موسوعة الأخلاق

أقوالٌ وأمثالٌ في التَّودُّد


- قيل لعبد الملك بن مروان: (ما أفدت في ملكك هذا؟ قال: مَوَدَّة الرِّجال) [917] ((أدب الدنيا والدين)) للماوردي (ص 181).
- وقال بعض الحكماء: (من علامة الإقبال اصطناع الرِّجال) [918] ((أدب الدنيا والدين)) للماوردي (ص 181).
- وقال بعض البلغاء: (من استصلح عدوه، زاد في عدده، ومن استفسد صديقه، نقص من عدده) [919] ((أدب الدنيا والدين)) للماوردي (ص 181).
- وروي عن لُقْمان أنَّه قال لابنه: (يا بنيَّ تَوَدَّدْ إلى النَّاس، فإنَّ التَّوَدُّد إليهم أمنٌ، ومعاداتهم خوفٌ) [920] ((نثر الدر في المحاضرات)) للآبي (7/11).
- وقال المنصور: (إذا أحببت المحمدة من النَّاس بلا مؤونة، فالْقَهم ببِشْر حَسَن) [921] ((الموشى = الظرف والظرفاء)) للوشاء (ص 29).
- وقال بعض الظُّرفاء عن الظُّرف: (التَّوَدُّد إلى الإخوان، وكفُّ الأذى عن الجيران) [922] ((الموشى = الظرف والظرفاء)) للوشاء (ص 52).
- وقال أبو شروان لوزيره بزرجمهر: (ما الشيء الذي يعز به السُّلطان؟ قال الطَّاعة، قال: فما سبب الطَّاعة، قال التَّوَدُّد إلى الخاصَّة والعامَّة) [923] ((مفيد العلوم ومبيد الهموم)) للخوارزمي (416، 417).
- ويقال: (الأناة حُسْنٌ، والتَّودُّد يُمْنٌ) [924] ((لباب الآداب)) لأسامة بن منقذ (1/68).
- وقيل: (استدم مَوَدَّة أخيك بترك الخلاف عليه، ما لم تكن عليه منقة أو غضاضة) [925] ((روض الأخيار المنتخب من ربيع الأبرار)) للأماسي (ص 263).
- وقيل: (بإحياء الملاطفة، تستمال القلوب العارفة) [926] ((روض الأخيار المنتخب من ربيع الأبرار)) للأماسي (ص 263).
- وقال الحسن بن وهب: (من حقوق الموَدَّة، أخذ عفو الإخوان، والإغضاء عن تقصيرٍ إن كان) [927] ((أدب الدنيا والدين)) للماوردي (ص 174).
- وقالت الحكماء: (دواء الموَدَّة كثرة التَّعاهد) [928] ((أدب الدنيا والدين)) للماوردي (ص340).
- ولبعض الحكماء من السَّلف: (عاشروا النَّاس، فإن عشتم حنُّوا إليكم، وإن متم بكوا عليكم) [929] ((آداب العشرة وذكر الصحبة والأخوة)) لأبي البركات الغزي (ص 32).
- وقال بعض الحكماء: (من جاد لك بمودَّته، فقد جعلك عديل نفسه) [930] ((غاية المنوة في آداب الصحبة وحقوق الأخوة)) لحازم خنفر (ص 36).
- ومن كلام العرب: (خطب وُدَّ فلان)، أي: أرضاه، تودَّد إليه، طلب صداقته [931] ((معجم اللغة العربية المعاصرة)) لأحمد مختار (1/659).
- ومن كلام العرب (تغازل الصَّديقان): أي: تودَّد كلٌّ منهما إلى الآخر في محادثته [932] ((معجم اللغة العربية المعاصرة)) لأحمد مختار (1/1616).

انظر أيضا: