موسوعة الأخلاق

آثار الانتِقَام


للانتقام آثارٌ سيِّئةٌ تعود على المنتقم نفسه، ومِن هذه الآثار:
1- أنَّ صاحب هذه الصِّفة لا ينال السِّيادة والشَّرف:
 عن داود بن رشيد قال: قالت حكماء الهند: (لا ظفر مع بغي... ولا سؤدد مع انتقام) [4508] ((المجالسة وجواهر العلم)) للدينوري (4/358).
وعن ابن الكلبيِّ عن أبيه، قال: (كان سلم بن نوفل الدِّيليُّ سيِّد بني كِنَانة، فخرج عليه ذات ليلة رجل مِن قومه، فضربه بالسَّيف، فأُخِذ بعد أيامٍ، فأُتِيَ به سلم بن نوفل، فقال: ما الذي فعلت؟! أما خشيت انتقامي؟! قال: له فلِمَ سوَّدناك إلَّا أن تكَظْم الغَيْظ، وتعفو عن الجاني، وتَحْلُم عن الجاهل، وتحتمل المكروه في النَّفس والمال. فخلَّى سبيله، فقال فيه الشَّاعر:


يُسوَّد أقوام وليسوا بقادة





بل السَّيِّد المعروف سلم بن نوفل [4509] ((المجالسة وجواهر العلم)) للدينوري (4/498).


2- أنَّ الانتِقَام ليس مِن عادة الكرام:
قال بعض البلغاء: (ليس مِن عادة الكِرَام سرعة الانتِقَام، ولا مِن شروط الكَرَم إزالة النِّعم) [4510] ((أدب الدنيا والدين)) للماوردي (1/320).
3- أنَّ المنتقم لا يجب شُكْرُه ولا يُحْمَد ذِكْرُه:
قال الأبشيهي: (قيل: مَن انتقم فقد شَفَى غَيْظه، وأخذ حقَّه، فلم يجب شُكرُه، ولم يُحمَد في العالمين ذِكْرُه) [4511] ((المستطرف)) (ص 197).
4-  أنَّ الانتِقَام يعقبه النَّدامة:
قال ابن القيِّم: (فما انتقم أحدٌ لنفسه قطُّ إلَّا أعقبه ذلك ندامة) [4512] ((مدارج السالكين)) (2/303).  
5- يُوَلِّد بين النَّاس الأحقاد والضَّغائن.

انظر أيضا: