أهل النار، قد كان هؤلاء مسلمين فصاروا كفارا. فقيل له: يا أبا أمامة: هذا شيء تقوله؟ قال: بل سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم)) رواه ابن ماجه (176)، والحاكم (2/163)، والطبراني (8/268). وقال الألباني في ((صحيح سنن ابن ماجه)): حسن. . وكان ابن عمر رضي الله عنهما يراهم شرار الخلق.الصحابة بين الفرقة والفرق لأسماء السويلم - ص458


انظر أيضا: