بحث متقدم



المطلب الرابع: نار الحجاز التي أضاءت أعناق الإبل ببصرى


عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((لا تقوم الساعة حتى تخرج نار من أرض الحجاز، تضيء أعناق الإبل ببصرى)) رواه البخاري (7118)، ومسلم (2902). .
وقد ظهرت هذه النار في منتصف القرن السابع الهجري في عام أربع وخمسين وستمائة، وكانت ناراً عظيمة أفاض العلماء ممن عاصر ظهورها ومن بعدهم في وصفها.
قال النووي: (خرجت في زماننا نار بالمدينة سنة أربع وخمسين وستمائة, وكانت ناراً عظيمة جداً من جنب المدينة الشرقي وراء الحرة، تواتر العلم بها عند جميع الشام وسائر البلدان، وأخبرني من حضرها من أهل المدينة) ((شرح صحيح مسلم)) للنووي (18/28).    .
 ونقل ابن كثير أن غير واحد من الأعراب ممن كان بحاضرة بصرى، شاهدوا أعناق الإبل في ضوء هذه النار التي ظهرت من أرض الحجاز ((البداية والنهاية)) (6/285). .
وذكر القرطبي ظهور هذه النار وأفاض في وصفها في كتابه (التذكرة) ((التذكرة)) (636).   ، فذكر أنها رؤيت من مكة ومن جبال بصرى.
وقال ابن حجر: (والذي ظهر لي أن النار المذكورة... هي التي ظهرت بنواحي المدينة كما فهمه القرطبي وغيره) ((فتح الباري)) (13/79). .أشراط الساعة ليوسف الوابل-92
>> <<
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة الدرر السنية ( للتفاصيل اضغط هنا )