بحث متقدم



المبحث الأول: النصوص الدالة على تقدير الله أفعال العباد

1- الأحاديث الدالة على أن أعمال العباد جفَّت بها الأقلام وجرت بها المقادير
روى مسلم في (صحيحه) عن جابر قال: جاء سراقة بن مالك بن جعشم قال: يا رسول الله، بيّن لنا ديننا كأنّا خلقنا الآن، فيما العمل اليوم؟ أفيما جَفَّت به الأقلام، وجرت به المقادير، أم فيما يستقبل؟ قال: ((لا، بل فيما جفَّت به الأقلام وجرت بها المقادير)). قال: ففيم العمل؟ فقال: ((اعملوا فكلٌّ ميسر)) وفي رواية: ((كل عامل ميسَّر لعمله)) رواه مسلم (2648). . وروى الترمذي في (سننه) أن عمر بن الخطاب قال للرسول صلى الله عليه وسلم: يا رسول الله أرأيت ما نعمل فيه، أمر مبتدع أو مبتدأ، أو فيما فرغ منه؟ فقال: ((فيما فرغ منه يا ابن الخطاب، وكلٌّ ميسَّر، أمّا من كان من أهل السعادة فإنّه يعمل للسعادة، وأمّا من كان من أهل الشقاء فإنّه يعمل للشقاء)) رواه الترمذي (2135). وقال: هذا حديث حسن صحيح. وقال ابن العربي في ((عارضة الأحوذي)) (5/6)، والألباني في ((صحيح سنن الترمذي)): صحيح. . الإيمان بالقضاء والقدر لعمر بن سليمان الأشقر - ص35
>> <<
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة الدرر السنية ( للتفاصيل اضغط هنا )