موسوعة الأخلاق

آثار الكَسَل السلبيَّة


1- التَّكاسل عن العبادات والطَّاعات، مع ضعف وثِقل أثناء أدائها.
2- الشُّعور بقسوة القلب وخشونته، فلم يعد يتأثَّر بالقرآن والمواعظ، ورانت عليه الذُّنوب والمعاصي، قال سبحانه: كَلاَّ بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِم مَّا كَانُوا يَكْسِبُونَ [المطففين: 14]
3- عدم استشعار المسئوليَّة الملْقَاة على عاتقه، والتَّساهل والتَّهاون بالأمانة التي حمَّله الله إيَّاها، والله سبحانه وتعالى يقول: إِنَّا عَرَضْنَا الأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الإِنسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولاً [الأحزاب: 72]
4- كثرة الكلام دون عمل يفيد الأمَّة وينفع الأجيال، فتجد هذا النَّوع يتحدَّثون عمَّا عملوا سابقًا، وكنَّا وكنَّا! وكنت وكنت! ويتسلَّون بهذا القول عن العمل الجاد المثمر، والله -جلَّ وعلا- يقول: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لا تَفْعَلُونَ كَبُرَ مَقْتًا عِندَ اللَّهِ أَن تَقُولُوا مَا لا تَفْعَلُونَ [الصَّف: 2-3]
5- ضياع الوقت وعدم الإفادة منه، وتزجيته بما لا يعود عليه بالنَّفع، وتقديم غير المهم على المهم، والشُّعور بالفراغ الرُّوحي والوقتي، وعدم البركة في الأوقات.
6- عدم الاستعداد للالتزام بشيء، والتَّهرُّب مِن كلِّ عملٍ جِدِّي؛ خوفًا مِن أن يعود إلى حياته الأولى.
7- خداع النَّفس بالانشغال وهو فارغ، وبالعمل وهو عاطل، ينشغل في جزئيَّات لا قيمة لها ولا أثر يُذْكَر، ليس لها أصل في الكتاب أو السُّنَّة، وإنَّما هي أعمال يقنع نفسه بجدواها، ومشاريع وهميَّة لا تسمن ولا تغني مِن جوع.
8- النَّقد لكلِّ عمل إيجابي؛ تنصُّلًا مِن المشاركة والعمل، وتضخيم الأخطاء والسَّلبيَّات؛ تبريرًا لعجزه وفتوره، تراه يبحث عن المعاذير، ويصطنع الأسباب؛ للتَّخلُّص والفرار: وَقَالُواْ لاَ تَنفِرُواْ فِي الْحَرِّ قُلْ نَارُ جَهَنَّمَ أَشَدُّ حَرًّا لَّوْ كَانُوا يَفْقَهُونَ [التَّوبة: 81] [7219] ((الفتور)) للدكتور ناصر العمر، باختصار شديد (35-40).

انظر أيضا: