trial

موسوعة الأخلاق

الحِكَم والأمثال في الانتِقَام


- أَلْأَم أعمال المقتدرين الانتِقام [4526] ((جمهرة الأمثال)) للعسكري (1/494). .
- قولهم: لا قرارَ عَلى زَأرٍ مِن الأَسَد.
 يُضْرَب مثلًا للمتوعِّد القادر على الانتِقَام، وقولٌ مِن قول النَّابغة.


نُبِّئت أنَّ أبا قابوس أوعدني





ولا قرارَ على زأرٍ [4527] الزأر والزئير: صوت الأسد من صدره. ((القاموس المحيط)) للفيروزآبادي (ص 398). مِن الأَسَد [4528] ((جمهرة الأمثال)) للعسكري (2/412).


- ضَغا مِنِّي وهو ضَغَاء.
يُضْرَب لمن لا يقدر مِن الانتِقَام إلَّا على صِياح [4529] ((مجمع الأمثال)) للميداني (1/421). .
- لَم يُشْطِط مَن انتَقَم.
 هذا منتزعٌ مِن قوله تعالى: وَلَمَنِ انتَصَرَ بَعْدَ ظُلْمِهِ فَأُوْلَئِكَ مَا عَلَيْهِم مِّن سَبِيلٍ [الشُّورى: 41] [4530] ((مجمع الأمثال)) للميداني (2/203). .
- العفو أشدُّ أنواع الانتِقَام [4531] ((معجم اللغة العربية المعاصرة)) لأحمد مختار (1/309). .
- وقال بعض الحكماء: (إذا ظَلَمْتَ فاحذر الانتِقَام؛ فإنَّ الظُّلم لا يُكسبك خيرًا، إنَّك لا تجد عند أصحاب السُّوء جميلًا) [4532] ((معجم اللغة العربية المعاصرة)) لأحمد مختار  (1/409). .
- وقال بعضهم: (لا يحملنَّك الحَنَق [4533] الحنق: شدة الاغتياظ. ((لسان العرب)) لابن منظور (10/69). على اقتراف إثم؛ يشفي غيظك، ويسقم دينك) [4534] ((غرر الخصائص الواضحة)) للوطواط (ص 504). .
- وقيل: (مَن انتقم فقد شَفَى غَيْظَه، وأخذ حقَّه، فلم يجب شُكره، ولم يُحْمَد في العالمين ذِكْرُه) [4535] ((المستطرف)) للأبشيهي (ص 197). .
- والعرب تقول: (لا سؤدد مع الانتِقَام) [4536] ((المستطرف)) للأبشيهي (ص 197). .

انظر أيضا: